الإثنين 26 سبتمبر 2022
34 C
بغداد

سيناريوهات الإنقلاب في العراق

الحديث عن (سيناريوهات الإنقلاب) في العراق بدأ الترويج لها منذ شهرين، تزامنا مع الأزمة المستعصية على الحل التي كانت متفاقمة بين التيار والإطار، وما سمي بـ (الإنسداد السياسي) الذي أغلق كل الأبواب بوجه أية بوادر إنفراج مرتقب ، وحتى إعلان السيد مقتدى الصدر إنسحابه من العملية السياسية قد يتناغم مع تلك التوجهات!!

ومنذ أقدم عصور التاريخ، كان ( الإنقلاب السياسي ) هو وحده الذي يحل لغز أية محاولة للسيطرة على الحكم ، في العراق ، بغض النظر عن وجود ( دعم خارجي) أو برغبة في تسخير ( ثورة شعبية ) للإطاحة بالحكم ، وإستغلال السخط الشعبي أو غليان الشارع في بعض الأوقات لتنفيذ ( سيناريوهات الإنقلاب) !!

حتى العملية السياسية التي أريد لها أن تنشأ في هذا البلد ، وسعت الولايات المتحدة لقيادة دفة التغيير فيها لأكثر من عقد من السنين، كان يجري الإعداد لمد خيوط مع قادة عسكريين جرى معاقبتهم وعملوا كمعارضة وعددهم قليل جدا ، وسعت مع آخرين ، سواء برغبة البعض أو بفرض الأمر الواقع على آخرين منهم ربما برفض خطوات من هذا النوع خوفا على مصيرهم، ومن ثم إرغامهم على التماشي مع خطة (إسقاط النظام) ، وفي كل الأزمنة لابد من وجود (مصالح متشعبة) محلية وأقليمية ودولية ، تدفع بهذا الإتجاه ، وبقي العراق على مدى تاريخه مسرحا لتلك (الإنقلابات) أو (الثورات الشعبية) ، إن وجدت محاولات من هذا النوع، وهي قليلة!!

واحدة من (الإنقلابات) التي رافقت العملية السياسية ، كان قد قيل ان رئيس الوزراء أنذاك نوري المالكي وفي نهاية ولايته الثانية عام 2018 ، كان يمهد لعملية ( إنقلاب عسكري) عن طريق ضباط عسكريين موالين له ، يقومون بتطويق المنطقة الخضراء ومن ثم اعلان ( حالة الطواريء) بعد إن وجد كل الآمال مسدودة بوجهه، لتولي قيادة السلطة لولاية ثالثة ، لكن الولايات المتحدة رفضت هذا المخطط ، وقيل ان إيران لم تكن تساند ربما محاولة من هذا النوع ، برغم أنها تدعم كليا رئيس الوزراء أنذاك نوري المالكي، وهي تجد فيه أنه (الشخصية الأقوى) المفضلة لديها لحكم العراق، وهو من يحقق لإيران هيمنتها على مقدرات العراق!!

آخر تلك التقليعات التي تحدثت مؤخرا عن ( سيناريوهات الإنقلاب) بدأت تتسرب أخبارها بعد صعوبات واجهها التيار الصدري بقيادة السيد مقتدى الصدر لتشكيل (حكومة أغلبية) بالتوافق مع كتل سنية وكردية ، لكن موقف الإطار الرافض لاية توجهات للسيد الصدر لاقامة مثل تلك الحكومة ، هو من أوصل الأمور الى أن يضطر السيد مقتدى الصدر للإعلان عن (سحب نوابه) من البرلمان ومن ثم اعلان الخروج نهائيا من العملية السياسية!!

تبع ذلك أن أصدر السيد الصدر بيانا برفع تجميد تنظيم ( البنيان المرصوص) ولديه تجمع سياسي آخر مجمد هو (اليوم الموعود) ، وكل تلك المسميات كما يقول مراقبون واحدة، إذ ترتبط غالبا بتنظيم عسكري قوي كان يدعى ( جيش المهدي ) لكن هناك من الأعمال العسكرية التي لقيت معارضة لها من قوى سياسية عراقية ، فوجد في إحياء (البنيان المرصوص) بديلا عن تسمية (جيش المهدي) ، وهي الخطوة التي فسرها مراقبون بانها أول ( تصعيد عسكري ) ينبيء بـ (مواجهة عسكرية) مستقبلية للسيطرة على الحكم وعدم السماح للإطار بتشكيل (حكومة توافقية) يدعمها المالكي والجماعات القريبة من إيران !!

لكن ( سيناريوهات الإنقلاب) الأكثر دراماتيكية والتي تم تسريب الكثير من خططها، كانت قد مهدت لخطوة السيد الصدر اللاحقة ، وهي تبدو مؤشراتها واضحة ، أنها تتناغم مع فكرة ( إنقلاب سياسي) تحت ضغط عسكري ، واستغلال ( النقمة الشعبية) لإسقاط النظام ، حتى أن (منشورات) كثيرة راحت توزيع في مناطق شرقي بغداد (موالية للصدر) تعلن أن ( التغيير قادم) في العراق!!

كان تنفيذ المخطط ينطلق كما روج له من قبل صحيفة تدعى ( صاحبة السيادة) ، وأن تنطلق شرارته الأولى في منتصف حزيران او تموز عن طريق (تظاهرات شعبية صاخبة جدا ) تحت إسم (ثورة الجياع)، وبمطالبات بتشكيل الحكومة واقرار الموازنة، يستنفر التيار فيها جميع قواعده.

وسيمنع التيار الصدري ، وفقا لهذا السيناريو قواعده من رفع صور السيد الصدر او أبيه، اي شعار صدري، او حتى الإفصاح عن انتمائهم السياسي للتيار، والترويج على أن التظاهرات تهدف الى “ثورة شعبية”، ودعوة البسطاء والناقمين على السلطة للانضمام لها دون أن يعرفوا من ورائها.

ومن بين فقرات السيناريو المزعوم رفع شعارات تستهدف الاطار التنسيقي والحشد الشعبي والفصائل، واتهامهم بالتبعية لايران، والقتل، والسلاح المنفلت، وتحميلهم مسؤولية تعطيل تشكيل الحكومة واقرار الموازنة، والاضرار بمصالح الشعب، وبتعيينات الخريجين، وبالبطالة.. .

وبحسب (صاحبة السيادة) يجري إفتعال صدامات مع القوات الامنية منذ اليوم الأول، ليسقط ضحايا، ويكون ذلك مبررا للتصعيد بأعمال إنتقامية وشغب واسع جدا، وستشارك فيها خلايا خاصة من سرايا السلام، ممن اداروا حراك تشرين بإسم “القبعات الزرقاء”. وسيتم مهاجمة وحرق مقرات احزاب الاطار عن بكرة أبيها، وبيوت قياداته، ونوابه، وقادة الحشد والفصائل، ومؤسسات قضائية، وأخرى تديرها عناصر إطارية، بجانب القنصليات الايرانية، وقد تشهد اعمال عنف أبشع مما شهدته ساحة الوثبة.

كما يخطط التيار ، كما قيل، لإنضمام مجاميع ومنظمات مدنية موصوفة أنها “تشرينية” وهي في الحقيقة أنشأها التيار خلال ثورة تشرين، ومجاميع شبابية تعمل لمن يدفع، ومجاميع سنية مرتبطة بالحلبوسي سبق ان شاركت بثورة تشرين.

وبحسب السيناريو فإن أحداث العنف ستتركز في المحافظات الوسطى والجنوبية بدرجة أساسية، وتسود فوضى عارمة، تنتقل الى مركز العاصمة بغداد تدريجيا وتبلغ أوجها فيها يوم 17 يوليو/ تموز بمحاولة اقتحام المنطقة الخضراء، وتم اختيار التوقيتات بدقة، بالتزامن مع بدء فراغ مخازن وزارة التجارة من الحنطة والمخزون الغذائي، واشتعال موجة غلاء سعرية، واستفحال أزمة المياه بشدة، وأزمة الكهرباء.

من المقرر بحسب الصحيفة أن يدعم السيد مسعود البارزاني المخطط لوجستيا انتقاما من موقف الإطار بإسقاط مرشحيه لرئاسة الجمهورية ( هوشيار زيباري وريبار أحمد) ، ووقوفه وراء قرار المحكمة الاتحادية حول نفط كردستان، وليكسب تعطيل قرار المحكمة بشأن النفط والغاز.. كما سيدعم الحلبوسي المخطط لوجستيا، وميدانيا بمجاميع سنية سبق أن شاركت في ثورة تشرين، وكفرصة للتخلص من خصومه، والاستبداد سلطويا.

وبحسب الصحيفة أيضا عمل التيار منذ نهاية رمضان بتغذية إحتجاجات (المحاضرين والخريجين والعاطلين وغيرهم)، لإستغلالهم بمخططه المرتقب ، حيث أن قانون الطواريء لا يتضمن أي تعيينات، وسيحمل المسؤولية على الاطار بدعوى تعطيله الموازنة، وسيضمهم الى ساحاته، لزيادة زخمها، والتضليل بانها ثورة شعبية.

بدأ التيار منذ 10 أبريل/ نيسان ، بحسب تلك التسريبات ، بتفعيل 12 قناة تلغرام إخبارية، تقودها منصة (الجدار نيوز) التي روج لها “وزير القائد”، وتتبنى خطاب ضد الإطار والحشد والمقاومة وانصارهم ، اضافة الى إقامة صفحات فيسبوك بعضها كان تابعا لتشرين، وانشأ عدد هائل من الحسابات الوهمية في تويتر وفيسبوك وأنستغرام.

هذه هي أبرز (سيناريوهات الإنقلاب) المفترض الذي جرى الحديث عنه ، والذي يتزامن مع منشورات تدعو للتهيؤ لـ (التغيير القادم) ، وزعت في مناطق مختلفة من شرقي بغداد!!

ويرجح مراقبون أنه في حال إنفلات الاوضاع فسيكون للسيد الكاظمي دورا حازما متوازنا يعيده الى الواجهة مجددا، وقد يؤهله دوره بأن يكون (رجل المرحلة) ..وقد تكون زيارة الكاظمي الأخيرة لكل من السعودية وإيران ، وحتى مشاركة السيد مقتدى الصدر في حج هذا العام للسعودية ، فرصة للحصول على تأييد سياسي كبير للكاظمي ، لولاية ثانية، وهو أمر ليس مستبعدا، كما يؤكد مراقبون، وربما يتناغم السيد الصدر مع توجهات من هذا النوع إن حدثت تطورات دراماتيكية تسقط العملية السياسية او تهيئ لمرحلة طواريء جديدة، بعد أن إستنفدت العملية السياسية أغراضها، وراح حتى الغرب ( أمريكا وأوربا) نفسها تدعم الجهات الساعية لإسقاطها بأية وسيلة !!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
875متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كتّاب شكلوا علامة فارقة في الفلسفة والفكر

مقدمة لكلّ باحث وكاتب بل ومثقف، ثمّة أسماء شكلت في حياته منعطفاً، لا نقول خطيرًا، بل منعطفًا رأى فيه (الكاتب) أنّه شكّل علامة فارقة، في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا تغرق الاوطان ببحر الفساد

اوطاننا هي ملاذاتنا متى ما حوصرت بامواج الفساد تظهر حيتان الفساد  وتتسابق في مابينها لابتلاع ارزاق الناس الذين يكدحون ليل نهار من اجل لقمة...

الانسان والبيئة حرب أم تفاعل

البيئة هو مفهوم واسع جدا، كل ما  يؤثر علينا خلال  حياتنا - يعرف  بشكل جماعي باسم  البيئة. كبشر ، غالبا ما نهتم بالظروف المحيطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الخاسرون يشكلون حكومة بلا ولادة

استقر "الإطار التنسيقي" على ترشيح القيادي السابق في حزب الدعوة محمد شياع السوداني، لرئاسة الحكومة المقبلة، بينما يواجه الأخير جملة تحديات قد تحول دون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التيار الصدري، الاطار التنسيقي، التشرينيون، رئيس الوزراء الحالي …….. الى اين ؟؟

في هذا المقال لست بصدد التقييم من هو على الحق ومن هو على الباطل، ولكني استطيع ان اجزم ان كل جهة من هذه الجهات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاختلاف في مكانة الامام علي

وصلتني رسالة عبر البريد الالكتروني من جمهورية مصر العربية, قد بعثها شاب مصري, تدور حول اسباب تفضيل الشيعة للأمام علي (ع) على سائر الخلفاء...