الأحد 14 أغسطس 2022
32 C
بغداد

وباء العدوانية!!

الدنيا تستعر في أرجائها العدوانية الشرسة وبتفاقم وإزدهار , خصوصا في الدول التي ترفع رايات الديمقراطية , وتوهم الناس بأنها حرية التعبير عن الشرور , وفقا لإدّعاءات الدفاع عن النفس والحفاظ على الحرية والحقوق الإنسانية.
فالديمقراطية بحاجة لقوة تحميها , وسفك دماء ترويها , فالحرب العالمية الثانية نشأت بين دول ديمقراطية , وما يحصل اليوم بتأليب وتأجيج منها , في زمن تمتلك البشرية أفظع أنواع أسلحة التدمير الفائق.
والعدوانية طاقة كامنة في المخلوقات كافة ومنها البشر , وبتزايد أعداده تفاعلت مشاعره العدائية , وتعاظمت حتى إنبعجت في سلوكيات متنوعة , ستتوجها حروب ذات منطلقات فتاكة ومدمّرة لكل شيئ.
وما تقوم به الدول والجهات المختصة إلتفافات غير مجدية حول الموضوع , لأنها لا تجرؤ على مواجهة أسبابها الحقيقية , وأكثرها تريد الإستثمار فيها والتفاعل معها بعقلية (بزنزية) , فمنطلقات الديمقراطية الأساسية إقتصادية , وإن بدت غير ذلك فلتبرير النزعات الربحية الكامنة في معطياتها , ولهذا تجد المنتخَبين , من الأثرياء وأصحاب الإمتيازات الكبيرة.
وما أن يتم إنتخابهم حتى يعملوا بأقصى طاقاتهم للحفاظ على مكتسباتهم الشخصية ولا يعنيهم غير ذلك , فهل وجدتم نوابا حققوا ما ينفع الناس في المجتمعات المراهقة ديمقراطيا؟
أي أنهم يعبّرون عن العدوانية بآليات جديدة , مما يتسبب بتنميتها وتسميم العلاقات الإجتماعية , ووضع الحواجز بين الناس , ودفعهم لمزيد من التصارعات الخسرانية المروعة.
وعندما ينتشر وباء العدوانية تتعطل العقول وتُستنفَر المشاعر السلبية في مرابع النفوس المتأججة , المصابة بالعماء والإندحار الذاتي والموضوعي , فتتحقق مواجهات ضارية بين أبناء كل شيئ واحد , لأن النفوس المستعرة ستندفع نحو البحث عمّا يبرر بشائعها , وتجد أسهل وسيلة للتعبير عن شرورها أن تقرن ما تأتي به من المآثم والخطايا بدين , فتلقي بعواقب ما تقوم به على قوة كبرى تؤمن بها , وتحسب أنها مأمورة لتنفيذ ما تمليه عليها وفق ما ترى وتتصور وتعتقد.
وتلك محنة البشرية الحقيقية التي لن تفلح في الإنتصار على وباء العدوانية , ولن تجد لقاحا يوقيها من أضراره الشديدة.
فهل لنا أن نعي أجيج العدوانية المستعر فينا؟!!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حروب المظاهرات ومستقبل البيت الشيعي العراقي!

ذكرت بمقال الأسبوع الماضي (الصفيح العراقيّ الساخن ومطالب الصدر ونهاية المالكي!)، في صحيفة (عربي 21 الغراء) أنّ " الإطار التنسيقي برئاسة نوري المالكي قد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وطن بلا كهرباء

تستمر معاناة الشعب مع الفساد والفشل وهدر الثروات مقابل انعدام الخدمات وخاصة الطاقة الكهربائية مطلع كل شهر من شهور الحر الشديد تبدأ المعاناة ولا تنتهي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عراقياً: مضاعفاتٌ تُضعِف السلوك السياسي !

لو افترضنا أنّ الإطار التنسيقي قام فعلاً بتشكيل حكومةٍ جديدة وفقَ آخر اخباره < مع او بوجود التضادّات الصدرية وربما القضائية وسواها ايضاً ,...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

امساك أنصار دعم الشرعية بورقة الشارع قد يجبر الصدر الى الحوار

يزداد المشهد العراقي سخونة على وقع حراك التيار الصدري في الشارع واعتصامه امام مجلس النواب العراقي، مقابل فعاليات شعبية مؤثرة للإطار التنسيقي الذي اعلن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مسعودبارزاني ضمير الكرد النابض! ‏

مسعودبارزاني زعيم كردي سياسي مخضرم رئيس حزب الديمقراطي الكردستاني اكبر الأحزاب الكردية واشدها بأسا في مقارعة الحكومات العراقية الشوفينية المتعاقبة وابرزها دفاعا عن مصالح...

التطور الفكري.. والإنسان العاقل

خمسة سنوات كانت كافية لداروين لرحلته في أنحاء الأرض، لتقدم بعدها نظرية تقسم العالم إلى صنفين، أحدهما يؤمن بأصل الأنواع، وأنها جائت حسب إنتقاء...