الثلاثاء 29 نوفمبر 2022
18 C
بغداد

لماذا لا نتسلح بالشجاعة يوماً ونعترف بأننا مهزومون .!.

القوميون هُزموا .. الشيوعيون هُزموا .. المتطرفون هُزموا .. المعتدلون والوسطيون هُزموا ؟ المسلمون في بداية نشر الوحدانية ومطاردة وقتال المشركين إعترفوا بالهزيمة وإستثمروا الإعتراف بها وبأسبابها علناً مثلما إستثمروا النصر .. في بدر إنتصرنا وفي أُحد وحنين إنهزمنا (( ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئا وضاقت عليكم الأرض بما رحبت ثم وليتم مدبرين )) التوبة – 25 / وتوالت الهزائم وإنحسرت الإنتصارات وقلَّت وندرت منذ أيام الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم بل منذ المبايعة في السقيفة وتمرد عدد من الصحابة في مبايعة الخليفة الأول أبو بكر رضي الله عنه والصراع المرير بين الأنصار والمهاجرين وبين بني هاشم وبقية قبائل قريش .. تتوج وللأسف الشديد بخروج عقيدة تمردية مناهضة للإعتدال إستثمرها المعادون للإسلام وجرى ماجرى .. قتل الخليفة الثاني عمر رضي الله عنه والثالث عثمان رضي الله عنه والرابع علي رضي الله عنه وقتل الحسين رضي الله عنه بمعركةٍ ظالمة بأمر أحد طغاة وبغاة بني أمية .. وإنشطار الأمة إلى معسكرين وماتفرع عنهما من كوارث وصراعات فتحت الأبواب على مصراعيها لدخول من أراد الفتك بالمسلمين حتى يومنا هذا ! الدولة العباسية سقطت بسبب جبن أحد حكامها وسقوط المسلمين بيد المحتلين بعد أن زرع الأمويون بذور الدكتاتورية حتى يومنا هذا .. الفرس والترك والروم والأحباش والأقباط والبربر وغيرهم وضعوا المسلمين على طبقٍ من دم وأهدوهم إلى غيرهم فسقطت دولتنا في الأندلس وتجزأنا إلى مئات الدويلات .. إحتلال بعد إحتلال حتى يومنا هذا وما زلنا نهتف بالنصر الكاذب .. في 1948 سقطت جيوش العرب أمام عصابات الصهاينة في عدة ساعات ومازلنا نقول أنها معركة عظيمة .. سقطت القدس والمسجد الأقصى في ستة أيام ( 1967) وبدأ بعضنا يحمِلُ الآخر السبب لكننا لم نُقر بالهزيمة .. سقطت بغداد بيد العدو الأمريكي (2003) والبعض يعدها نصراً كبيراً كي يستلم السلطة .. وإنتظروا ماسيحدث .. ستسقط دمشق بعدما سقطت ليبيا وستسقط القاهرة بعد أن تحولت تونس إلى مرتع للجواسيس والعملاء ، إنقسمت السودان وتحول اليمن السعيد إلى ساحةٍ للحرب الأهلية والعراق إلى خرابٍ لم يذكر له التاريخ مثيلاً .. حكم ظالم كاذب متطرف .. قيادات مناطقية وعشائرية لايستطيع أكبرها أن يلفظ كلمتين عربيتين بلفظهما الصحيح .. جواسيس يصولون ويجولون ويتكلمون بالوطنية .. ميزانية ونفط وثروات نهبت وتحولت إلى خزائن العدو .. حدود مفتوحة وحقوق مسلوبة .. ومازال بعض ( المناضلين) يتحدث بالنصر ! نحنُ العرب هُزمنا وعلينا أن نعرف سبب الهزيمة وإلا سيتحول العراق إلى معسكر للاجئين بإشراف جواسيس تدربوا في الكويت وقطر والسعودية وإيران وتركيا وأمريكا وإسرائيل بإشراف ( الأمم المتحدة ) ! ولله .. الآمر

 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم ..الكاتبة والروائية ذكرى لعيبي

تعتبر الاديبة الكاتبة ذكرى لعيبي مصداقا للمثل العراقي القائل : ( منين ما ملتي غرفتي ) فهي روائية ذا سرد يسلبك حواسك ولايتيح لك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مول الشاهين الصرح التجاري في منطقة جنوب الموصل…

كانت قرى جنوب الموصل بالأمس القريب محرومة من الكثير من الخدمات وكان قسم منها غير متوفر في القرى نهائيا فتجد اغلب ابناء هذه القرى...

أبجدية تغير النظام الايراني لدى الامريكان من عدمه

ما يحدث في إيران هو الصراع القديم والصعب في المنطقة ولا يمكن حله بدون عوامل خارجية. حيث نرى أن إيران تمر بأزمة اقتصادية وسياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الخطوط الجوية العراقية تأريخ شوهته المحاصصة

المسافر الاخضر ، أو الطائر الآخر ، هو الطائر الذي انطلق من مطار بغداد سابقا (بقايا مطار المثنى حاليا ) لأول مرة عام 1946...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما سيحدث على الساحة الرياضيّة سيحدث على الساحة السياسيّة

يُخطّط الإتحاد العراقيّ لكرة القدم لإنشاء منتخب وطنيّ جديد، من أجل الصعود إلى مونديال كأس العالم القادم عام ٢٠٢٦، وهذا ما تطمح أليه الجماهير...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كباب عثمان ومطعم سركيس

كانت كركوك متميزة بالمهن المختلفة المهنية واشتهرت عبر تاريخها الحديث بمطاعمها الشهيرة وخاصة مطاعم الكباب والباجة وجبات الغداء والعشاء ومن اشهر الكبابجية الكبابجي عثمان...