الأربعاء 28 سبتمبر 2022
25 C
بغداد

الجهاد الكفائي وتأسيس الح-ش-د الشعبي

في شهر شعبان ١٣/٦/٢٠١٤ هب صوتٌ من النجف الاشرف اُرسل خطاباً لكربلاء ليقول دافعوا عن حرماتكم أنى كنتم.

كضوءٍ اشرأب من عمق الظلام ،وحيٌ بالغلبة والانتصار ،دمٌ يثور ومدافعٌ تدوي ،وحياةٌ بعد موت وأمانٌ بعد خوفٌ وقلقٌ ورعب..

يحكى عن حشدٍ قلد وسام التضحية وانتصر بفارقٍ مع سبق الاصرار والعزيمة,

في اعتى الظروف واقساها وقعاً على العراق الا وهو احتلال (د-اع-ش) ،حيثُ تُركت الارض رخوة وتخلى المسؤولين في السلطة عن مواقعهم وهبوا للهرب والمغادرة خوفاً على حياتهم متوجهين بحقائبهم صوب المطار!!! وتخلى القادة عن جنودهم والقيت الاسلحة ارضاً !! بين صراعٍ وخوف ومؤامرة كبيرة ارادت تحويل العراق لمظهرٍ من اللحايا الطويلة والسواد ،ذات الفكر المتحجر والعقيدة الصماء الطائفية والمناهضة والمعترضة ضد كل الاديان ،ودثر كل معلم اثري وكل ضريح مقدس وجامع !!!!

جاءوا بأسم الله ولكن حاربوا ذكر الله واضطهدوا الديانات السماوية بفكر مقزز ليس له مثيل !!!!

انتهكوا الحرمات واعادوا سوق النخاسة لبيع النساء وقتل الاطفال بتعليمهم الموت وكيفية صناعته بعد ان حولوا المدارس لظلام دامس وحرموا جميع الكتب الاماارادوا هم تعليمه !!!!

-لااطيل ذكرهم ولنعد لنور( الح-ش-د ).

هذه الخطط هذا الانغماس الذي كادوا ان يغرقونا فيه بمخطط كبير افشل بفضل المرجع الاعلى (السيد السيستاني) بفتوى اصدرت على شفا حفرةٍ من نار حولت يباس الارض الى خضارها وقلبت الموازين واذهلت العقول المدمرة بحاصلٍ غير متوقع !

لتقُتل هنا الح-ش-د هناك رجالٌ لن يتركوا ارض الانبياء والاولياء يدنسها رجس من اقدامهم وسموم افكارهم !

حيثُ انجدنا بفارغٍ من الامل بأهازيج اصيلة هبت مسرعة للتضحية …

موظف ترك عمله ،وطالبٌ ترك دراسته ،وكاسبٌ ترك لقمة عيشه،وفقيرٌ لايملكُ شيئاً لكنه باع مايملك من اجلِ تلبيةِ وحي النداء … صار الميدان يدٌ تحارب ويدٌ تنقل هذه الحرب وجميعهم غرسوا في وجدان التضحية عناوين وقصص لاتنسى.

الكلامُ جريح بحقهم والمبدأ الذي يلحقُ بذيلهِ الشرفاء لاينكر مافعلوه ولايرضى بالكلام عن عنهم.

ولن ننسى قادة ومهندسوا النصر الذين صنعوا من افتراش الارض خطط العودة والحياة..

السلام على من جعلوا للسلامِ ولادة جديدة

ولمن استشهدوا وجرحوا واعاقوا او مازالوا سالمين بأرض المعارك .

واختمها بنشيد جوليا بطرس وهي تقول :

احبائي استمعتُ الى رسالتكم فيها العزِ والايمان

فأنتم مثلما قلتم رجال الله في الميدان

ووعدٌ صادقٌ انتم وانتم نصرنا الآتي.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
874متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنهم يقتلون التشيع

لم تُسيءْ قوة على الأرض معادية لمذهب التشيع بقدر ما أساء إليه الخميني ووريثُه علي خامنئي وحرسه  الثوري ومخابراته وأحزابه ومليشياته العراقية واللبنانية والسورية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التعبئة الجزئية والأسلحة النووية التكتيكية

سألوني عن ماهيّة التعبئة الجزئية التي قررها الرئيس "فلاديمير بوتن"، والتهديدات النووية المتبادلة بين روسيا والغرب خلال الأسبوع الفائت... فأجبتهم بإختصار كما في أدناه:- ماذا...

السفينة ابحرت .. نوح العصر ليس فيها .. فما مصيرها ومصير من ركبها !؟

من الحماقه الابحار في ظلمة هذا البحر الهاج المتلاطم بالامواج .. واخبار الطقس المتوقع هي عواصف عاتية والجو الملبد بالغيوم .. والعبرة القائلة (...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سُفراء عراقيون طالوا في مناصبهم…!

مستل من كتابه (من ذاكرة الأيام والأزمان) تُعرّف الدبلوماسية بأنها عِلم وفن إدارة العلاقات بين الأشخاص الدوليين، عن طريق الممثلين الدبلوماسيين، ضمن ميدان العلاقات الخارجية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مواقف ومستجدات في الحرب الروسيّة – الأوكرانية

1  :  إمدادات الأسلحة وتقنياتها وما يصاحبها من وسائل المراقبة والإستطلاع والمعلومات الأستخبارية , يكلّف الخزينة الأمريكية يومياً 110 ملايين دولار منذ بداية نشوب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

معركتي الفلوجة والنجف العام 2004

أولاً : الهجوم الأمريكي على الفلوجة أيارـ كانون الأول 2004 .. - أدركت الإدارة الأمريكية إن إجراءاتها العسكرية في مدينة الفلوجة لم تكن مؤثرة في...