الإثنين 26 سبتمبر 2022
22 C
بغداد

السوح السياسي يعجّ ويضجّ بأرتالِ تظاهرات

< الإحتقان السياسي المضغوط في العراق لم يعد ممكناً تنفيسه إلاّ بتشظٍّ يُولّد تظاهراتٍ تقابل تظاهرات اقتحام البرلمان والمنطقة الخضراء > .

كألسنةِ نيران في هشيم , ذاع صيت خبر اعلان الإطار التنسيقي ” يوم امس ” عن تنظيم تظاهرةٍ اخرى بالقرب من البوابة الشرقية للمنطقة الخضراء , والبعيدة عن تظاهرات الصدريين , وقد عزّز الإطاريون موقفهم في اطلاق تظاهرتين اخريتين في محافظتي البصرة والموصل ! ليصاب القارئ بدهشةٍ ما بعدها دهشة عن كيف تستجيب الموصل لنداء الإطار وهي المحافظة التي تتقاطع اكثر من سواها مع الإطاريين , حيث هذه المدينة في المجمل والمطلق من الطائفة السنّية , وهنا لا يصعب على المتلقي الإستنتاج الإفتراضي ” على الأقل ” أنّ منتسبي هذه التظاهرة هم ذاتهم العاملين في احزاب الإطار او الفصائل المسلحة الأخرى المنتشرة في اجزاء وانحاء الموصل .! , وننتهي هنا من هذه ” المقبّلات الأولية للموضوع والتي تبدو غير قابلةٍ لأيّ قبولٍ او تقبّل ” .!

يبدو أنّ ما دفعَ الإطار التنسيقي لإطلاق التظاهرة الجديدة في بغداد بشكلٍ خاص , هو” للتعويض النفسي ” < وهو مصطلح سيكولوجي في علم النفس الأكاديمي > مقابل الحضور الفاعل للتيار الصدري ومواقفه وشروطه والتصعيد فيها , او بتسجيل حضورٍ مفتعلٍ بعد انحسار الموقف السياسي لقادة الإطاريين بعد تسريبات المالكي والحدّة والجرأة في الخطاب والموقف الصدري , والتي كأنها تمتلك هيمنةً ما على المشهد العراقي ودونما عمليةٍ منظّمة ودقيقة ولا توصل لتحقيق النتائج المفترضة لحد الآن , وسطَ زخم الصراع .

وإذ نستبق تظاهرات هذه الجمعة بهذه الأسطر , وهو استباقٌ جزئي او نسبي لا يحققّ أيّا من اعتبارات السبق الصحفي , حيث ما قد يحدث بعد نصب خيام التظاهرات في الأيام المقبلة القليلة , فهو مُعرّض لكلّ الإحتمالات والإفتراضات والمضاعفات اللائي لا يمكن التكهّن بها , ويشار بهذا الصدد أنّ الفريق اوّل عثمان الغانمي – وزير الداخلية لم ينم لدقيقةٍ واحدة خلال يومين أثناء اقتحام الصدريين لمجلس النواب والخضراء , خشيةً من انفلاتٍ محتمل للوضع الأمني , وخصوصاً أن المحتجّين والمتظاهرين اضحوا وتمركزوا على حافّات مراكز السلطة ورئاسة الوزراء ورئاسة الجمهورية , فكيف الأمر الآن بقدوم او اطلالة ! تظاهرة اخرى مناوئة ومتذمّرة من احوالها السياسية , وأيّ عبئٍ آخر ومضاف سيُلقي بحمله وثُقله على اكتاف القوى الأمنية والعسكرية المكلّفة بحماية المنطقة الخضراء – مركز السلطة والحكم في العراق .! , وخصوصاً أنّ المسافة الفاصلة بين التظاهرتين المتضادتين قد اضحت وكأنها < ارض حرام > وفق التعبير العسكري او الحربي والتي تعني المسافة المحدودة التي تفصل بين جيشين متحاربين قبل الشروع بالإصطدام والمعركة .

تظاهرة الإطار التنسيقي هذه , سوف لن تقدّم ولا تؤخّر في الوضع السياسي المضطرب , طالما انها غير مصحوبةً بعناصر العنف والقوّة , ولا تبدو انها ستزيد من أسهم او رصيد ” الإطار ” على صعيد الشارع العراقي , ويشار كذلك بالصدد هذا أنّ مقتدى الصدر دعا يوم امس الى اطلاق تظاهراتٍ في كلّ المحافظات الأخرى < وليس في البصرة والموصل ! فحسب > , وقطعاً أنّ كردستان العراقية غير مشمولة بذلك .!

ايضاً , فهنالك تظاهرةُ اخرى ستبدأ مساء اليوم ” للتيار المدني ” لكنها ستنتشر في ساحة الفردوس البعيدة نسبياً عن الخضراء , وقبل بدء اندلاع هذه التظاهرة , فبمقدورنا من الزاوية الإعلامية القول بأنها تظاهرةٌ متواضعةٌ من كلتا الناحتين النوعية والكميّة , ودونما ايّ نقدٍ لذلك < فأنها اصلاً تمثّل عموم المجتمع العراقي > لكنّه لا مجال آنيّ لمقابلة ومواجهة السيوف والرماح المرفوعة على الصعيد السياسي القائم .!

ومرّةً اخرى نشير الى ما سبق الإشارة اليه في اعلاه , فالسطور وما تسطّر عليها في اعلاه , ليست سوى نوعاً ما من المشهيات التي تسدّ الشهيّة , والتي ينبغي الإشارة اليها مسبقاً , وربما تحذيرياً .!

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةكلمات وشذرات
المقالة القادمةكن مع الله

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
875متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كتّاب شكلوا علامة فارقة في الفلسفة والفكر

مقدمة لكلّ باحث وكاتب بل ومثقف، ثمّة أسماء شكلت في حياته منعطفاً، لا نقول خطيرًا، بل منعطفًا رأى فيه (الكاتب) أنّه شكّل علامة فارقة، في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا تغرق الاوطان ببحر الفساد

اوطاننا هي ملاذاتنا متى ما حوصرت بامواج الفساد تظهر حيتان الفساد  وتتسابق في مابينها لابتلاع ارزاق الناس الذين يكدحون ليل نهار من اجل لقمة...

الانسان والبيئة حرب أم تفاعل

البيئة هو مفهوم واسع جدا، كل ما  يؤثر علينا خلال  حياتنا - يعرف  بشكل جماعي باسم  البيئة. كبشر ، غالبا ما نهتم بالظروف المحيطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الخاسرون يشكلون حكومة بلا ولادة

استقر "الإطار التنسيقي" على ترشيح القيادي السابق في حزب الدعوة محمد شياع السوداني، لرئاسة الحكومة المقبلة، بينما يواجه الأخير جملة تحديات قد تحول دون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التيار الصدري، الاطار التنسيقي، التشرينيون، رئيس الوزراء الحالي …….. الى اين ؟؟

في هذا المقال لست بصدد التقييم من هو على الحق ومن هو على الباطل، ولكني استطيع ان اجزم ان كل جهة من هذه الجهات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاختلاف في مكانة الامام علي

وصلتني رسالة عبر البريد الالكتروني من جمهورية مصر العربية, قد بعثها شاب مصري, تدور حول اسباب تفضيل الشيعة للأمام علي (ع) على سائر الخلفاء...