الأحد 27 نوفمبر 2022
18 C
بغداد

كربلاء برؤية جديدة / الحلقة 7

الشيخ الصدوق من كتاب الشيعة
2- الشيخ محمد بن الحسن .. صاحب كتاب من لا يحضره الفقيه , هو الشيخ الصدوق أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي المتوفى سنه 381الصدوق، أحد أعلام الدين في القرن الرابع،

ولد في قم المقدسة ,ورحل إلى الري” طهران ” واسترآباد ومشهد الرضا {ع} وسرخس وإيلاق وسمرقند وفرغانة وبلخ وهمدان ثم انتقل إلى العراق , فعاش زمنا في بغداد ثم انتقل إلى الكوفة.. ثم زار مكة المكرمة والمدينة… وذاع صيته في العالم الإسلامي كله ..

كان والده رحمه الله شيخ القميين وثقتهم في عصره وفقيههم في مصره مع أن بلدة قم يومئذ تعج بالأكابر والمحدثين، وهو مع مقامه العلمي ومرجعيته في تلك البلدة وغيرها , فقد كان يعمل بالتجارة ,وله دكة في السوق يتاجر فيها بزهد وعفاف وقناعة بكفاف، وكان فقيها معتمدا له كتب ورسائل في فنون شتى ذكرها الطوسي والنجاشي، وقال ابن النديم في الفهرست: ” قرأت بخط ابنه محمد بن علي على ظهر جزء: ” قد أجزت لفلان بن فلان كتب أبي وهي مائتا كتاب وكتبي وهي ثمانية عشر كتابا “. فبيته بيت العلم والفضل والزعامة الروحية…. فكان الصدوق وليد هذا البيت وعقيد ذاك العز مع ما حباه الله سبحانه من حدة الذكاء، وجودة الحفظ والفهم، وكمال العقل.

عاش مع أبيه عشرين سنة قرأ عليه وأخذ عنه وعن غيره من علماء قم، فبرع في العلم وفاق الأقران، ثم غادرها إلى الري بالتماس من أهلها فسطع بها بدره وعلا صيته مع أنه في حداثة من سنه وباكورة من عمره، فأقام بها مدة ثم استأذن الملك ركن – الدولة البويهي في زيارة مشهد الرضا سلام الله عليه فأذن له وسافر إليها، ونزل بعد منصرفه نيشابور – وهي يومئذ تحف بالفطاحل – فاجتمع عليه العظماء والأكابر فأكبروا شأنه وتبركوا بقدومه وأقبلوا على استيضاح غرة فضله والاستصباح بأنواره فأفاد لهم بإثارة من علمه الغزير وأنموذج من فضله الكثير، فبهر الأسماع، وانعقد الرأي على مرجعيته ..( [1] )…

تأليفه:… له نحو ثلاثمائة مصنف, نص عليه شيخ الطائفة في الفهرست وعد منها أربعين كتابا. وبعدما أطراه المعلم الكبير أبو العباس النجاشي المتوفى 450 في رجاله ذكر نحو مائتين من كتبه وقال: ” أخبرنا بجميعها وقرأت بعضها على والدي علي بن أحمد بن العباس النجاشي ” –.. ومن المأسوف عليه أنه ضاع اغلب كتبه ومخطوطاته , واندرس أكثرها، وانطمست تسعة أعشارها، وطواها الدهر, ومحا آثارها ..ومن أعظمها كتاب ” مدينة العلم ” الذي هو أكبر من هذا الكتاب كما صرح به الشيخ في الفهرست وابن شهرآشوب في المعالم ( [2] ) ..

هناك رواية عن العلامة الرازي في الذريعة –عن الشيخ الصدوق .أنه قال في درايته: ” وأصولنا الخمسة: الكافي، ومدينة العلم، و من لا يحضره الفقيه، والتهذيب، والاستبصار.. “.والظاهر وجود ذلك الكتاب في زمانه، ولكن باد فلا يبقى إلا اسمه، وغاب وما كان يلوح إلا رسمه، حتى أن العلامة المجلسي – رحمه الله – صرف أموالا جزيلة في طلبه وما ظفر به، وقال العلامة الرازي (ره) في ذريعته ” إن السيد محمد باقر الجيلاني الأصفهاني بذل كثيرا من الأموال ولم يفز بلقائه،أي لم يعثر على كتاب مدينة العلم..

[1] – الفوائد الرجالية / ج3 ص 293 .. غيبة الطوسي .. بحار الأنوار .. كمال الدين واتمام النعمة طبع مكتبة الصدوق ص 205

[2] – قال الشيخ – رحمه الله – بعد ذكر جملة من كتبه: ” وكتاب مدينة العلم أكبر من لا يحضره الفقيه “.

وقال ابن شهرآشوب في المعالم ” ان مدينة العلم عشرة أجزاء ” ومن لا يحضره الفقيه أربعة.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالتحميص والتحميس!!
المقالة القادمةالصمت القاتل

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوداني الارادة والواقع

ما يبعث على السعادة والتفاؤل  بالغد الافضل هو التصميم والارادة الموجودة لدى رئيس  مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، واجراءاته لتحقيق الاصلاح والتغيير النابع من الايمان باهمية وضرورة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طباخ السم الإيراني يذوقه

اتهم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بإثارة الاضطرابات. ووفقا لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، قال في حفل تخرج مشترك لطلبة جامعات ضباط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : تشظيات الأخوة اكراد المِنطقة .!

من بعضٍ من هذه الشظايا السياسية والإعلامية لحدّ الآن , فإنّ اكراد سوريا بعضهم يصطفّ مع حكومة الرئيس بشّار , وبعضٌ آخر يقف الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق

- يستخدم سياسيونا ونوابنا وإعلاميون كلمة "سيادة" العراق.. في كثير من خطاباتهم وتحليلاتهم.. فما مفهومها وما مظاهرها؟!! وهل لعراق اليوم سيادة ؟؟ - بداية لابد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أدوات وصعوبات الحوار مع (الآخر) العراقيّ!

تحتاج العلاقات البشريّة الناجحة إلى بعض العلوم الإنسانيّة والنفسيّة، ويُمكن اعتبار فنون الحوار والإقناع ومناقشة الآخر والكتابة والتخطيط من أبرز الفنون والعلوم الضروريّة للتواصل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعد التاريخي للإسلام المتطرف

لا يغادر مخيلة اهل بلاد الرافدين ما فعله تنظيم داعش الارهابي من جرائم وفضائح ما بين عامي  2014 - 2018 , حتى تم القضاء...