الخميس 1 ديسمبر 2022
22 C
بغداد

الكاتب صالح لفتة

العبودية الطوعية أطروحة سياسية كتبها شاب فرنسي لم يتجاوز السادسة عشر في القرن السادس عشر الميلادي يدعى إيتيان دول بويسي اختصاراً لابويتي وهو صديق كاتب المقالات الشهير ميشيل دي مونتين تلخص كيف يقدم الإنسان نفسه ليكون خادماً وعبداً للآخرين دون مقابل وحتى دون طلب بل تطوعاً هذا التطوع للذل والعبودية الذي حذر منه الكتاب والمثقفين الأوربيين قبل ٤٠٠ سنة تقريباً وعملية صناعة الطغاة من قبل الشعوب مازال لحد الآن يفعل فعله في الوطن العربي بشكل عام .

أشخاص يملكون شهادات عليا من أطباء ومهندسين وصحفيين وكبار سن عركتهم الحياة مازالوا يدافعون عن طغاة ومجرمين ويظنون أن هؤلاء مسؤولين عن دخولهم الجنة والنار.
الكثير منهم للأسف غيبت عقولهم في وقت الانفتاح زمن انكشاف الحجب عصر بيان الحقائق زمن لا تخفى فيه خافية عن الجميع لكن مازال هناك من يمجد للفاسدين يخاف من كلمة حق يقولها بوجه الباطل.
حتى أن البعض يصل بالسياسي لمقام العصمة من الخطأ وان افعاله واقواله مؤيده من رب العالمين.

العراق ليس حالة خاصة ولو فتشنا في التاريخ لرأينا الكثير من الدول مرت بما مر به العراق وتعرضت للحروب الأهلية والتمزق والتخلف لكنها أدركت الحقيقة واستطاعت تغيير واقعها عندما نزعت رداء التقديس ونظرت بعين الحقيقة.
ووعت الناس مشاكلها، التخلف والجهل والجوع والفقر ونقص الخدمات والوظائف وتراجع الاقتصاد
وحددت أهداف ومسؤوليات الدولة والقادة :
وهي حماية الناس ورعاية مصالحهم دون تمييز على أساس الدين أو المذاهب أو اللون أو الجنس وإيصال الخدمات وإدخال الأطفال المدارس وربط المدن بالطرق المتطورة أما ما بين العبد وربه ومعتقدات الناس ودخولهم الجنة والنار فهي شؤون خاصة كل إنسان حر باختيار الطريق الذي يعتقد أنه الأصح .

يؤكد الكاتب الفرنسي أن هناك عنصرين مهمين يستخدمها الحكام للسيطرة على الجماهير وضمان الطاعة العمياء وهما الجهل والدين و أن تحرر الشعوب من حكامها الفاسدين لن يكون قريباً خصوصاً مع تعود الناس على الذل والخضوع
وطاعة الجماهير العمياء للسياسيين هي السبب الأول الذي يدفع بهؤلاء السياسيين للاستخفاف بالجماهير وعدم الاهتمام بأمر الناس واحتياجاتهم بل يصل الأمر احياناً لتبرير الأخطاء السياسية الفادحة لقادتهم.

ومتى ما يزيل المواطن التقديس عن السياسيين ويوقن أن هؤلاء بشر يخطئون ويصيبون ويتحرر من قيود الاتّباع الأعمى ويكشف من أخطأ و يشخص الفاسدين ويصبح لدينا وعي يمكننا من التمييز بين الصالح والطالح وعلى أساسه نختار بتمحيص دون التعصب والتعظيم والتأليه لبشر مثلنا عندها نتحرر من العبودية الطوعية.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفن يرى ما لايراه العلم

الفن يرى ما لا يراه العلم ومن وظائف الفن التنبوء , من هزم جبروت الكنيسة في القرون الوسطى المسرح الفلاحي الساخر و قد أخذت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قرارات جريئة – الشعب ينتظر التنفيذ

أثارت قرارات مجلس الوزراء بتقييد إنفاق المسؤولينخلال السفر والإقامة والتنقل، وإلغاء امتيازاتهم، وقرر السوداني إلغاء مخصصات مكتبه، وسحب الحماية الرئاسية لرؤساء (الجمهورية، والوزراء، والبرلمان)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلماتٌ مُسَيّرة ” درونز ” !

A الطائرات المُسيّرة " سواء المسلّحة او لأغراض التصوير والرصد الإستخباري ليست بجديدة كما يترآى للبعض من خلال تناولها وتداولها ميدانياً وفق ماتعرضه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

احلام الطفولة الغائبة في عيده العالمي

الأطفال هم بهجة الحياة الدنيا وزينتها، وهم أساس سعادة الأسرة، واللبنة الأساسيّة لبناء الأسرة والمجتمع، وهم شباب المستقبل الذين يقع على عاتقهم بناء الأوطان،...

من ينقذ شبابنا ..؟

يوم بعد يوم يزداد الحديث عن الشباب الذين يعتبرون طاقة البلد وذخرها المستقبلي وهم الأمل والعمل والنشاط وتكوين الخلق القيم الذي تزدهر به المجتمعات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

غريبٌ في وطنه !!!

فتَّشتُ و نقَّبتُ كثيراً في الألقابْ لم أجدِ الشَّعبَ عراقيَّ الأنسابْ فالشعب الأصليُّ الآثوريون والشعب الأصليُّ الكلدانيون و أرى الصابئةَ المندائيين بميسانْ آخرَ مَنْ ظلَّ لسومرَ مِنْ تلك الأزمان فقبائلنا...