الجمعة 7 أكتوبر 2022
21 C
بغداد

ايام لا تنسى من قصص الحرب..

معارك شرق البصرة
الجزء الثالث

شرحت للطبيب المعالج واذكر كانت رتبته مقدم الوضع الذي مررت به واستشهاد ابن عمي الملازم حسن وذهابي معهم الى القرية ثم الى مقبرة الدفن وطلبت منه اذا كان بالإمكان ان أشاركهم بمجلس العزاء ولكن الطبيب رفض ذلك رفضاً قاطعا وقال لي لقد حصل مستجد في اصابتك ولا اخفيك سرا اذا قلت لك ان هناك شظية اخرى كبيرة لم تظهر في التصوير الشعاعي وانها من النوع المتحرك وقد قطعت احد الاوردة الموجودة في الرجل اليسرى ولولا عنايه الله لك لاستمر النزيف كثيرا وخاصة انك كنت في قرية بعيدة عن المستشفى والحمد لله استطعنا السيطرة على الحالة وانت الان في وضع جيد ولكنك بحاجة الى راحة تامة لمدة من الوقت…
لم تمضي ساعات حتى قام بزيارتي الاهل وقسم من الاصدقاء الذين يسكنون المدينة لان ابناء قريتي كانوا مشغولين بمجلس عزاء الشهيد وكانت الدموع هي اللغة التي يعبر بها الزائرون عن مشاعرهم وخاصه بعد العملية الجراحية الثانية والتي يبدو انني تعرضت لحالة من النزيف القوي وهذا الامر قد تطلب من الاطباء بإعطائي اكثر من ثلاثة قناني من دم وهذه القناني لا اعرف من اين مصدرها وكل ما اعرفه انها من متبرع مواطن عراقي نعم انها رابطة الدم…..تربطنا جميعا مع رابطة الوطن المشترك..
لا اتذكر كم هي المدة التي بقيت فيها في المستشفى والتي كانت في احد الردهات وتسمى ردهة الجراحة العامة وهذه القاعة كانت مخصصة للإصابات القوية فلقد كان يرقد في سريره عن يساري مقاتل برتبة نائب ضابط من اهالي منطقة عقره وكانت لهجته تدل على انه من اخواننا الاكراد في ما كان في السرير الآخر على يميني يرقد جندي مكلف اسمه شمعون وهو من اهالي قضاء الحمدانية ناحيه برطلة وكانت تجمعنا ردهة واحدة كون اصاباتنا من النوع الاول ومازال فيها خطورة …
كلنا كان يجمعنا وطنا واحد ويجمعنا رابط مشترك واحد ونعيش تحت خيمة واحدة اسمها العراق لا نميز بين هذا وذاك ولا بين قومية واخرى ولا نعرف ما هي المذهبية نعرف الاديان نعم ولكننا لا نعرف ما هي المذاهب هذه الامور كلها دخلت على البلاد حديثا…
وبعد اسبوع تقريباً من رقودي في المستشفى تحسنت حالتي الصحية واذكر ذلك اليوم الذي جاءني الطبيب ومعه شخص يرتدي الزي الزيتوني وعرفني فيه الطبيب بانه من حضيره استخبارات المستشفى وبعد ان صافحني ابلغني الطبيب بان صحتي اصبحت جيدة جدا وبإمكاني الخروج اليوم ولكن الشخص الذي معه قال لي انه يحمل برقية سرية جاءتهم من مديرية الاستخبارات العامة يطلبون حضوري في العاصمة بغداد وبالتحديد في القصر الجمهوري حيث حددوا لنا وقت الساعة العاشرة صباحاً في اليوم الثاني وقال ان الموضوع يتعلق في تكريمكم من قبل القيادة العامة للقوات المسلحة وسلمني البرقية حتى اذهب بها الى هناك.. لم يفرحني الموضوع كثيرا بسببين السبب الاول انني جندي مكلف ولا يعني التكريم لي شيء وكل ما اتمناه هو نهاية المعارك حتى يتم تسريحي من الخدمة في الجيش والعودة للحياة المدنية والسبب الثاني الإصابة التي سببت لي على ما يبدو أعاقة في اليد اليسرى حيث ان الاطباء شرحوا لي بالتفصيل حالتي الصحية العامة وتبين ان العصب الزندي في اليد قد تعرض الى القطع وقد تم ربطه في عملية جراحية سريعة على ما يبدو داخل مستشفى البصرة العسكري وان اثنان من اصابع اليد اصبحن عاجزات كلياًّ عن الحركة…وكذلك المشاكل الجراحية في ساق الرجل ومصيره المجهول…
في هذه الاثناء ابلغت الشخص الذي زارني من القرية التي كان مشغول اهلها جميعا في مجلس عزاء الشهيد بانني سوف اذهب الى بغداد وشرحت له الاسباب…
انتظرت في المستشفى الى الساعة العاشرة مساءً بعدها لملمت اوراقي والفحوصات والصور الشعاعية ووضعتها في استعلامات المستشفى لحين عودتي من بغداد…
وتوجهت الى كراج بغداد وكانت هناك ازمة نقل حادة لكثرة العسكريين الذين يلتحقون الى وحداتهم العسكرية والتي كانت اغلبها في جنوب العراق.. توجهت الى محطة القطار القريبة من الكراج وكان هناك جنود من الانضباط العسكري في باب المحطة استعنت بهم كونني مصاب واحمل معي اجازة مرضية لمساعدتي في الحجز الذي كان مزدحم ايضاً.. وصعدت في القطار الذي تشبه مقطوراته من الداخل مقهى شعبي متنقل فتسمع الضجيج وبائع الشاي واخواني المقاتلين وهم يتناقشون بالأمور العامة واغلبهم قد أخذ راحته بالكامل فقد نزع حذاؤه والجوارب دون ان يعير اهتمام لرائحتهم الكريهة… سار بنا القطار من الساعة الحادية عشر مساءً حتى لحظة وصولنا في صباح اليوم التالي.. ونزلنا في المحطة العالمية في العاصمة بغداد وكانت قريبة جدا من كراج ومرآب العلاوي الشهير الذي يضم كل حافلات النقل لأغلب المحافظات العراقية وبقيت هناك لقضاء الوقت بعدها استفسرت من احد الاخوة الموجودين في الكراج عن استعلامات القصر الجمهوري فابلغني بانها قرب جسر الجمهورية بوابة وزارة التخطيط فاستقليت سيارة اجرة كونني لا اعرف التنقل جيدا بين مناطق العاصمة بغداد وعند وصولي المنطقة المذكورة نزلت من السيارة لأرى امامي بناية كبيرة مدهونة باللون الاحمر ويبدوا انها وزارة التخطيط واستفسرت من الحراس الموجودين والذين يرتدون زياً عسكرياً خاص وقاموا بتوجيهي بالذهاب الى غرفة الاستعلامات وعند دخولي هناك استقبلني ضابط برتبة ملازم اول تدل ملامحه على انه من ابناء منطقة جنوب الموصل وبعد ان ابرزت له البرقية استفسر مني عن عنوان سكني فأبلغته بانني من منطقة جنوب الموصل وقال انا ايضا من اهالي الشرقاط وقضاء الشرقاط كان في حينها تابع لمحافظة نينوى ادارياً قبل ان تصدر التعليمات في تسعينات القرن الماضي بضمه الى محافظة صلاح الدين… جلست في الاستعلامات نصف ساعة تقريبا وقد وصل عددنا اكثر من عشرين شخص عندها اتت سيارة من نوع باص صغير وصعدنا فيها وكانت كل زجاج الشبابيك فيها مظلل ولانعرف اين نسير وربما ربع ساعة او اكثر قليلا نزلنا امام قاعة كبيرة قد بنيت بطريقة معمارية فاخرة…

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

حوار الفرقاء .. ومستقبل العملية السياسية .. قراءة وتحليل – الحلقة الاولى

استبشر العراقيون خيرا بزوال طغمه الفساد والترويع والتقتيل عصابات البعث المقبور متأملين ان يكون القادم افضل مما سبق ، الا ان واقع الحال لم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشهد داخل ايران والعراق

❖ كتابة : نصيرا شارما ❖ ترجمة : وليد خالد احمد مازلنا نتذكر شهر ايلول1980 ولياليه الطرية المنعشة عندما وقعت الضربة الاولى على مجمع الصلب في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

: معادلةٌ بلا رموزٍ للتفكيك .!

بالمدفعيّة وبالطائرات المسيّرة المسلّحة , القوات الأيرانية تقصف مواقع الأكراد الإيرانيين < او اكرادها > في شمال شرق العراق , ايضاً : الجيش التركي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اعلان مناقصة انشاء حكومة لجمهورية العراق

بعيدا عن البرلمان الذي جاء بانتخابات مزورة كما أعلن ذلك على الأشهاد الإطار التنسيقي ، وبعيدا ايضا عن البرلمان الذي ضم نوابا من الخاسرين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عيد الأستقلال وغياب السيادة!

مر يوم الأثنين الموافق 3/10/2022 باهتا على العراقيين بلا لون ولا طعم ولا راتحة كباقي أيامهم التي يعيشونها بلا معنى بعد أن أخذ منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

متى يحتفل العراق بالعيد الوطني ؟

اصدر مجلس الوزراء العراقي في الاول من ايلول عام 2019 قرارا باعتبار يوم 3 تشرين اول/اكتوبر العيد الوطني للبلاد ، واعتمد بذلك على تأريخ...