الإثنين 26 سبتمبر 2022
34 C
بغداد

ماذا قال السفير الامريكي في العراق ….. بحق السيد السيستاني ؟

منذ عام 2003 وحتى يومنا هذا والامريكان يعانون من عدم سيطرتهم وفرض هيمنتهم على العراق فقد استطاعوا كسب الاكراد والسنة وبعض الاطراف الشيعية تحت حاضنتهم بستثناء خط المقاومة الرافض لوجودهم .

وخلال هذه السنوات التي مضت استخدمت امريكا كل الوسائل الخبيثة واللائيمة والعملاء والمرتزقة ومن تفجيرات وسيارات مفخخة وعبوات ناسفة وانتحاريين وداعش لزعزعة الوضع في العراق وقد نجحت بذلك بعض الشيء .

الا انها كانت تعاني من ذلك المثلث الذي حفظ وحدة العراق ( الدين والمرجعية الدينية والحشد المقدس ) ولم يخفوا بذلك المسؤولين الامريكان فقد اعلن السفير الامريكي السابق (دوغلاس سيليمان) اذا ارادت امريكا ان تحافظ على مصالحها وهيمنتها في العراق عليها انهاء دور المذهب الشيعي وإبعاده عن سلطة القرار وهي الأهداف المشتركة بين أمريكا والوهابية السعودية والكيان الصهيوني.

وان اول الخطوات التي لابد ان تبتدا بها الولايات المتحدة الامريكية كما يراها دوغلاس سيليمان هي قتل المرجع الشيعي السيد (علي السيستاني) لانهاء دوره الذي يصفه بانه صمام الامان في حفظ وحدة العراق وقوة المكون الشيعي والذي قلب الموازين عندما سقطت معظم محافظات العراق .

ثم القضاء على الحشد الشعبي الذي ولده من تلك الفتوى المباركة التي قلبت الطاولة على الاعداء وافشلت المشروع الامريكي الصهيوني الوهابي ذلك الحشد المقدس الذي يشكل تهديدا خطيرا على الوجود والهيمنة الامريكية في العراق .

ولابد من القضاء على الدين في العراق وابعاد السلطة عن الشيعة هي اول الخطوات من خلال كسب الشباب وادخالهم في دورات وغسل ادمغتهم واشاعة الرذيلة والفاحشة والحبوب المخدرة والكرستال وخلق جيل لايؤمن بالقيم والدين .

اضعاف دور خط المقاومة المتمثل بالحشد الشعبي وحلهم ونزع اسلحتهم وتشوية سمعة المقاومة وتسليط الاعلام المغرض من فيسبوك وفضائيات ومواقع التواصل الاخرى وتعزيز دور شرعية الجيش العراقي والاعتماد علية في المعارك ومسك الارض .

والمرحلة الاكثر خطورة والتي تعمل عليها امريكا وحلفاؤها هي خلق فجوة بين الاحزاب الشيعية وتنافر واختلاف ثم فوضى تمهيدا لقتتال شيعي شيعي وبذلك يسهم لاانتزاع السلطة منهم وبذلك تكون طلقة الرحمة في نعش الاحزاب السياسية الشيعية وزوال ملكهم .

وما نشادهه اليوم من فوضى واعتداء على مظاهر الدولة والقضاء والسلطة التشريعية من اتباع التيار الصدري بحجة الاصلاح هو نجاح البذرة الاولى التي زرعتها امريكا واعوانها ونجحت بعض الشىء وهي بوادر الفتنة التي يروجون لها ….. الله يكفي العراق هذه الفتنة التي يدبرون لها .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
875متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا تغرق الاوطان ببحر الفساد

اوطاننا هي ملاذاتنا متى ما حوصرت بامواج الفساد تظهر حيتان الفساد  وتتسابق في مابينها لابتلاع ارزاق الناس الذين يكدحون ليل نهار من اجل لقمة...

الانسان والبيئة حرب أم تفاعل

البيئة هو مفهوم واسع جدا، كل ما  يؤثر علينا خلال  حياتنا - يعرف  بشكل جماعي باسم  البيئة. كبشر ، غالبا ما نهتم بالظروف المحيطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الخاسرون يشكلون حكومة بلا ولادة

استقر "الإطار التنسيقي" على ترشيح القيادي السابق في حزب الدعوة محمد شياع السوداني، لرئاسة الحكومة المقبلة، بينما يواجه الأخير جملة تحديات قد تحول دون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التيار الصدري، الاطار التنسيقي، التشرينيون، رئيس الوزراء الحالي …….. الى اين ؟؟

في هذا المقال لست بصدد التقييم من هو على الحق ومن هو على الباطل، ولكني استطيع ان اجزم ان كل جهة من هذه الجهات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاختلاف في مكانة الامام علي

وصلتني رسالة عبر البريد الالكتروني من جمهورية مصر العربية, قد بعثها شاب مصري, تدور حول اسباب تفضيل الشيعة للأمام علي (ع) على سائر الخلفاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الخارجية العراقية : فضائحٌ تتلو فضائح , وَروائح !

 لا نُعّمّمُ ايّ إعمامٍ عامٍّ على كافة منتسبي السلك الدبلوماسي العراقي وضمّهم في احضان قائمة الفضائح التي تتسارع في كشف المستور او المغطّى بأيٍّ...