الثلاثاء 6 ديسمبر 2022
8 C
بغداد

الفوضى الناريّة وتَرقُب (البديل القادم)!

تَستمرّ في العراق منذ أسبوعين الربكة السياسيّة المتطوّرة بعد تقديم نوّاب التيّار الصدريّ لاستقالاتهم الجماعيّة من البرلمان!
ويحمل المشهد السياسيّ العراقيّ الحاليّ في طَيّاته، وبالخصوص مع إصرار مقتدى الصدر على استقالة نوّاب كتلته البرلمانية، جُملة من السيناريوهات الحسّاسة والخطيرة، ومنها:
– بقاء حكومة مصطفى الكاظمي: وهذا السيناريو هو الأهدأ كون حكومة تصريف الأعمال الموجودة مَقْبُولة من نصف القوى السياسيّة تقريبا بما فيها التيّار الصدريّ، وبالتالي استمرار الانغلاق السياسيّ.
– قبول الصدر بوساطة بعض القيادات: وهذا السيناريو يَهدف لدفع الصدر للتراجع عن استقالات نوّابه، وبالنتيجة عودة التيّار للبرلمان، ورضوخ الكيانات (الشيعيّة)، لشروط الصدر وخياراته المتعلّقة برئيسيّ الجمهوريّة والحكومة القادِمين!
وهذا السيناريو انتهى يوم أمس الخميس مع جلسة البرلمان الطارئة، وأداء النوّاب الاحتياط البُدَلاء لنوّاب التيّار اليمين الدستوريّ لعضويّة البرلمان!
– حلّ البرلمان: من المرجّح اتّفاق القوى الفاعلة مع استمرار الانغلاق السياسيّ على حلّ البرلمان، والذهاب للانتخابات البرلمانيّة المبكّرة، والتي لن يَشترك فيها الصدر، بحسب قوله، إلا بالخلاص من الفاسدين والمتورّطين بدماء العراقيّين!
– تَشكيل الإطار التنسيقيّ للحكومة المقبلة ودون مشاركة الصدر: بَدَت ملامح هذا السيناريو بعد الجلسة البرلمانيّة ليوم أمس الخميس وسيطرة الإطار (برئاسة نوري المالكي) على أكثريّة المقاعد، ولكن حتّى لو شُكّلت حكومة (إطاريّة) فستكون أضعف حكومة بعد العام 2005 ويُمكن أن تنهار بأيّ لحظة.
– ذهاب الصدر للمعارضة الجماهيريّة: وهذا يعني بأنّه قد تُعاد للأذهان مناظر الخيّام أمام بوّابات المنطقة الخضراء ببغداد، وعودة المظاهرات الشعبيّة.
وقد تَمتدّ المظاهرات لمدن الجنوب التي يمتلك الصدر فيها شعبيّة كافية لقلب الطاولة على الجميع بكلمة واحدة منه!
وتلك الحشود الجماهيريّة، ربّما، ستضغط لإسقاط العمليّة السياسيّة الخالية من التيّار، وقد تكون بداية لبناء مرحلة جديدة، أو لانطلاق موسم الربكة العامّة القاتلة!
وقد ظهرت ملامح هذا السيناريو المُتنامي ببعض المدن ومنها الناصرية والمثنى وبابل وغيرها وفي بعض أحياء العاصمة بغداد، حيث شهد الأسبوع الماضي مظاهرات غاضبة تُطالب بالتعيينات والخدمات.
وبالمجمل لا نَعلم تَبعات مظاهرات الجنوب والاعتصام البغداديّ المتوقّع بقوّة، وربّما بحضور الصدر شخصيّا، وهل ستنتهي تلك الفعّاليات بمجرّد حصول التيّار على مكاسب جديدة، أم أنّ الحالة مختلفة هذه المرّة، وأنّ الصدر لن يتراجع إلا بقلب الطاولة على (الأخوة الأعداء) وحينها سنواجه السيناريو الأخطر؟
– المواجهات المليشياويّة – المليشياويّة: وهو السيناريو الأخطر، ويجري الإعداد له بهدوء، وبالذات من الصدريّين، وتُشير بعض المعلومات الخاصّة التي نُقلت إليّ من الجنوب أنّ الألوية العسكريّة الصدريّة (جيش المهدي، واليوم الموعود وسرايا السلام) قد دخلت حالة الإنذار، وتنتظر توجيهات زعيمها للسيطرة على الشارع الجنوبيّ، وأنّ بعض قيادات وعناصر الفصائل الأخرى قد تركت مدينة العمارة (390 كلم جنوبيّ العراق)، على وجه التحديد، وغادروها لمدن أخرى خوفا من التصفيات الجسديّة!
ومن المؤشّرات الخطيرة عثور قوّات الأمن، الجمعة 24 حزيران/ يونيو 2022، على منشورات بمدينة الصدر المغلقة للصدريّين تحمل عبارة: (البديل قادم)!
فما هو (البديل القادم) المُنتظر؟
والفرضيّة الدمويّة حذّر منها زعيم منظّمة بدر (هادي العامري) قبل أسبوع، وأكّد بأنّ ” مَنْ يُراهن على القتال الشيعيّ – الشيعيّ مُتوهّم، ومَنْ يُفكّر بتأجيج الفتنة سيحترق بها، والفوضى خسارة للجميع”!
وقد تَمتدّ نيران الفوضى لمدن أخرى، وهذا ما نَبّه عليه قبل أيّام رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان برزاني: “ننظر بقلق للتطوّرات السياسيّة، ونأمل ألا تكون هناك فوضى”، وهي تحذيرات جاءت بعد ساعات من تهديد مسعود برزاني بأنّ” الأسوأ من الحرب هو الاستسلام، ونحن لن نستسلم”!
وهذا تحذير واضح للمليشيات التي تستهدف الإقليم!
وسيناريو المواجهات المسلّحة حذّر منه معهد الشرق الأوسط الأمريكيّ للدراسات منتصف حزيران/ يونيو الحاليّ، وتأكّيده بأنّ ” اللجوء للنزاع المسلّح بين الخصوم السياسيّين العراقيّين أمر وارد مع استمرار الخلافات”!
وهذا التخوّف أكّده (أحمد الصافي) ممثّل المرجع (الشيعيّ) علي السيستاني، والذي قال الخميس 16 حزيران/ يونيو 2022، ومُشيرا للأزمة السياسيّة الحادّة:” واهم مَنْ يتوقّع انتهاء الفتنة”!
وتأتي التخوّفات المتوالية من الفوضى الناريّة تزامنا مع تأكيد مُؤشّر السلام العالميّ، الأحد 19 حزيران/ يونيو، بأنّ العراق يحتلّ المرتبة 16 عربيّاً، (من بين 18 دولة)، و157 عالميّاً (ضمن 163 دولة) بالمُؤشّر العالميّ السلام للعام 2022!
وهذه السيناريوهات المُرعبة جزء من حالة الغُموض السياسيّ العراقيّ العامّ، والمذهل أنّ بعض القوى الحالمة، وسط هذه الضبابيّة، ترى بأنّ حالة الانغلاق السياسيّ ستنتهي قريبا!
وأظنّ بأنّ هذه القوى لم تَفقه الحالة العراقيّة جَيّداً، وَهُم يركضون وراء المناصب ولو على أمواج دماء الأبرياء وعموم المواطنين!
حقيقة لا يُمكن الجزم بسهولة بوقوع أيّ سيناريو من السيناريوهات المتقدّمة لأنّه لا أحد يَعرف مَنْ المُتحكّم بالقرار العراقيّ، وهل هو قرار داخليّ وطنيّ أم خارجيّ مُستوْرد؟
ومع ذلك يُمكن توزيع نِسَب احتماليّة وقوع تلك السيناريوهات بدرجات متساوية، ولكن يَبقى سيناريو الاعتصامات المفتوحة والثورة الشعبيّة هو الأقرب والأسرع، وربّما، الأصلح!
[email protected]

 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الامبراطورية الخائفة من أهلها

تتحدث الأنباء عن تمارين عسكرية أمريكية إسرائيلية ترجَمَها بعضُ العراقيين والعرب والإيرانيين المتفائلين بأنها استعداد لضربة عسكرية مرتقبة لإيران. ولنا أن نتساءل، إذا صحت هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل يتجزّأ الإقليم .؟

 العنوان اعلاه مشتق ومنبثق من الخبر الذي انتشر يوم امس وبِسُرعات لم تدنو من بلوغ سرعة النار في الهشيم , وكانت وسائلُ اعلامٍ بعينها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة في كتاب “لماذا فشلت الليبرالية”

بعد تفكك المنظومة الاشتراكية وانتهاء الحرب الباردة عام 1990 اعتبر الغرب أن ذلك يمثل نجاحا باهرا ونهائيا للرأسمالية الليبرالية والتي يجب أن يعمم نموذجها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل بناء الدولة الوطنية الديموقراطية بغداد .طهران .دمشق نموذج ,الاستبداد الشرقي

التطور سنة الحياة وحياة بني البشر في تطور مستمر ودائم .تتطور قوى الانتاج وطرق المعيشة و الثقافة و القوانين والنظم وشكل الدولة وتتطور الثقافة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وصلتني سير الدعاة

في كربلاء الحسين التقيت بالدكتور شلتاغ الذي صنع التأريخ بقلمه, وضم في موسوعته أساطين الكلمة ممن اعتلى مشانق الجهاد لترقص اجسادهم فرحين مستبشرين بمن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتقاعدون.. والسوداني.. ومأساة المتاجرة الدعائية برواتبهم المتدنية !!

تعد شريحة المتقاعدين ، وبخاصة ممن شملوا بقانون التقاعد قبل عام 2014 ، من أكثر شرائح المجتمع العراقي مظلومية ومعاناة معيشية ، وهم من...