الإثنين 26 سبتمبر 2022
34 C
بغداد

القاب هوائيّة مصطنعة ((الخنفشاري))!!!!

يبدو ان طرق النصب والاحتيال اصبحت في كل المجالات في عصرنا الحالي.. فاصبح هناك من يسرق الوقت من خلال الدوام في وظيفته بطريقة او اخرى واصبح من يسرق المال العام ويعطي نفسه صفة على انه صاحب حق وكذلك هناك اشخاص يعملون في القطاع الخاص يقومون بسرقة حقوق غيرهم على اساس انهم اصحاب رؤوس اموال ومن حقهم ان يقرروا ما يريدوا وكل هذا ربما نجد له تفاسير كثيرة اولها الحاجه والعازه والفقر ومن اجلها يلجا الانسان الى طريق غير صحيح اومن باب التعالي وحب التكاثر فتجد الجميع يتباهون بسرقة المال العام او من باب مرض داء العظمة فنجد ارباب العمل يتعاملون مع عمالهم بطريقة التكبر والعجرفة الفارغة كل هذا اصبح موجود في مجتمعنا ولا يكاد اي مجتمع يخلو منه حتى وان وصلنا الى اصغر مجتمع في القرى والارياف…
ولكن الطامة الكبرى اليوم اننا ادخلنا مصطلحات ما انزل الله بها من سلطان الى لغتنا العربية الجميلة واصبحنا نتباهى بها واصبحت ضمن واقع الحال الموجود في حياتنا الخاصة والعامة واصبح الكثير منا ينطقها اليوم ولايعرف انها مصطلحات غير عربية وغير موجودة نهائيا في كل اللغات العالمية ولكنها مصطلحات افتعلها اشخاص معينون بحجة المعرفة وهم لا يدركون ان هذه المعرفة لديهم محدودة وانها نابعة عن واقع جاهل لا يعرف شيء عن مفردات لغته العالمية…
نسمع كلنا اليوم كلمه(( خنفشاري)) واغلبنا مصدق بان هذه الكلمة موجودة في المصطلحات اللغوية ولكنها لا اصل لها نهائيا وانما نطلقها على الشخص الذي يدعي انه يعرف كل شيء او على نوع من انواع الطعام عند تذوقه او ربما ننطقها في مجالات اخرى ومن الطرائف في هذه الكلمة أن رجلاً كان يجيب على كل سائل حين يسأله دون توقف ، فقرر أصدقائه انتقاما منه ان يسألوه عن كلمه (الخنفشار) فأجاب بسرعة ظناً منه انهم لا يعرفون او يفقهون بشيء انها نبتةً طيبة ورائحتها طيبة وتنبت في منطقة جنوب اليمن وان هذا(( الخنفشار)) اذا اكلته الجمال والجواميس والابقار والاغنام فان حليبها سوف يكون كامل الدسومة وله طعم خاص وكانه مخلوط مع عصير الفواكه وهذا كله من افكار خيال هذا الشخص الذي صدق نفسه بانه يعرف كل شيء واليوم نحن جميعنا ننطق هذه الكلمة ولا نعرف معناها فنسأل شخص احياناً عن الدعوة او الوليمة التي وجهها له صديقه ونتائجها ومن حضرها ونوع الاكل فيها فيختصر لنا الجواب بكلمة واحدة فيقول لك لقد كانت الدعوة ((خنفشارية)) دون ان يعرف معنى تلك الكلمة التي اصبحت تطلق بصورة شبه رسمية على كل شيء راقي ومتفوق… او على اي اكلة شعبية مشهورة……
وختاماً فاني التمس العذر منك ايها التشريب والكباب الخنفشاري وعذرا لصديقي الكاتب الخنفشاري واخيرا عذراً والف عذر لكل سياسي خنفشاري….
وعاشت الديمقراطية الخنفشارية الجديدة…

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
875متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كتّاب شكلوا علامة فارقة في الفلسفة والفكر

مقدمة لكلّ باحث وكاتب بل ومثقف، ثمّة أسماء شكلت في حياته منعطفاً، لا نقول خطيرًا، بل منعطفًا رأى فيه (الكاتب) أنّه شكّل علامة فارقة، في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا تغرق الاوطان ببحر الفساد

اوطاننا هي ملاذاتنا متى ما حوصرت بامواج الفساد تظهر حيتان الفساد  وتتسابق في مابينها لابتلاع ارزاق الناس الذين يكدحون ليل نهار من اجل لقمة...

الانسان والبيئة حرب أم تفاعل

البيئة هو مفهوم واسع جدا، كل ما  يؤثر علينا خلال  حياتنا - يعرف  بشكل جماعي باسم  البيئة. كبشر ، غالبا ما نهتم بالظروف المحيطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الخاسرون يشكلون حكومة بلا ولادة

استقر "الإطار التنسيقي" على ترشيح القيادي السابق في حزب الدعوة محمد شياع السوداني، لرئاسة الحكومة المقبلة، بينما يواجه الأخير جملة تحديات قد تحول دون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التيار الصدري، الاطار التنسيقي، التشرينيون، رئيس الوزراء الحالي …….. الى اين ؟؟

في هذا المقال لست بصدد التقييم من هو على الحق ومن هو على الباطل، ولكني استطيع ان اجزم ان كل جهة من هذه الجهات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاختلاف في مكانة الامام علي

وصلتني رسالة عبر البريد الالكتروني من جمهورية مصر العربية, قد بعثها شاب مصري, تدور حول اسباب تفضيل الشيعة للأمام علي (ع) على سائر الخلفاء...