الجمعة 7 أكتوبر 2022
25 C
بغداد

نحن واليابان والله المستعان

تتعرض اليابان لأسوء موجة حر منذ 150 عاما، حيث وصلت درجة الحرارة في بعض المناطق ما بين 35 – 40 درجة مئوية، وأوصت السلطات اليابانية المواطنين بالإبتعاد عن الشمس وقت الظهيرة، خوفا من الإصابة بضربة الشمس، كما دخلت المستشفيات بحالة الإنذار، إستعدادا للحالات الطارئة.

بعيدا عن اليابان قريبا من العاصمة ببغداد، فإن درجة حرارة 30 مئوي تعتبر موسما ربيعيا في العراق، يلبس العراقيون فيها الملابس الثقيلة، ويشغلون السخانات للإستحمام بالمياه الدافئة، ويتغطون بالإغطية الثقيلة، كما يعتبر موسما ربيعيا للكهرباء، فإنها تستمر دون إنقطاع، عندما تكون درجات الحرارة بهذا المعدل.

أما عند وصولها الى درجة 50 مئوي، فإن العراقيين يمارسون حياتهم بصورة طبيعية ولا يخافون التعرض الى شمس الظهيرة، ولا يزعجهم إنقطاع الكهرباء لساعات طويلة، فقد تعودوا على اساليب وزارة الكهرباء، وصاروا يسخرون من أعذارها المضحكة، ونجحت الحكومات المتعاقبة في فرض سياسة الأمر الواقع على العراقيين، وإستبدلوا سطوتها بسطوة أصحاب المولدات.

ومع حرارة الجو الملتهب، وبعد نومة ثقيلة وقت الظهيرة، لا بأس بتناول قدح الشاي وقت العصر، تطبيقا لمثل جداتنا: ” شاي العصر بيه السعادة والنصر”.

كلما إشتدت الحرارة إشتد معها الجفاف وشحت المياه في بلد الرافدين! وأصبحت مناطق كثيرة تعاني من شحة المياه، وضاقت الارض رغم سعتها على الفلاحين والمزارعين، فقد يأسوا من موسمهم الزراعي، وباتوا يبحثون عن مياه تكفيهم ومواشيهم للشرب فقط، وإشتد النزاع بين الناس على المياه، مما ينذر بحصول معارك حولها في الأيام القادمة.

في كل هذه الفوضى، فإن العراق لديه وزارة تدعى وزارة الموارد المائية، تعيش في سبات كبير ولا أحد يشاهد لها جهدا ولم نر أنها أعلنت حالة الانذار، في مواجهة هذه الأزمة الكبيرة، وتركت المحافظات تتصارع في ما بينها على حصص المياه، والوزارة تكتفي ببيانات مقتضبة!

شحة المياه في بدايتها كما هي درجة الحرارة، فهما لم يبلغا الذروة بعد، ومع ارتفاعهما سترتفع حدة المشاكل، ويظهر العجز الكبير لوزارة الموارد المائية، التي ستضمض عينيها وتغلق أذنيها، وتغرس رأسها في الرمال لتدع الناس يواجهون مصيرهم، كما تعودوا على انقطاع الكهرباء طوال السنين الماضية.

لا ندري؛ أنحزن على شعب اليابان بسبب إرتفاع درجة الحرارة الى 40 مئوية، أم نضحك على شعب لديه نهران وزارة موارد مائية لكنه يشكو العطش، ووزارة كهرباء لكنه تحت رحمة أصحاب المولدات؟

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

حوار الفرقاء .. ومستقبل العملية السياسية .. قراءة وتحليل – الحلقة الاولى

استبشر العراقيون خيرا بزوال طغمه الفساد والترويع والتقتيل عصابات البعث المقبور متأملين ان يكون القادم افضل مما سبق ، الا ان واقع الحال لم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشهد داخل ايران والعراق

❖ كتابة : نصيرا شارما ❖ ترجمة : وليد خالد احمد مازلنا نتذكر شهر ايلول1980 ولياليه الطرية المنعشة عندما وقعت الضربة الاولى على مجمع الصلب في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

: معادلةٌ بلا رموزٍ للتفكيك .!

بالمدفعيّة وبالطائرات المسيّرة المسلّحة , القوات الأيرانية تقصف مواقع الأكراد الإيرانيين < او اكرادها > في شمال شرق العراق , ايضاً : الجيش التركي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اعلان مناقصة انشاء حكومة لجمهورية العراق

بعيدا عن البرلمان الذي جاء بانتخابات مزورة كما أعلن ذلك على الأشهاد الإطار التنسيقي ، وبعيدا ايضا عن البرلمان الذي ضم نوابا من الخاسرين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عيد الأستقلال وغياب السيادة!

مر يوم الأثنين الموافق 3/10/2022 باهتا على العراقيين بلا لون ولا طعم ولا راتحة كباقي أيامهم التي يعيشونها بلا معنى بعد أن أخذ منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

متى يحتفل العراق بالعيد الوطني ؟

اصدر مجلس الوزراء العراقي في الاول من ايلول عام 2019 قرارا باعتبار يوم 3 تشرين اول/اكتوبر العيد الوطني للبلاد ، واعتمد بذلك على تأريخ...