السبت 13 أغسطس 2022
39 C
بغداد

لغة غير مجدية بالمرة

مع مناقشة مناقشة مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوم الاثنين الماضي وحتى الجمعة المقبل، مشروع قرار يدين النظام الايراني، ولاسيما بعد أن ضاقت البلدان الغربية ذرعا بمماطلات ومراوغات النظام الايراني فيما يخص الرد على تساٶلاتها حول إکتشاف اليورانيوم في ثلاثة مواقع، سارع النظام الايراني وقبل صدور أي قرار بإدانته الى التأکيد على رفضه لمشروع القرار وإنه سيرد على أي قرار من هذا النوع.
طوال ثلاثة عقود من المفاوضات والتواصل مع النظام الايراني فيما يخص برنامجه النووي وعدم تحقيق أية نتيجة حاسمة، صار واضحا بأن النظام ليس يماطل فقط وإنما حتى إنه لايريد أبدا حسم موضوع برنامجه النووي وفي کل دورة محادثات جديدة يعتمد أساليب اللف والدوران والمراوغة والتي صار يجيدها ويتمادى في إستخدامها في کل مفاوضات يجريها.
المشکلة الحالية مع النظام الايراني هي مشکلة حقيقية ذلك إن المفتشين الدوليين للوکالة الدولية للطاقة الذرية، قد إکتشفوا آثار يورانيوم في ثلاثة مواقع إيرانية ومع إنهم قد وجهوا الاسئلة للنظام الايراني وفي ثلاثة جلسات مختلفة بخصوص ذلك، لکنهم لم يتلقوا لم يتلقوا أية إجابة بل ظل النظام الايراني کعادته يسعى لإشغال الوکالة الدولية للطاقة الذرية بأمور ومسائل أخرى لاعلاقة لها بأصل الاسئلة المطروحة، وبطبيعة الحال يجب علينا أن لاننسى بأن هذا النظام قد أدخل المفاوضات النووية في مطب مطالبته بشطب حرسه الثوري من قائمة الارهاب، وهو أمر خارج موضوع المفاوضات لکنه أصر على ذلك حتى جعله شرطا، وبذلك فإن الذي يتوضح هو إن النظام يسعى مجددا لإستخدام العامل الزمني من أجل تحقيق أهدافه من خلال جعل إطالة المفاوضات وسيلة من أجل تحقيق غايته.
الملفت للنظر هو إن البلدان الغربية التي سارعت من أجل إتخاذ إجراءات إستثنائية ضد العراق وليبيا على خلفية برامج اسلحة الدمار الشامل لديهما والتي تعاونا الى أبعد حد وحتى إن برامجهما لم يصل أبدا الى مستوى الخطورة التي بلغها برنامج النظام الايراني، فإنهم وکما يبدو واضحا يتعاملون بسعة صدر وصبر ملفت للنظر مع النظام الايراني على الرغم من إن الاخير قد أثبت کذبه وخداعه وتمويهه لهم.
اللغة التي تتعامل بها البلدان الغربية مع النظام الايراني بخصوص برنامجه النووي، هي لغة غير مجدية بالمرة وقد أثبتت عقمها طوال العقود الثلاثة الماضية، والحقيقة التي يجب على البلدان الغربية أن تعيها وتضعها في حسبانها هي أن الطريقة الوحيدة لوقف مشاريع الأسلحة النووية لهذا النظام هي إعادة تفعيل قرارات مجلس الأمن الست، وتفكيك المواقع النووية وأنشطة التخصيب التابعة للنظام بالكامل، وإجراء عمليات التفتيش في أي وقت وفي أي مكان.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ورقة المبكرة.. ماذا يريد كبير التيار؟

قيل قديما، إن "الثورة بلا فكر هلاك محقق"، تلك الكلمات اختصرت العديد من الأفكار التي تدور في رأسي منذ عدة ايام في محاولة لإيجاد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواهري بين غدر الشيوعية وعنجهية الزعيم

الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري لا انظر له كشاعر بل انسان ومؤرخ وانا لا اميل اصلا للشعر ، ولكن كلمة حق تقال انه عبقري...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وإذا الإطاري سئل

حالة الانقسام السياسي والمخاوف من الانزلاق إلى حرب أهلية، وتعنت الأطراف السياسية المتخاصمة على مدى الأشهر الماضية، والتخبّط والتعثّر والإرباك الذي يسود صفوف الإطار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العبرة ليست في التظاهرات الثلاثية الأبعاد .!

لايكمن الخطر المفترض الذي يلامس حافّات الجانب الأمني للبلاد , في اقتحامِ تظاهرةٍ لجزءٍ من المنطقة الخضراء , والتوقّف عند ذلك ! , ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في ذكرى رحيله : نصر الله الداوودي رئيس تحرير جريدة العراق

نصر الله الداوودي ( نتحدث عنه كانسان ) .. مرت 19 من الأعوام على رحيله ولكنه لا يغيب عن بال من عرفه اسما او...

ياساكن بديرتنه

ل ( س ) اللامي ميلاداً بربيع دائم شديد الاخضرار. ١ ما زال لدينا الوقت برائحِة حقول القمح تفوح برائحة تنانير الرغيف وفي عزلة الاغتراب كنا على أجنحة الاياب نطير لحُلم...