الجمعة 7 أكتوبر 2022
25 C
بغداد

خلافات البيت الشيعي تعمق الأزمة السياسية في العراق

أثارت التسريبات الصوتية المسربة للسيد نوري المالكي غضب وسخط الشارع الصدري وزعيمه السيد مقتدى الصدر، وعده الأخير فتح باب المواجهة معه،حيث تعد هذه التسريبات احد أعراض الانقسامات العميقة في داخل القوى السياسية والمجتمع عموماً.

الخلافات العميقة بين زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر وإيران زادت حدتها في الآونة الأخيرة لدرجة أمسى معارضاً قوياً لتوجهات إيران في العراق،واعتبرها خصمه في طريقة تعاطيها مع الملف السياسي.

انسحاب الصدر من البرلمان كانت خطوة ذكية،غذ وضعته في موقف الرابح أمام الجمهور على الأقل الصدري،مقابل وضع الإطار التنسيقي في موقف محرج ومأزق يتحمل تبعاته فيما بعد،فحكومة السيد الكاظمي القريبة والمستندة على تأييد الصدر لها،ما يعني بقاءه على نفوذه في الحكومة بأي حال من الأحوال،لذلك جاءت صلاة الجمعة الموحدة لتعبر عن موقفها الضمني في بقاء حكومة الكاظمي دون تغيير.

قراءة الصدر بالخروج من البرلمان أعطاه هامشاً كبيراً في التحرك،بعد تعرض الكثير من الانتقادات من القوى السياسية بسبب عجزه عن تشكيل الحكومة،بعد تشكيله لتحالف(إنقاذ وطن) وفشله في تشكيل الحكومة،والذي يعد جزء منها،لذلك لجأ إلى هذه المناورة والانسحاب من البرلمان ومن ثم القيام بمظاهرات وضعت البلاد في حالة شلل سياسي،وكشفت عن الانقسامات في داخل النسيج السياسي العراقي.

ظهور هذه التسريبات وفي هذا التوقيت بالذات وراءه الكثير من التساؤلات،وربما الهدف من ظهورها في هذا الظرف الحساس وحالة الانغلاق السياسي التي يمر بها البلاد تهدف إلى وقف العملية السياسية،وإيجاد الذرائع في منع تشكيل أي حكومة قادمة،الأمر الذي يجعلنا أمام قراءة تحليلية أن هذه التسريبات الصوتية “إن صحت” وعلى الرغم من نفيها من قبل حزب الدعوة والسيد المالكي إلا أنها عمقت الخلافات أكثر فأكثر.

على الرغم من ارتفاع أسعار النفط وزيادة كبيرة في عائدات النفط القادرة على انتشال البلاد من الانهيار الاقتصادي،إلا أن البلاد لاتزال تعاني من نقص الخدمات وانهيار البنى التحتية المتدهورة اصلاً، بالإضافة إلى تفشي البطالة والفساد المستشري في دوائر ومؤسسات الدولة كافة،والتي أدت إلى احتجاجات تشرين(2019-2020) في البلاد،والتي كانت احد الأسباب المهمة لإجراء انتخابات تشرين 2021، والتي انتهت بمخرجات المأزق المالي.

بعد حالة الانسداد السياسي الذي وصلت إليه العملية السياسية أصبح من الصعب انتخاب شخصيات عليها الكثير من الملاحظات ووفق قاعدة”المجرب لايجرب” لتشكيل الحكومة القادمة،لذلك على قوى الإطار التنسيقي أن يسعى جاداً على تشكيل حكومة قوية تكون قادرة على حل المشاكل الاقتصادية في البلاد،لان لاحكومة يمكن لها أن تستمر من دون دعم الصدر لها .

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةمن سيصنع التغيير
المقالة القادمةماذا لو كانت زينب في اليابان ؟

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

حوار الفرقاء .. ومستقبل العملية السياسية .. قراءة وتحليل – الحلقة الاولى

استبشر العراقيون خيرا بزوال طغمه الفساد والترويع والتقتيل عصابات البعث المقبور متأملين ان يكون القادم افضل مما سبق ، الا ان واقع الحال لم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشهد داخل ايران والعراق

❖ كتابة : نصيرا شارما ❖ ترجمة : وليد خالد احمد مازلنا نتذكر شهر ايلول1980 ولياليه الطرية المنعشة عندما وقعت الضربة الاولى على مجمع الصلب في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

: معادلةٌ بلا رموزٍ للتفكيك .!

بالمدفعيّة وبالطائرات المسيّرة المسلّحة , القوات الأيرانية تقصف مواقع الأكراد الإيرانيين < او اكرادها > في شمال شرق العراق , ايضاً : الجيش التركي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اعلان مناقصة انشاء حكومة لجمهورية العراق

بعيدا عن البرلمان الذي جاء بانتخابات مزورة كما أعلن ذلك على الأشهاد الإطار التنسيقي ، وبعيدا ايضا عن البرلمان الذي ضم نوابا من الخاسرين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عيد الأستقلال وغياب السيادة!

مر يوم الأثنين الموافق 3/10/2022 باهتا على العراقيين بلا لون ولا طعم ولا راتحة كباقي أيامهم التي يعيشونها بلا معنى بعد أن أخذ منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

متى يحتفل العراق بالعيد الوطني ؟

اصدر مجلس الوزراء العراقي في الاول من ايلول عام 2019 قرارا باعتبار يوم 3 تشرين اول/اكتوبر العيد الوطني للبلاد ، واعتمد بذلك على تأريخ...