الأحد 14 أغسطس 2022
36 C
بغداد

معالم انقلاب عالمي

منظـــــــــــومة إصلاح الحـــداثة

محاور المقــــال:

1- المنظومة الصالحة من تحل الأزمات وتجلب السلم
2- الانسداد في عالم العولمة
3- هل لدول المنطقة فرصة في مرحلة التعويم الحالية
4- هل الاستقرار  بعد الفوضى ضرورة فرضها الواقع

مقدمات:

عندما تبدأ أية منظومة منتجة أو مديرة أو متغافلة عن الأزمات وبغرض الاستفادة منها وليس منظومة تنتج الإصلاح عالميا، فهي منظومة آيلة للسقوط وهنالك خلل في أقطاب العالم تحتاج إلى إعادة اصطفاف

منظومة الحداثة التي بنيت على الإقطاع أساسا ولتتطور نحو الرأسمالية وتتخذ طريق العلمانية وغيرها كآلياتوالنفعية كمنهج سلوك قيمي عندها وتعاملت مع نظم استبدادية في الخارج لتحقيق النفعية، كما اتخذت في الشرق آليات أيدلوجية قمعية غالبا.

جنوح نظام الحداثة الغربي وعجزه أمام أسئلة ولدتها الحداثة نفسها بتوسع الاختراعات والمواصلات والتواصل لدرجة تقارب العالم دون إمكانية السيطرة عليه، وعجز الاتحاد السوفيتي السابق عن تمثيل التحدي وحصول القطب الواحد الذي اثر سلبا على العالم من امتصاص للثروات وقلاقل وفوضى تتيح عملية السلب هذه دون التفكير بأسلوب الارتقاء المدني وتبادل المنفعة وهو أسلوب نشأ منذ الاستعمار القديم باستنزاف الشعوب وعندما ثارت تلك الشعوب والتي كانت تركز دعواها لقرون على أن المحتل غريب أبدلت تلك الدول نفسها بمستبدين يحققون ذات الأغراض تقريبا ولتبقى تلك الدول سوقا.

معالم تململ:

الغرب وأمريكا وصلت مرحلة انسداد في اختلال التوازنات مع رغبة واضحة للصين وروسيا ويمكن ضم كوريا الشمالية كقوة استراتيجية، ظهرت قوى تدفع باتجاه ضرورة إعادة التوازن إلى معادلة مضطربة على حساب الدول الضعيفة رغم أن بعضها يقوم عليه اقتصاد العالم كما دول الشرق العربي عموما، فالان العالم بما يشبه مرحلة التعويم وعلى الدول بما فيها دول الخليج والمشرق إن تجد لها مكانا في التوازن الجديد.

في عشر سنين مضت ظهرت بوادر

اتضاح تضخـــم الصين كقوة متطورة في النظام السياسي رغم بقاء الحزب الشيوعي، ومتطورة اجتماعيا رغم بقاء الاشتراكية كفكرة عاملة واتجاه الاقتصاد بشكل مواز للاقتصاد الرأسمالي، لكنها لم تك تشكل قطبا ثانيا فهي تعلم أنها لا تملك أدواتالتغيير في اقتصاد مبني على الدولار ، لكن الآنباتت تريد أن تأخذ موقعها في مرحلة التعويم.
دخول روسيا في مرحلة إحياء للقيصرية وليس الارتكاز على الشيوعية من جديد، وهذا سيتطلب دخولها في التوازن ليس كخزين للنفايات السوفيتية أو عامل تهدئة لدول كانت في الاتحاد السوفيتي، بل وتريد استعادة ما فقدته بسبب الاتحاد السوفيتي عن زمن القيصر وهذا السبب الرئيس في التحركات العسكرية في أوكرانيا وبعد تحقيقه تنتقل إلى خط السباق على النفوذ لهذا تتجنب الخوض في حرب نووية أو عالمية رغم دخول الغرب العملي في هذه الحرب بالمال والسلاح وتقييد روسيا.
هذه الحرب أبرزت تعديلا على خطط الغرب عندما استخدم سلاحه في حصار روسيا ضده، فبعد أن كانت الفوضى عزم و إرادة لمنطقة الشرق والخليج، متناسين أنها تدعم أساس اقتصادهم وعملتهم، تسببت روسيا بقلب المعادلة عندما بان العجز واضحا في مواجهة التدهور الاقتصادي حتى قبل أن يدخلون مع روسيا حربا مباشرة، لهذا فان تعديلا سيكون على استراتيجية المنطقة عندما تململت وتلكأت عن التجاوب المجاني ومن المستحسن أن تضع قيودا للعبة ليكون لها دور في الجيوسياسية والتوازن بعد القادم من فوضى حتمية تفرضها مخاض إعادة التموضع الجيوسياسية والقطبي في العالم وهو ممكن في اجتماع الخليج القادم.

لماذا يجب أن تعيد الدول العربية حساباتها:

واقع الحال أن التغيير حاصل قادم لكن إعادة التموضع لا ترتكز على أيديولوجيا أو بروز فكر جديد، وإنما تكرار لتموضع حصل في الحروب العالمية السابقة، بيد أننا أمامتموضع فشل وصناعة أزمات وليس تموضعا واعدا بحياة أفضل وان لن تحصل لكن تقارب العالم يجعل الثقة بها شبه معدومة.

النظم الغربية نفسها تتعرض لضغوط شعبية للخروج من نظام العولمة آلية الحداثة في الانتشار والهيمنة ورأينا خروج واضح لبريطانيا، بيد أنها بقت تكافح لبقاء مكانتها بالحداثة لهذا وضعت نفسها في الواجهة في حرب القرم الحالية رغم أنها ليست الأولى في تقديم الدعم، لكن بصوت عال وفقدان الدبلوماسية التي عرفت بها بريطانيا، ولابد لها أن تعود لتضع أسس جديدة مع الشرق العربي لتحصين وضعها القطبي من خلال مشاركات وارتقاء مدني متبادل يجعل المنطقة هادئة والشعوب مسترخية في رفاهية لا تخسر بها شيء لأنها أموالهم حقيقة.

تداخل الغرب مع النازحين نتيجة المشاكل، اظهر إن الغرب ليس متصالحا مع نفسه وان هنالك بروز لمشاكل من نوع جديد وتحديات واهتزازات أكثرها وضوحا في العلمانية اللائكية والتي تبدو متناقضة للناظر، وظهور الإسلام فوبيا.

العالم كخلاصة يتحرك بلا عروة، ولو إن المسلمين فهموا الإسلام وكأنه ينزل اليوم وتخلصوا من سجنهم التاريخي في الاجتهاد والنموذج، لكان خير العالم وإعادة توازنه على قيم أخلاقية وتفاهم بدل الصراعات التي ستتقاربزمنيا إلى أن تصبح مستمرة كما الفوضى شائعة اليوم خفية أو ظاهرا كذلك ستكون الحروب إن لم يتيقظ المسلمون بفكر رباني مفهوم صحيح وليس طلاسم وطقوس ونقل التاريخ بمشاكله وأفكار ظنية تضيع قيمة التاريخ كعظة وأشخاصه كقدوة.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حروب المظاهرات ومستقبل البيت الشيعي العراقي!

ذكرت بمقال الأسبوع الماضي (الصفيح العراقيّ الساخن ومطالب الصدر ونهاية المالكي!)، في صحيفة (عربي 21 الغراء) أنّ " الإطار التنسيقي برئاسة نوري المالكي قد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وطن بلا كهرباء

تستمر معاناة الشعب مع الفساد والفشل وهدر الثروات مقابل انعدام الخدمات وخاصة الطاقة الكهربائية مطلع كل شهر من شهور الحر الشديد تبدأ المعاناة ولا تنتهي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عراقياً: مضاعفاتٌ تُضعِف السلوك السياسي !

لو افترضنا أنّ الإطار التنسيقي قام فعلاً بتشكيل حكومةٍ جديدة وفقَ آخر اخباره < مع او بوجود التضادّات الصدرية وربما القضائية وسواها ايضاً ,...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

امساك أنصار دعم الشرعية بورقة الشارع قد يجبر الصدر الى الحوار

يزداد المشهد العراقي سخونة على وقع حراك التيار الصدري في الشارع واعتصامه امام مجلس النواب العراقي، مقابل فعاليات شعبية مؤثرة للإطار التنسيقي الذي اعلن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مسعودبارزاني ضمير الكرد النابض! ‏

مسعودبارزاني زعيم كردي سياسي مخضرم رئيس حزب الديمقراطي الكردستاني اكبر الأحزاب الكردية واشدها بأسا في مقارعة الحكومات العراقية الشوفينية المتعاقبة وابرزها دفاعا عن مصالح...

التطور الفكري.. والإنسان العاقل

خمسة سنوات كانت كافية لداروين لرحلته في أنحاء الأرض، لتقدم بعدها نظرية تقسم العالم إلى صنفين، أحدهما يؤمن بأصل الأنواع، وأنها جائت حسب إنتقاء...