الثلاثاء 28 يونيو 2022
30 C
بغداد

يا لهذي البلاد !

سألقي ببقايا العمر من لحظات على تخوم خرابك اللاجميل واستعيد من ذاكرة مثقوبة زمناً من حياء بقطرة عرق على الجبين مازلنا نحتفظ ببقايا رطوبتها المنعشة ولمعانها للذكرى ليس غير ..

سأتوغل في الماضي عاراً واستيحاءً من الحاضر بالرهبة والآتي الغامض والمجهول فيما نخدّر اطفالنا بالمستقبل المشرق على ايقاعات الانكساراتوالهزائم التي ماغادرتنا في هذي البلاد العجيبة وهي تبارك هذياناتناالصباحية أو على سكرات الليالي المتخمة بالاوجاع والنفور، نداري فيها كل خذلاننا بالعويل على اوروك وهذي البلاد المشحونة بالشعارات من نبوخذ نصر الى صدام حسين ومن البساطيل الاميركية الى عمائم ملالي ايران وصحوات اردوغان !

يالهذي البلاد الموبوءة بالبترول وهو يهيل تلول المزابل على رؤوسنا لينتج لنا مهارات البحث عن قناني وعلب البيبسي كولا الفارغة وبقايا مفقودات وروائح خمور رخيصة ومغشوشة، في عالم مذهول بما جرى ويجري وسيجري.

عالم يصنعه ساسة من بلاد غريبة ، يرطنون بالراء والسين ويصرخون بالانتماء لهذا العراق المبتلى بقاماتهم المشوهة ورؤوسهم المحشوة بالتبن كعلف لعقولهم القادمة من بطون التأريخ ، تأريخ المؤامرات والسبي والفتوحات بانهار دمها الذي مازال فائراً على ضفاف الرافدين الصارخين بالعطش والجوع ونهاية عصر من عصور الابتلاء !

من أين نأتي بالأمل لبلاد غادرتها الاحلام واستوطنت فيها كوابيس النحيب بين زقاق وزقاق.. بين عباءة وعباءة.. بين عمامة وعمامة ؟ كيف نفرّق بين سواد وسواد ..بين بياض وبياض ..بين دمعة ودمعة ..بين انتم وانتم ؟

يالهذي البلاد التي اضاعت ،واضعنا معها ، بوصلة البحث عن الحقيقة الضائعة هي الاخرى ، بين الاكاذيب والخداع ونقاوة بحث كلكامش عن نبتة الخلود ، التي اضاعها هو الآخر باغفاءة الغفلاء !

كيف لهذي البلاد ، التي قيل عنها كطائر العنقاء الذي ينهض من تحت الرماد ، ان لاتكون الا رماداً بيد سدنة الماضي التليد والماضي البليد ؟

يالهذي البلاد ..بلادي وبلادكم وبلادهم ..اطنب في حظك العاثر لتعثر على مكانك بين انت وهم ، هنا ستكمن المعضلة ..هنا ستكمن كل الخفايا والاسرار وتتكشف لك بواطن عقدة أوديب في دهاليز الانتخابات واسطورة الروح الوطنية وبقايا بلاد تطرح يوميا آلاف الاسئلة عن المكان والزمان والاختيار !!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
865متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فلسطين …والمطبعون العرب

فلسطين التي اغتصبها الصهاينة, وساعدهم في ذلك الانجليز عبر وعد بلفور المشؤوم ,أنشات الجامعة العربية هيئة مستقلة لمتابعة الشركات التي تتعامل مع كيان العدو...

تحليق عابر لطيور الذاكرة 8: أصوات حنين وقلق

كان يعمل بقربي على مسطح العشب الأخضر الصغير، يدفع آلة جزّ العشب الذي استطال أكثر من اللازم، مسطحات العشب الأخضر يكمن جمالها في ترتيبها،...

تأسيس قناة تلفزيونية لكل محافظة عراقية

تأثير القنوات التلفزيونية في العراق ما زال قويا ، حيث لها دور في كشف ملفات الفساد و الفشل الاداري ومتابعة المشاريع المتلكئة وطرح قضايا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

راضعين ويه بليس هؤلاء الوزراء !

ساعه تطفى الكهرباء..وساعه توصلنا بعناء ونهرول على البدلاء .. وساعه نركض ورا الحصه..وساعه نركض عالدواء..اتكالبت كلها علينه..تحزمت تسفك دماء...لا وزير يحل قضيه..ولامدير ايحن عليه..امنين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنتحار العقلي!!

العقل إنتصر على العقل , والعقل يقتل المعقول , والعقل داء ودواء , وعلة ومعلول , ومَن نظر للعقل وإتخذه سبيلا بلا ضوابط قيمية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تعلموا من درس الصالات يا اتحاداتنا

لو عرف السبب بطل العجب. طالما تحدثنا بان مشكلة الرياضة في العراق تكمن في التخطيط والتنظيم وهذا ما اثبتته التجربة الأخيرة في كرة الصالات...