الجمعة 7 أكتوبر 2022
26 C
بغداد

الى : الكاظمي ( شخصياً ) انت مدعو لكبح جماح

من يريد (( العبث )) على ارض العراق العظيم ؟
تُقَسَّم مباريات كرة القدم وهي اللعبة الأكثر شعبية في العالم إلى شوطين ، كل شوط ( 45 ) دقيقة وبين الشوطين إستراحة وبعد الشوطين تمدد اللعبة إلى شوطين إضافيين آخرين إذا تعادل الفريقان في لعبة حاسمة وإذا إنتهى الشوطان بالتعادل تُحسم المباراة بالضربات الترجيحية ( الجزاء ) حتى تُحسم المباراة لأحد الفريقين .. و ما يجري خلال مدة المباراة رُغم الأشواط والتمديدات والضربات الترجيحية لا يقاس بما يجري قبل المباراة من إستعدادات وتحضيرات وتمارين للاعبي الفريقين تستمر لأيام ومايرافقها من تصريحات ومؤتمرات صحفية ودعم ورعاية لهذا اللعب أو ذاك .. كل هذا العناء لغرض الوصول إلى الفوز في مباراة واحدة قد تكون ضمن مئات المباريات في موسم واحد تهدف لكسب الفوز وإحراز البطولة .. والعرب لم يحرزوا بطولة كأس العالم بكرة القدم مثلاً ( على سبيل المثال ) على الرغم من مشاركاتهم المتعددة منذ ثلاثينيات القرن الماضي .. ولن يحرزوا هذه البطولة حتى يوم القيامة !
العرب ليست لديهم قُدرة على الإستبدال أو الإعتراف أو الخضوع الإيجابي أو الإنسحاب المناسب .. عكس ما أكده الكثير من علماء الإجتماع والفلسفة والمنطق العرب الّذين أعتبرهم أول المرضى بهذا الداء أخطأوا في تقييم العقل العربي .. فالعربي يعتقدُ دائماً أنه صحيح وأنه وحده لديه القدرة على تحمل القيادة .. والعرب بصورة عامة لايحب بعضهم بعضاً .. إلا إذا كانت بينهما مصلحة مشتركة فيتحول أحد الطرفين إلى قطعة من الحنان والعواطف والحب كي ينال رضى الآخر وإن لم تكن بينهما أي صلات قرابة أو صداقة فالمهم أنتفع منك وتنتفع مني .. وما يتحدث به معظمنا عن الوفاء والإيثار والتضحية ليس صحيحاً فنحنُ لا نمدُ يدَ العون لأقربِ المقربين لنا إلا بعد تأكدنا من حصولنا على فوائد حتى وإن كانت مؤجلة .. أما الدين والتقوى فلا نعرفها إلا في لساننا فقط .. ما معنى أن نُصلي ونحنُ نضطهد الآخرين ..ما يجري من أحداث في هذه المباراة العجيبة لم نتمكن من تحديد بدايته كي نرسم صورة للنهاية وهذه المباراة المفترسة كشفت عن حقائق داخل صفوف العراقيين لم تكن معروفة من قبل .. فهذا الجهل بالتعامل مع الحدث بموضوعية وشفافية وتجاوز منطقي يضعنا أمام صورة أخرى للمباراة التي تجري في العراق ! نحنُ أهل العراق إذاً .. فريق آخر يلعبُ مع فريق إسمه هذه الحكومة وأنظمتها ومؤسساتها ووزارتها وإداراتها وقياداتها .. ما معنى تواجد البعض خارج معسكر الحكومة لحد الآن .. كي يتصدوا ويمنعوا عبور الموجة الجديدة القادمة ؟! من أعطى لهؤلاء الأوامر لو لم يكن ( مدرِباً ) لفريق خاسر مسبقاً .. أقول هذا لأنَّ المباراة لم تبدأ بعد فمازلنا في ( الإحماء ) .. وليتعامل الطائفيون والمندسون بفروسية ويفتحوا الطريق أمام العراقيين لأنهم تركوا خنادق الموت والنار متوجهين إلى أرض ٍ تأويهم .. هؤلاء أيها السادة القابعون في ( دول الجوار ) لا شأن لهم بالأمر فإعتبروهم جمهور المشجعين لهم الحق بالدخول والخروج أنى شاءوا .. أما نحنُ وأنتم فالساحة وحدها ستنهي المباراة بيننا ! ولله .. الآمر

 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

حوار الفرقاء .. ومستقبل العملية السياسية .. قراءة وتحليل – الحلقة الاولى

استبشر العراقيون خيرا بزوال طغمه الفساد والترويع والتقتيل عصابات البعث المقبور متأملين ان يكون القادم افضل مما سبق ، الا ان واقع الحال لم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشهد داخل ايران والعراق

❖ كتابة : نصيرا شارما ❖ ترجمة : وليد خالد احمد مازلنا نتذكر شهر ايلول1980 ولياليه الطرية المنعشة عندما وقعت الضربة الاولى على مجمع الصلب في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

: معادلةٌ بلا رموزٍ للتفكيك .!

بالمدفعيّة وبالطائرات المسيّرة المسلّحة , القوات الأيرانية تقصف مواقع الأكراد الإيرانيين < او اكرادها > في شمال شرق العراق , ايضاً : الجيش التركي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اعلان مناقصة انشاء حكومة لجمهورية العراق

بعيدا عن البرلمان الذي جاء بانتخابات مزورة كما أعلن ذلك على الأشهاد الإطار التنسيقي ، وبعيدا ايضا عن البرلمان الذي ضم نوابا من الخاسرين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عيد الأستقلال وغياب السيادة!

مر يوم الأثنين الموافق 3/10/2022 باهتا على العراقيين بلا لون ولا طعم ولا راتحة كباقي أيامهم التي يعيشونها بلا معنى بعد أن أخذ منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

متى يحتفل العراق بالعيد الوطني ؟

اصدر مجلس الوزراء العراقي في الاول من ايلول عام 2019 قرارا باعتبار يوم 3 تشرين اول/اكتوبر العيد الوطني للبلاد ، واعتمد بذلك على تأريخ...