الأحد 2 أكتوبر 2022
35 C
بغداد

خنادق وغايات …ولاءات وإنتماءات

في دولة يطغى فيها الجهل على العقل
يُرسخ مبدأ ( أنا ومن بعدي الطوفان )
من يسعى للخراب والقتال بين الشيعة ، هي دعوة قفز فوق المسلمات والفوز بالمغنم وتحقيق الارادات بالبلطجة دون صعود تدريجي من خلال انتخابات نزيه يرضاها الجميع ، وهي دور تقويض العملية السياسية برمتها والغاء للديمقراطية التعددية وإحياء  دكتاتورية الفئوية ،  لذا استأثر البعض بسوق القطيع بما هم عليه من  الجهل والخمول وساروا بخطوات سياسة النهب والفشل والاصلاح الخادع المتسلط على أذهان السراق واللصوص.
إرادات السوء هذه شكلت ثقافة ثنائية القومية والمذهبية امتزجت فيها رؤى الإنفصال لعب فيه الدور الرئيسي البارزاني وبعض اكراد الحزب الديمقراطي توافقت مع اصحاب المكاسب الفئوية ( المحتمية في الشمال ) ولمن يعزف على الوتر الطائفي وعلى حساب الناس البسطاء ووحدة تراب البلد .
الوطن الجريح اجتمعت عليه غايات متداخلة وخنادق مختلفة سهل عليها تحقيق مآربها بمساعدة شلة عملت على شرخ المجتمع ، فتفرقت الولاءات وأزدهرت الانتماءات الضيقة فضعُف الامن والاستقرار ، وظهرت حركات هدامة ونزعات طائفية مسلحة مارست ابشع انواع القتل والتنكيل راح ضحيتها الكثير من الابرياء والعزل بتغليب الفكر الوهابي متمثل بداعش والنصرة واشاعة روح العداء بنهج اقصائي ساهم في تدمير الوطن فتراجع البناء وزاد التخلف بين ابناءه حتى غدت لا تفرق بين الدين وادارة الدولة والانتماء للهوية الوطنية مما قد يسبب ضياع العراق كدولة قائمة وقائدة .
على الاخوة السنة والشيعة مجتمعة التمسك بالمشروع الوطني لحماية العراق وصناعة قرار سياسي بارادة خالصة صادقة على تغليب هذا المشروع على مشاريع القومية والطائفية  وفرز من يحاول دون انجازه وتعويقه بمختلف المسميات التي برعت في تقسيم السلطة على اساس الانتماءات المختلفة التي يعاني منها البلد في ازمات تظهر في كل انتخابات بمعوقات كثيرة ومواقف حرجة سببها اللهث وراء المال والمنصب وتجارة المغانم .
لا اعرف ماذا ينتظرنا ومتى التعويض من رُسخت اقدامهم في كل مفاصل الدولة منذ عقدين مرعلى التغيير في ادارة فاشلة للدولة ونقص في الاموال والثمرات وتراجع في الخدمات .
المحصلة التي نأمل ان لا تكون هي النهاية ، انجزت على ايدي عميلة وادوات بمخططات خبيثة خارجية اسرائيلية أمريكية ووحلفائهم بالمنطقة سعودية إماراتية تركية مشتركة تجمعت وفق خارطة المال والانتحاريين  ضد بلد فيه من نذر نفسه وقدم التضحيات الكبيرة ، لنواصل طريق الهدى وإضاءة الحياة من جديد .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
876متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ذاكرة بصراوي/ سائر الليل.. وثائر التحرير..

التنومة او منطقة شط العرب، محصورة بين الشط والحدود الايرانية. كانت في السبعبنات من اهم مناطق البصرة. كان فيها جامعة البصرة، وقد اقامت نشاطات...

“التهاوش” على ذكرى انتفاضة تشرين

الصدريون والرومانسيون الوطنيون والباحثون عن التوظيف عند أحزاب العملية السياسية أو الذين يحاولون بشق الأنفس اللحاق بالطريق الى العملية السياسية، يتعاركون من أجل الحصول...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحل ولم يسترد حقه

عندما كان الرجل المتقاعد (ٍس . ق) الذي يعيش في اقليم كردستان العراق يحتضر وهو على فراش الموت نادى عياله ليصغوا إلى وصيته .. قال...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق: مأزق تشكيل الحكومة

بعد ايام يكون قد مر عاما كاملا على الانتخابات العراقية، التي قيل عنها؛ من انها انتخابات مبكرة، اي انتخابات مبكرة جزئية؛ لم تستطع القوى...

المنظور الثقافي الاجتماعي للمرض والصحة

ما هو المرض؟ قد لا نجد صعوبة في وصف إصابة شخص ما بالحادث الوعائي الدماغي او(السكتة الدماغية) ، أو شخص يعاني من ضيق شديد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نهار / محاولة للتفسير

قصة قصيرة نهار غريب.. صحيت أنا م النوم لقيته واقف فى البلكونة على السور بيضحك.. مرات قليلة قوى، يمكن مرتين أو ثلاثة إللى قابلت فيها...