الأحد 27 نوفمبر 2022
22 C
بغداد

امريكا .. لا تريد ( حماية ) نفسها في العراق !؟!

إن ( العراق ) اليوم يمر بدوامة خطيرة قد تشهد أعنف التحولات وأكثرها قوة وإشاعة للبلبلة وعدم الاستقرار بعد مشروع ما يسمى غبار ( الربيع العربي الخرف ) الذي جاء قبل الشتاء لأن فشل المشروع ( الصهيو – أمريكي ) في المنطقة .. و الفشل الأميركي في العراق ، من شأنه إن يفقد الولايات المتحدة رغبتها في مواصلة مهمتها هناك بذريعة الحفاظ على الأوضاع القائمة التي كانت قبل غزوها للعراق , إن سياسة أمريكا تتمحور حول شيئين رئيسيين في المنطقة هما تدفق البترول وامن الكيان الصهيوني اللذان يعتبران عاملين جوهريين لإستراتيجية أمريكا في الشرق الأوسط تعبر إسرائيل بصوت عال عن مخاوف تقوم على أساس حقيقي بان الشعب الأمريكي سوف يحاسبهم قريبا لأنهم دفعوا حكومتهم ، بواسطة المحافظين الجدد ، إلى مخاطرة كارثية ، حيث أن الإرادة الأمريكية وقفت إلى جانب إسرائيل مهما كان ذلك على حساب مصالحها في العالم العربي , مما سمح للقوى المعادية لأمريكا في المنطقة كإيران والصين و روسيا تبذل قصارى جهدها لتجعل من تكلفة سياسة الولايات المتحدة في المنطقة غير محتملة و بوادرها بدأت تظهر للعيان بعد فشل مشروع أمريكا الجديد المخفي في سوريا اليوم ألا إن السؤال سيبقى مطروح كيف سيكون رد فعل من هم ضد العرب والمسلمين و خاصة منهم الفلسطينيين ، لمجرد التلميح بهجران القوة العظمى حامية عدا الكيان اللقيط التي لا يمكن الاستغناء عنها ، إن كانوا من الصهاينة أو من الأنظمة التي تهاونت في مواجهتهم و من تعاونت معهم تحت أي مسمى سلام أو استسلام أو تطبيع أو صداقة أو إنسانية . حيث أن الأسوأ هو الذي سوف يأتي بعد هذا المخاطرة الكبيرة لأمريكا التي نتائج خسارتها أصبحت ظاهرة للعيان في منطقة الشرق الأوسط الجديد , الغريب انه ومع كل هده الهزائم والسقوط المتواصل للسياسة الأمريكية في المنطقة , لازال هناك أنظمة عربية متعلقة بالولاء والتبعية لأمريكا المتهاوية .. ؟ وهل الرهان لهذه الأنظمة قائم وصحيح للمستقبل , وإذا حصل السقوط الرأسمالي الأمريكي فكيف سيكون حال هذه الأنظمة من بعد ذلك , وكيف ستكون ردود فعل الشعوب المغلوبة على أمرها إمام تلك الأنظمة أوجه هذا السؤال الى حكام الخليج الأمريكي عفوا اقصد العربي سابقا , لا أريد رسم صورة قاتمة من حجم الفوضى غير البناءة التي ستنجم عن هذه الفرضية .. !
ولكن النظام الرأسمالي الأمريكي سريع الانهيار كما حدث إثناء دخول القوات العراقية الكويت في فترة وجيزة جدا , وان لم يحل محلها نظام عادل وجديد في الوقت المناسب فان العواقب على المنطقة وتشمل إسرائيل ومن يتبعها سيكون مدويا وسريعا

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوداني الارادة والواقع

ما يبعث على السعادة والتفاؤل  بالغد الافضل هو التصميم والارادة الموجودة لدى رئيس  مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، واجراءاته لتحقيق الاصلاح والتغيير النابع من الايمان باهمية وضرورة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طباخ السم الإيراني يذوقه

اتهم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بإثارة الاضطرابات. ووفقا لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، قال في حفل تخرج مشترك لطلبة جامعات ضباط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : تشظيات الأخوة اكراد المِنطقة .!

من بعضٍ من هذه الشظايا السياسية والإعلامية لحدّ الآن , فإنّ اكراد سوريا بعضهم يصطفّ مع حكومة الرئيس بشّار , وبعضٌ آخر يقف الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق

- يستخدم سياسيونا ونوابنا وإعلاميون كلمة "سيادة" العراق.. في كثير من خطاباتهم وتحليلاتهم.. فما مفهومها وما مظاهرها؟!! وهل لعراق اليوم سيادة ؟؟ - بداية لابد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أدوات وصعوبات الحوار مع (الآخر) العراقيّ!

تحتاج العلاقات البشريّة الناجحة إلى بعض العلوم الإنسانيّة والنفسيّة، ويُمكن اعتبار فنون الحوار والإقناع ومناقشة الآخر والكتابة والتخطيط من أبرز الفنون والعلوم الضروريّة للتواصل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعد التاريخي للإسلام المتطرف

لا يغادر مخيلة اهل بلاد الرافدين ما فعله تنظيم داعش الارهابي من جرائم وفضائح ما بين عامي  2014 - 2018 , حتى تم القضاء...