الجمعة 2 ديسمبر 2022
14 C
بغداد

البندقية

في يوم من إيام التضحية والفداء عاد أبو صالح إلى الموقع من إجازته بلا بندقيته، ورغم استغراب زملائه من خلو يده وكتفه من سلاحه إلا أن أحدهم لم ينبس بشفة، بدأت تجهيزات الهجوم على العدو الحوثي وانخرط في الصف مع بقية جنود الجيش الوطني فلاحظ القائد أن كتفه خالية من بندقيته فناداه بصوت جهوري:
يا فلان تعال أجمع.
تقدم خطوات حتى وصل إلى القائد في بداية الطابور وأمام الجميع قال القائد:
أين بندقيتك يا فلان؟
رفع رأسه وقال بصوت منخفض تحرجا من زملائه:
نزلت في زيارتي لأسرتي ووجدت زوجتي مريضة ومنزلي خال من أي طعام وصاحب المنزل يريد إيجار أربعة أشهر فبعتها وعالجت زوجتي واشتريت مؤنة طعام ودفعت الإيجار.
قال القائد بصوت مرتفع وحازم وإن كان لا يخلو من عطف الأب:
أخرج من الصف يا فلان.
قال الجندي بتوسل:
أرجوك يا فندم لا تحرمني من شرف المشاركة في المعركة.
قال القائد:
لا نجد بندقية أخرى لتسليحك فـ أخرج من الصف.
قال الجندي بصوت عال:
دعني أدخل المعركة وسأجد لي سلاح من العدو.
قال القائد بصوت حازم:
نفذ الأمر يا جندي.
شد الجندي قامته وثبت قدميه في الأرض دلالة على إصراره وظل صامتا، وأمام إصرار القائد وعناد الجندي صاح الجنود محاولين إصلاح الموقف والوقوف مع زميلهم:
أنت تعرف أننا بلا رواتب يا فندم!
قال القائد:
جميعنا في نفس الظروف لكنه لن يدخل المعركة، كيف يدخل بلا سلاح؟
قال الجندي:
يافندم لا تهتم لأمري سأتسلح من العدو بإذن الله.
صاح الجنود سريعا محاولين التأثير في سير المحادثة:
هذا حل يا فندم توكل على الله.
كلامهم قطع على القائد حبل أفكاره في تأمل ماهية الحل الذي تم طرحه فلما تأخر في الرد اندس الجندي في الصف خلف زملائه حتى لا يراه القائد الذي سكت على مضض.
دخل الجنود المعركة وفي المساء رجعوا منصورين يتجاذبون الحديث وهم يضحكون وبينهم صاحبنا الذي كان يحمل بندقية في يده استلبها من العدو الحوثي.
جمع الجنود الغنائم من قذائف وبنادق وذخيرة في الوسط وكان أخر من وضع الغنائم بطلنا الذي وضع البندقية أمام الجميع بين كوم الغنائم.
صاح الجنود بصوت واحد:
يا فندم فلان كان في الخط الأمامي أرجع له البندقية فقد استلبها من بين براثن الحوثيين ونفوسنا طيبة له.
أخذ القائد البندقية وناولها لصاحبنا وقال:
صنيعك ببيع بندقيتك لا يصح، ممنوع أن تعيد هذا الفعل، كما أن المخاطرة أيضا ممنوعة.

اليمن
+967771006944
+967711006944
[email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

السوداني في طهران، متى يكون في أنقرة..!!

تشكّل زيارة محمد شياع السوداني لطهران،فرصة لنزع فتيل أزمة مفتعلة،أرادت طهران بها تصديرأزمتها الداخلية الى الخارج،فكانت تهديدات قائد الحرس الثوري بإجتياح شمال العراق في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لافروف: أصعب فترة في تاريخ العالم قد جاءت !

 المؤتمر الصحفي الكبير الذي يضم جميع الصحفيين المحللين الروس ، والمراسلين الأجانب المعتمدين في وزارة الخارجية والذين يبلغ عددهم باكثر من 500 شخصية إعلامية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مثلث الرعب للغرب يتشكل في فيينا

تبدو المنطقة محاطة بما يشبه بـ "مثلث رعب" يجعل من إمكانية حدوث تغييرات سياسية متسارعة، وتحالفات جديدة قد تعيد تشكيل الخارطة السياسية للمنطقة ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التسوية مع المتهم !

واجب القضاء التطبيق السليم للقانون، وهو ما نتوسمه في قضائنا، ولا سيما في القوانين الإجرائية التي تعدّ عماد الدعوى وأساسها الكفيل بحسن توجيهها، ولهذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايها الشهيد نم قرير العين

ضمناسبة يوم الشهيد العراقي في الأول من كانون الأول. قال تعالى في سورة آل عمران169ـ 170((وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نظام الابتذال العالمي

كتب الفيلسوف الكندي آلان دونو عن نظام التفاهة، المسيطِر على العالم، غير إنّ هذا النظام في الحالة العربية، والعراقية، يؤسس لانهيار أعظم. بَلْ قلْ إنّ...