الأحد 27 نوفمبر 2022
15 C
بغداد

هل نحن شعب يستحق الحرمان ؟

لقد قالها بوش المجرم عندما عقب على حال الشعب العراقي وقبلوه بخدمة الكهرباء الهزيلة ، ويقال كذلك هنالك من قالها من السياسيين بان العراقيين الذين بقوا في العراق ايام الطاغية هم مع الطاغية .

ولو لاحظنا اليوم فان المستفيدين هم من كان خارج العراق ومن وقف مع الطاغية من البعثيين داخل العراق اما الشعب العراقي المغلوب على امره فانه نال الحرمان في ذلك الزمن وهذا الزمن ، فهل حرمانه هذا بسبب ظروف خارجة عن ارادة الطبقة الحاكمة ؟ ام انه ممنهج للقضاء على الشعب العراق ؟ وهل ان الشعب العراقي ساعدهم على هذا الحرمان ؟

كل الاختيارات واردة بل مجتمعة مع بعضها فولدت الحرمان لهذا الشعب الذي بالامس كان عظيما واليوم يرثى له ، نعم يرثى له عندما يكون السالب اكثر من الموجب ، بل ان ظاهرة الموجب اصبحت نادرة ويروج لها في الاعلام ، شرطي اعاد مبلغا مفقودا لصاحبه فيلتقي به قائده ليكرمه على هذه الامانة ، مجرد سؤال ماهي وظيفة الشرطي اليس الامان والامانة والامن ؟

اصبحت الاعمال المشينة يمرون عليها مرور الكرام بل هنالك من يتفنن في الجديد من التخلف والاستهتار ، ليس كل ما نعاني منه سببه الحكومة ، نعم تتحمل الوزر الاكبر فلماذا نحن نفقد ما تبقى لدينا من تربية واخلاق؟

الفقر هو السبب الاول والاخير فيما نحن فيه ، ولكن اليس الفقر هو الذي يولد الدافع نحو القمة اليس هو المحك الحقيقي لاظهار اخلاقياتنا ؟ لماذا نجعله الشماعة التي نعلق عليها تصرفاتنا السلبية ؟

عندما تصل المرجعية الى حد الياس من هذه الحكومات وهي التي لها بعد نظر الى ماهم عليه فان هذا يعني ان هذه الحكومات لا ينفع معها الكلام والمظاهرات لان اغلب هذه الاحزاب اصبح لها قوة مسلحة تتدخل اذا ما تظاهر الشعب العراقي ولنا اسوة سيئة بمظاهرات 2019 التي بسببها سقط ابرياء وولدت هذه الحكومة غير الموفقة .

وخيار الشعب العراقي الوحيد هو العصيان المدني ولكن كيف يتحقق اذا اغلب موظفي مؤسسات الدولة اجندة للاحزاب والعشائر ، وبعض البقية قمة في الفساد ومن تبقى ضعيف الارادة ويعلم لو مارس العصيان فانه سيطرد من الوظيفة ويستبدل بقزم تابع للحزب وسوف لا يؤثر على الوضع العام .

المراهنة على الزمن سلاح الضعفاء والارادة الالهية موجودة وسيكون لها حكم قاس على هؤلاء المتسلطين على رقاب العراقيين وسيكون سقوطهم بالتناحر فيما بينهم ، وان كانت الادارة الامريكية التي لها اخطبوط من العملاء مركزهم القصر الجمهوري اكبر وكر في الشرق الاوسط سيكون له دور ان حدث ما نتوقع ولكن ليس ببعيد ان يندحر الامريكي فلديهم سوابق بالهزائم وليعلموا ليس في العراق قوى ارهابية على شاكلة طالبان حتى تسلمهم زمام الامور ففي العراق الوضع يختلف تماما عن افغانستان.

اقول للشعب العراقي لماذا نفقد تربيتنا واصالتنا ؟ لماذا لا نتعاون فيما بيننا بالقدر الذي نستطيع عليه ؟ اليس هنالك من يحن الى طيبة قلوب اهلنا ايام زمان ؟ فما يمنعك من ان تكون انت ايضا طيب القلب ؟ فهل الكلمة الطيبة لها ثمن ثقيل لا تستطيع عليه ؟ عندما نتعاون سنلجم الشياطين ومن يسير في ركبهم ليس فقط بالحجارة بل حتى بالنفايات .

لا تدعوهم يقولون علينا اننا شعب يستحق الحرمان

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوداني الارادة والواقع

ما يبعث على السعادة والتفاؤل  بالغد الافضل هو التصميم والارادة الموجودة لدى رئيس  مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، واجراءاته لتحقيق الاصلاح والتغيير النابع من الايمان باهمية وضرورة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طباخ السم الإيراني يذوقه

اتهم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بإثارة الاضطرابات. ووفقا لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، قال في حفل تخرج مشترك لطلبة جامعات ضباط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : تشظيات الأخوة اكراد المِنطقة .!

من بعضٍ من هذه الشظايا السياسية والإعلامية لحدّ الآن , فإنّ اكراد سوريا بعضهم يصطفّ مع حكومة الرئيس بشّار , وبعضٌ آخر يقف الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق

- يستخدم سياسيونا ونوابنا وإعلاميون كلمة "سيادة" العراق.. في كثير من خطاباتهم وتحليلاتهم.. فما مفهومها وما مظاهرها؟!! وهل لعراق اليوم سيادة ؟؟ - بداية لابد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أدوات وصعوبات الحوار مع (الآخر) العراقيّ!

تحتاج العلاقات البشريّة الناجحة إلى بعض العلوم الإنسانيّة والنفسيّة، ويُمكن اعتبار فنون الحوار والإقناع ومناقشة الآخر والكتابة والتخطيط من أبرز الفنون والعلوم الضروريّة للتواصل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعد التاريخي للإسلام المتطرف

لا يغادر مخيلة اهل بلاد الرافدين ما فعله تنظيم داعش الارهابي من جرائم وفضائح ما بين عامي  2014 - 2018 , حتى تم القضاء...