السبت 13 أغسطس 2022
39 C
بغداد

لکي لاينجم مخاض الجبل عن ولادة فأر

شهدت الايام الماضية سلسلة مواقف أمريکية حازمة ضد نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في مجال البرنامج النووي وکذلك في مجال طائراتها المسيرة التي باتت تستخدمها من خلال أذرعها العميلة في سبيل لي أذرع بلدان المنطقة أو ساستها.
عدم الاذعان للمطالب الايرانية في المحادثات النووية وموافقة مجلس الشيوخ على مشروع قانون لوقف المسيرات الايرانية، تطوران على الضد تماما مما کان النظام الايراني يطمح إليه وينتظره من إدارة الرئيس بايدن، وفي الخط العام يبدو واضحا بأن واشنطن ومن خلال هذين التطورين اللذين يأتيان متزامنين مع صدور قرار مجلس المحافظين في الوکالة الدولية للطاقة الذرية بإدانة النظام الايراني، فإن ذلك يعني بأن إدارة بايدن کما يبدو قد بدأت تحدد طريقا ومسارا مغاير ومخالف للذي کان تتبعه إدارة أوباما أو الذي کان النظام الايراني ينتظره ويتوقعه.
التغيير الملفت للنظر للموقف الامريکي تجاه طهران لم يأت عبثا وإعتباطا بل إنه قد جاء بعد مسيرة طويلة من المحادثات غير المباشرة والمباشرة والعلنية والسرية وعبر الوسطاء على حد سواء، لکن الذي تأکد لإدارة بايدن هو إنه وفي ضوء التحديات الکبيرة المحدقة بها من جانب روسيا والصين، فإن الاستسلام للدلال المزيف والمشبوه للنظام الايراني يعني قراءة الفاتحة على روح العلاقات الامريکية ـ الخليجية بشکل خاص والعربية بشکل عام وحتى إن موافقة مجلس الشيوخ على مشروع قانون لوقف المسيرات الإيرانية، قد جاء مع تصريح ملفت للنظر للسيناتور بوب مينينديز رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، والذي قال فيه أن:” اللجنة وافقت على قانون رقم 6089 الخاص بإيقاف الطائرات بدون طيار الإيرانية، مع تعديل يسعى إلى منع طهران وأي جماعات إرهابية أو ميليشيات متحالفة معها من الحصول على طائرات درون.” حيث لفت النظر الى أن”إيران تزود ميليشيات الحوثيين بمسيرات تستهدف السعودية والإمارات، مؤكدا على أن مسيرات إيران تهدد أمن الولايات المتحدة وحلفائها.” وأضاف بأن”إيران رعت الهجوم بالمسيرات على رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي العام الماضي.” وهذا يعني بأن مجلس الشيوخ الذي هو أهم مصدر للتشريع في الولايات المتحدة لم يبادر الى إصدار هکذا قرار إلا بعد أن تقطعت به السبل في التعامل والتعاطي مع هذا النظام.
السٶال المهم الذي يطرح نفسه بقوة هو؛ مالذي يمکن أن تفعله وتقوم به إدارة بايدن بعد هذا التغيير الملفت للنظر في السياسة الامريکية تجاه النظام الايراني هل إنه سيستمر ويتم ردع النظام الايراني وحسم الامور معه أم سيکون کالقول المعروف؛ تمخض الجبل فولد فأرا!!

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالجابي!!
المقالة القادمةصباح فخري ،، صناجة العرب ومؤسس الطرب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ورقة المبكرة.. ماذا يريد كبير التيار؟

قيل قديما، إن "الثورة بلا فكر هلاك محقق"، تلك الكلمات اختصرت العديد من الأفكار التي تدور في رأسي منذ عدة ايام في محاولة لإيجاد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواهري بين غدر الشيوعية وعنجهية الزعيم

الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري لا انظر له كشاعر بل انسان ومؤرخ وانا لا اميل اصلا للشعر ، ولكن كلمة حق تقال انه عبقري...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وإذا الإطاري سئل

حالة الانقسام السياسي والمخاوف من الانزلاق إلى حرب أهلية، وتعنت الأطراف السياسية المتخاصمة على مدى الأشهر الماضية، والتخبّط والتعثّر والإرباك الذي يسود صفوف الإطار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العبرة ليست في التظاهرات الثلاثية الأبعاد .!

لايكمن الخطر المفترض الذي يلامس حافّات الجانب الأمني للبلاد , في اقتحامِ تظاهرةٍ لجزءٍ من المنطقة الخضراء , والتوقّف عند ذلك ! , ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في ذكرى رحيله : نصر الله الداوودي رئيس تحرير جريدة العراق

نصر الله الداوودي ( نتحدث عنه كانسان ) .. مرت 19 من الأعوام على رحيله ولكنه لا يغيب عن بال من عرفه اسما او...

ياساكن بديرتنه

ل ( س ) اللامي ميلاداً بربيع دائم شديد الاخضرار. ١ ما زال لدينا الوقت برائحِة حقول القمح تفوح برائحة تنانير الرغيف وفي عزلة الاغتراب كنا على أجنحة الاياب نطير لحُلم...