الجمعة 2 ديسمبر 2022
13 C
بغداد

العاملون في الخطوط الجوية العراقية يفتشون عن ( التاير ) المفقود

كنت احد المسافرين المشاركين في الرحلة من العاصمة الدنماركية ( كوبنهاكن ) الى العاصمة الحبيبة ( بغداد ) ، وكنت على يقين تام ان شركة الخطوط الجويه العراقية هذا الناقل الاخضر يتمتع بسمعة عالية جدا ، ولهذا قررت الحجز على الرحلة المباشرة ليوم السبت الماضي 23 – 7-2022 من كوبنهاكن الى بغداد مرورا بأربيل ، ولكن !!! كانت المفاجئة والصدمة والكارثة الكبرى ، حيث تم قطع التذاكر لنا واستلام الحقائب وختم الجوازات ، وبعد وصولنا بالقرب من الطائرة ابلغونا ان الموعد قد تغير الى الساعة الثانية عشرة ليلا وعند الساعة الواحدة صباحا ابلغونا بان الرحلة الغيت بسبب عدم وجود ( التاير ) المعطل والغير صالح للطيران ، وسيكون الموعد الجديد غدا الاحد الساعة الثانية عشرة ظهرا ، وفي اليوم التالي كانوا جميع المسافرين متواجدين حسب الموعد المقرر وايضا تم قطع التذاكر وتسليم الحقائب وتاشير الجوازات ، بعدها تم تغير الموعد المعلن في الشاشة الى الساعة الرابعة مساءا ومن ثم تم الالغاء وذلك بسبب عدم حصولهم على ( التاير ) الموعود ، وكان الموعد الجديد يوم الاثنين الساعة العاشرة صباحا وبعد الاجراءات المعتادة لكل يوم تم تأجيل الرحلة للمرة الثالثة بسبب عدم الحصول على ( التاير ) المزعوم ، وتم تبليغ جميع المسافرين بان الموعد الجديد هو يوم الثلاثاء 26 – 7 – 2022 الساعة العاشرة صباحا والحضور الساعة السابعة ، وايضا بعد الاجراء الاصولي تم تغير الموعد الى الساعة الثانية عشرة ظهرا وبعدها تاجلت الى الساعة الرابعة ثم الغيت الرحلة تماما .
هذا ماحصل لنا يا سيادة وزير النقل ومدير عام شركة الخطوط الجوية العراقية … هل تعلمون ام لا ، هذا ماحصل لجميع المسافرين الذين كانت لهم الرغبة في تشجيع ناقلنا الوطني والسفر مع هذه الشركة العراقية العريقة في تاريخها ، لقد اصاب المسافرين حالة من التذمر والتعب والارهاق بسبب عدم المصداقية في الكلام وفي المواعيد المزيفة التي ارادت بها تخدير المسافرين في حقن مخدرة وامتصاص حالة الغضب الواضحة على جميع وجوه الموجودين ضمن هذه الرحلة المشؤومة ، ورغم المناشدات المتكررة للمسؤولين في وزارة النقل والشركة الناقلة ولكن لم نجد اذنا صاغية .
وبعد هذه المعاناة التي استمرت اربعة ايام متتالية تصدر وزارة النقل وشركة الخطوط الجوية العراقية بيانا معيبا تعتذر فيه الى المسافرين في هذه الرحلة ، وهنا نؤكد هناك العديد من المغالطات والاكاذيب تضمنه البيان ، حيث يذكر البيان بأن بسبب التأخير يعود الى وجود عارض فني اصاب الطائرة ولم يذكروا نوع العطل وهو التفتيش عن ( التاير ) وقد حاولوا طلب هذا ( التاير ) من بعض الشركات الموجودة في المطار ولم يحصلوا عليه ، فيما ذكر البيان عدم توفير الادوات الاحتياطية لاصلاح العطل ، وهذا سبب تافه وغير مقنع تماما ، وان هذهه الشركة العرقية والكبيرة لاتمتلك ادوات احتياطية للاصلاح العطلات المفاجئة !!! كما ما دخل الاضراب الحاصل في المانيا والاتحاد الاوربي بالشركة وعملها حيث لا يوجد اي اضربا يذكر وانها حجج واهية وغير مقنعة .
لمن تعتذرون يا وزاة النقل ويا شركة الخطوط الجوية العراقية ( لجنازة ) المرأة المتوفية والمطلوب نقلها الى العراق وتأخرت اربعة ايام ، لمن تعتذرون للشيخ الفاضل ذو العمامة البيضاء الذي رافق زوجته المتوفية وكانت علامات التعب والارهاق على وجهه ، لمن تعتذرون لابناء وبنات المتوفية الذين رافقوا جنازة امهم ، لمن تعتذرون لكبار السن اصحاب الامراض المزمة ، لمن تعتذرون للاطفال الذين يصرخون ليلا ونهارا ، لمن تعتذرون للموظفين الذين انتهت اجازاتهم ويرغبون بالالحاق بوظائهم بأسرع وقت ممكن وعدم التجاوز على ايام الاجازة .
ماحصل في هذه الرحلة يا سادة لم تحصل نهائيا في جميع خطوط بلدان العالم ، فكيف يمكننا ان نصل الى مصاف هذه الدول المتقدمة والحفاظ على سلامة المسافرين وراحتهم ، اعيدوا النظر بالعاملين في هذا المجال الجوي والخطير والمهم للحفاظ على سمعة البلد وسلامة المواطنين العراقيين .

 

 

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png
سمير ناصر
صحفي عراقي عضو عامل في نقابة الصحفيين العراقيين منذ عام 1986 ، ,وعضو الاتحاد العام للصحفيين العرب ، وعضو منظمة الصحافة العالمية ، عملت في العديد من الصحف والمجلات المحلية العراقية والعربية في بغداد ، صدر لي كتاب بعنوان ( على مائدة الفن ) عن دار الجواهري وطبع في مطابع بيروت يتضمن لقاءات فنية مع فنانين عراقيين وعرب ، سيصدر كتابي الثاني بعنوان ( السلطة الرابعة تحتضر ... والاصوات الحرة تنتظر رصاصة الرحمة ) عن دار النهار للصحافة والاعلام يتضمن معاناة الصحفيين والاعلاميين العراقيين في تحجيم حرية الصحافة وتكميم الافواه ، شاركت في العديد من المؤتمرات الصحفية والمهرجانات داخل العراق وخارجه ، حصلت على العديد من الجوائز التقديرية كأفضل محرر صحفي ولسنوات عديدة ، حاليا اتواجد في مملكة السويد واساهم في كتابة التقارير والاخبار والتحقيقات في العديد من الصحف والمواقع العراقية والعربية وايضا السويدية .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

السوداني في طهران، متى يكون في أنقرة..!!

تشكّل زيارة محمد شياع السوداني لطهران،فرصة لنزع فتيل أزمة مفتعلة،أرادت طهران بها تصديرأزمتها الداخلية الى الخارج،فكانت تهديدات قائد الحرس الثوري بإجتياح شمال العراق في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لافروف: أصعب فترة في تاريخ العالم قد جاءت !

 المؤتمر الصحفي الكبير الذي يضم جميع الصحفيين المحللين الروس ، والمراسلين الأجانب المعتمدين في وزارة الخارجية والذين يبلغ عددهم باكثر من 500 شخصية إعلامية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مثلث الرعب للغرب يتشكل في فيينا

تبدو المنطقة محاطة بما يشبه بـ "مثلث رعب" يجعل من إمكانية حدوث تغييرات سياسية متسارعة، وتحالفات جديدة قد تعيد تشكيل الخارطة السياسية للمنطقة ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التسوية مع المتهم !

واجب القضاء التطبيق السليم للقانون، وهو ما نتوسمه في قضائنا، ولا سيما في القوانين الإجرائية التي تعدّ عماد الدعوى وأساسها الكفيل بحسن توجيهها، ولهذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايها الشهيد نم قرير العين

ضمناسبة يوم الشهيد العراقي في الأول من كانون الأول. قال تعالى في سورة آل عمران169ـ 170((وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نظام الابتذال العالمي

كتب الفيلسوف الكندي آلان دونو عن نظام التفاهة، المسيطِر على العالم، غير إنّ هذا النظام في الحالة العربية، والعراقية، يؤسس لانهيار أعظم. بَلْ قلْ إنّ...