الخميس 18 أغسطس 2022
31 C
بغداد

على شفا ارهاب مقنن

عندما تريد بناء دولة، لا تحتاج لمواد بناء ولا عمال، بقدر ما تحتاج إلى قواعد وقوانين وأسس، يستند عليها النظام، وتلتزم بها الجهات التي تريد بناء وطن للجميع.
خرق القواعد وتعطيل القوانين والدستور، هو كفيل بهدم أي بلد، وما يحدث الان من صراع سياسي واضح للعيان، وتكالب أصحاب المصالح، يفرز بشكل واضح لا لبس فيه، أن الأهداف التي وضعها المتحالفون، هو إبقاء الوضع الحكومي، تحت عنوان تصريف الأعمال اليومية، واتباع الخطة باء، لتمرير كل ما يحتاجون، ضمن خروقات دستوري وتعطيل الموازنة، وما يتبعها من متعلقات يضر الصالح العام.
الخطر الذي يداهم العراق الآن، لايقل خطرا عن دخول داعش، وسقوط ثلث العراق بيد العصابات الارهابية.. لأسباب عديدة أهمها:
١- عند سقوط محافظات العراق الغربية، كان الوطن في مواجهة العدو، والدولة في مواجهة العصابات، والحكومة في مواجهة التنظيمات الارهابية، اما اليوم فان الخطر يأتي من الداخل، وبأدوات الدولة نفسها، والطعن طال أقدس كتاب يستند إليه النظام في العراق، بل وصل الى الركن الرئيسي في ذاك النظام، ألا وهو القضاء العراقي ومحكمته الاتحادية.
٢- مضى على الانتخابات ثمانية أشهر، ولم تشكل حكومة، وأن إطالة عمر حكومة تصريف الاعمال، سابقة خطيرة على الانظمة السياسية، قد تصبح سنة سيئة، تتخذها جهات في الدورات القادمة كلما اختلفت مع الآخرين.
٣- خرق التوقيتات الدستورية، واشغال الرأي العام بمواضيع ثانوية، تسهم في اتساع الفجوة بين الشعب ونظامه السياسي، وما يولده من تداعيات خطيرة، كانت احدى نتاجها تظاهرات تشرين الأخيرة، التي سالت فيها دماء كثيرة.
٤- نزول الصراع السياسي، من البرلمان إلى الشوارع، واستخدام ورقة الجماهير قد تنتهي بدماء غزيرة، يتحملها المصرون على رؤيا واحدة، ثبت فشل تطبيقها من جميع الجهات السياسية والمكونات العراقية.
٥- إقرار قوانين خارج ما رسمه الدستور، وما نصت عليه المحكمة الاتحادية، بل وازداد إصرار رعاتها، فوصل الأمر الى اتهام قرارات القضاء بأنها مسيسة.. وهي سابقة خطيرة تنسف مرجعية النظام الديمقراطي.
اليوم ونحن على شفا منحدر، أشبه بانهيار بناء شيد بدماء وأرواح طاهرة، وعلى مدى ثمانية عشر عاما، من التضحية والفداء قدمها خيرة شباب هذا الوطن، ينسفها تزمت جهة سياسية برأيها على حساب مصلحة الوطن ..
زعيم هذا الجهة وحلفاءه مدعو الى مراجعة خياراته، وتقديم المصلحة العليا على ما هو دون ذلك، من كسر العظام وفرض الرأي، الذي لم ولن يبني العراق، بانه إرهاب تحت مسميات قانونية..
أساس كل نجاح هو التفاهم والتحاور، والجلوس مع الجميع للخروج برؤية شاملة بناءة واعدة، تخرج العراق من هذا الانسداد، الذي خلفته انتخابات متخبطة، في ظرف استثنائي غير طبيعي.
علما ان مكونات الاخرى للشعب العراقي تبحث عن مصالحها أولا، ورغم صراعاتها الداخلية، لكنها تفاوض باسم المكون.. يجب التركيز على هذه النقطة، فهي أساس الذي يفند نظرية الاغلبية السياسية العرجاء، الوطن وشعبه يدفع ثمن.. فمن الذي يبيعه استقرار؟!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
868متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

الرد على مخرجات اجتماع ما يعرف (بالقوى السياسية)

قيل ان شر البلية ما يضحك وان شر البلية هو ان يجتمع الذين ظلموا وسرقوا الشعب العراقي وتسلطوا عليه رغم اعترافاتهم المتكررة بالفشل وبالتبعية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حالة العراق بعد الاحتلال البريطاني والاحتلال الامريكي

نحن لسنا في معرض ترجيح الاحتلال البريطاني على الاحتلال الامريكي للعراق او العكس . حيث ان الاهداف الاستعمارية لكلا الدولتين واحدة . انما نستعرض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفيصل او الفصلية

الزمن يمضي ...وهل وقف الزمن ذات يوم ...الاحداث تتوالى مختلفة في وقعها بين حدث سعيد وآخر مفجع وآخر حزين واحداث أخرى قد لا تتوقف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أعداء الحسين

لا اشك وبدون تردد ان أهل التشابيه والطبر والإيذاء و الإدماء هم اعداء الحسين وقضيته ، ولايقلون عداء له عن الفرس الذين استخدموا قضيته...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلمات وشذرات (ج2):

* في جدال المقارنة بين الحدائق والمستنقعات، يحضره جمهور من الضفادع، يكسب الجدال من يفضل المستنقعات على الحدائق! * ربما تكون السياسة أو تعني فن استخدام الجبناء لقطيع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا : هذا التقاذف والتراشق بيننا ؟

منذ أشهرٍ عدة أَمْسَكَ قلمي وتراجع صاغراً عن الكتابة لأننا دخلنا في عصرٍ إعلاميٍ جديدٍ يكتب به الناس ما يشاؤون ومتى يشاؤون وكيف يشاؤون...