الإثنين 27 يونيو 2022
30 C
بغداد

مداخلاتٌ ومناكفاتٌ في رؤى الوضع الراهن .!

مثلما يندهش الكثيرون من الأنسحاب الصدري من العملية السياسية , والتي جرت ترجمها ميدانياً عير انسحاب واستقالة الكتلة الصرية من مجلس النواب , حيث اعتبروا هؤلاء ” الكثيرون ” من بعض الشرائح الإجتماعية أنّ زعيم التيار الصدر قد سلّم السلطة او الحكومة القادمة المفترضة على طبقٍ من ذهبٍ او فضّة ! الى الإطار التنسيقي .!

بذات الدهشة او الإندهاش وربما اكثر من ذلك , فإنّ القوى السياسية المتضادّة مع الصدريين , تجدُ وتظنّ نفسها بأنّها على حافّة او على وشك إستلام زمام الحُكم والسلطة .! , ويُلحظ المرح والفرح مصحوباً بالتزمير التطبيل من خلال تصريحات بعض قيادييّهم في هذا الشأن , ومن المفارقات أنّ ذات تلكم الشرائح الإجتماعية تمتلك الرؤية المزدوجة – المشتركة في كلتا حالتي الإندهاش المتناقضة .!

بتجاوزٍ لتلكُنَّ الشرائح الإجتماعية والتي تبدو وكأنها مصابةٌ بِ < عمى الألوان > الإستقرائي – السياسي ” ونتمنى لهم الشفاء السريع ” , لكنّ الأدهى وحتى الأدهى من الأدهى أنّ تلك القوى السياسية المتضادّة مع التيار الصدري , وتحديداً السادة في ” الإطار التنسيقي ” فكأنّهم لم يسمعوا ولم يقرأوا بما او لما تكتبه الصحافة الأجنبية والعربية وحتى المحليّة , بأنّ الخطوة القادمة والمتوقعة من أنصار الصدر , هي النزول المسلّح الى الشارع .! , وربما لاتكون من حاجةٍ لما تذكره وسائل الإعلام هذه وتلك , فكانَ يتوجّب وينبغي التفاعل الميداني مع افرازات الشارع العراقي , ونظرته الفاحصة والمؤلمة تجاه ما افرزته الحكومات السابقة < التي تريد إعادة انتاج نفسها مرّةً اخرى > ,  والتي تسببت بما تسببت من زهقِ ارواحٍ على الأقل ممّن يتظاهرون سلمياً وببراءة للمطالبة بحقوقهم المشروعة والشرعية .!

ثُمَّ , سواءً تحققَّ ذلك النزول المسلح الى الشارع < بتوقيتٍ مجهولةٌ ساعاته او أيّامه > ضمن المدى المنظور او ابعد منه قليلاً , وحتى عدم حصوله افتراضاً .! , فهل هذه اللقاءات والمؤتمرات الدولية والأقليمية ” او العربية المحددة ” لا تشتمل على الوضع العراقي الملتهب , وثُمَّ لتزكيةٍ افتراضيةٍ للإقرار بتسليم أمور وشؤون العراق الى هذا – الإطار التنسيقي – .! , والمسألةُ أبعدُ بُعداً من كلّ ذلك , وسواه كذلك .!

ثُمَّ كذلك , فإنّ هذا الإطار الذي لم يعد مؤطّراً بأيّ إطار جرّاء الخلافات في داخله بين القوى والفصائل المنضوية تحته .! , فالتنسيقي هذا لا يمتلك أيّ رمزٍ سياسيٍّ او قائدٍ يمثلّه لقيادة البلاد , وحيث أنّ السيد نوري المالكي هو ما يُراد به اختزال الوضع الراهن والمرتهن , فإنّ قياديين سياسيين آخرين ” من جماعته ! ” يظهرون اكثر اعتدالاً منه .! مهما غابت وتلاشت سمة الإعتدال من جميعهم .!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
865متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العسر السياسي لواقع عراقي!

جميع المتابعين من صحفيين وسياسيين ومثقفين ومهتمين بالشأن العراقي المعقد والعسير للغاية، بما فيهم القوى السياسية العراقية الوطنية النظيفة وخاصة قوى اليسار، يقرون ضمنياً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

شركاء الاطار التنسيقي في الحكومة القادمة …..لو اللعب لو اخرب الملعب ؟

لاشك بان الاطار التنسيقي وبعد انسحاب الكتلة الصدرية البالغ عددهم 73 نائب يعاني من ازمة حقيقية ومن شروط تعجيزية يضعها الشركاء الجدد من الاكراد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أوسلو إرهاب أم أمراض نفسية؟

خلفية الجاني ما نعرفه من حقائق أن شخصا اسمه الجديد زانيار ميتابور وكان له أسم قبل هذا الاسم وهو صاموئيل ستيفا . جاء هذا الشخص...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وباء العدوانية!!

الدنيا تستعر في أرجائها العدوانية الشرسة وبتفاقم وإزدهار , خصوصا في الدول التي ترفع رايات الديمقراطية , وتوهم الناس بأنها حرية التعبير عن الشرور...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إيراداتنا النفطية ليست بأمان

استنادا للتقارير الرسمية ، فقد بلغت قيمة العائدات المالية من تصدير النفط 11,436 مليار دولار لشهر مايس الماضي ، وهذا الرقم لا يستهان به...

إقبال

  قبلة الجمال والروح والإحساس نسمة الندى على غصن الٱس يقظة عمر ألهبت ماض بلا أساس قطرات على الوجه  تسيل على ثغر يابس حساس شعرك السارح  على صدرك الناهد يغفو بحماس عيناك...