الأحد 14 أغسطس 2022
36 C
بغداد

الريبة والكراسي!!

الريبة: الظن والشك والتهمة.
الكراسي: كراسي المسؤولية أو المناصب
لا يوجد كرسي لديه سلطة أو مسؤولية ولا تحيطه زوبعة من الشكوك والظنون , فهذا طبع السلوك البشري , في غاب التفاعلات اليومية بأنواعها.
ففي الغاب عندما يصطاد الوحش فريسته , يبقى في محنة الحفاظ عليها من مداهمة المفترسات الأخريات الباحثات عن طعام.
والسلطة طعام الأقوياء , والبشر يسعى إليها بإندفاع غريب , ولا يمنعه رادع , ويتحين الفرص للإيقاع بمَن يمتلكها لإزاحته عنها.
ونسبة الشك تتعاظم كلما تقدم الكرسي في الموقع , وتصل ذروتها في الكرسي الأول , الذي يسيطر على البلاد.
فشخص الكرسي الأول في أي مجتمع , يكون في غاية الشك والظن بالسوء بأقرب الناس إليه , وهي ظاهرة سلوكية معروفة على مر العصور , وفعلت ما فعلته في المجتمعات , وكم نشبت حروب وأرتكبت بشائع بسببها , فالقتال كان يدور حول الكرسي , وبسببه سفكت الدماء , وقتل الأخ أخاه.
وأوضح مثال ما حصل لخلفاء الدولة العباسية , وكيف قضت الشكوك على وجود أقرب الناس من الكرسي.
هذه المشاعر السلبية لا تضبطها الدساتير والقيم والأديان والتقاليد والعقائد , ففي كل فترة يكون للشكوك دورها في صناعة الأحداث.
وتكون المعضلة أعظم عندما يجلس على الكرسي مَن يتسم ببعض صفات الشخصية الشكوكية , لأنها ستتعاظم وينجم عنها تفاعلات إندفاعية مأساوية.
وبموجبها تأكل الثورات رجالها , وأي نظام حكم يميل إلى التفرد ومحق مَن عنده رأي , أو فكرة لا تتوافق مع إرادة الكرسي المستعر بالشكوك.
وبعض المهووسين بالشك , يتخذون إجراءات بموجب حركات البدن والنظرات , مما يجعل التفاعل معهم صعبا وخطيرا , ويتسبب بإنهيارهم , لأن الخوف منهم يحجب الحقائق عنهم , فيعيشون في صوامعهم التي تحميهم من أوجاع الشك , حتى يتساقطوا في هاوية الحتف الشديد.
ويبدو أنها من ضروريات عدم الإستقرار في الحكم , وفقا لإرادة الدوران , التي تدفع إلى التبدل والتغير المتواصل , لكي تترمم إنهيارات الحياة.
وبموجبها يصح القول: ” ما طار طير وارتفع…إلا كما طار وقع”
ولكلٍ ميقاتُ غياب!!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حروب المظاهرات ومستقبل البيت الشيعي العراقي!

ذكرت بمقال الأسبوع الماضي (الصفيح العراقيّ الساخن ومطالب الصدر ونهاية المالكي!)، في صحيفة (عربي 21 الغراء) أنّ " الإطار التنسيقي برئاسة نوري المالكي قد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وطن بلا كهرباء

تستمر معاناة الشعب مع الفساد والفشل وهدر الثروات مقابل انعدام الخدمات وخاصة الطاقة الكهربائية مطلع كل شهر من شهور الحر الشديد تبدأ المعاناة ولا تنتهي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عراقياً: مضاعفاتٌ تُضعِف السلوك السياسي !

لو افترضنا أنّ الإطار التنسيقي قام فعلاً بتشكيل حكومةٍ جديدة وفقَ آخر اخباره < مع او بوجود التضادّات الصدرية وربما القضائية وسواها ايضاً ,...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

امساك أنصار دعم الشرعية بورقة الشارع قد يجبر الصدر الى الحوار

يزداد المشهد العراقي سخونة على وقع حراك التيار الصدري في الشارع واعتصامه امام مجلس النواب العراقي، مقابل فعاليات شعبية مؤثرة للإطار التنسيقي الذي اعلن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مسعودبارزاني ضمير الكرد النابض! ‏

مسعودبارزاني زعيم كردي سياسي مخضرم رئيس حزب الديمقراطي الكردستاني اكبر الأحزاب الكردية واشدها بأسا في مقارعة الحكومات العراقية الشوفينية المتعاقبة وابرزها دفاعا عن مصالح...

التطور الفكري.. والإنسان العاقل

خمسة سنوات كانت كافية لداروين لرحلته في أنحاء الأرض، لتقدم بعدها نظرية تقسم العالم إلى صنفين، أحدهما يؤمن بأصل الأنواع، وأنها جائت حسب إنتقاء...