السبت 13 أغسطس 2022
39 C
بغداد

وماذا عن الجوانب الاخرى؟

عندما يصرح رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري، ان الصواريخ النقطوية الايرانية التي يبلغ مداها حتى ألفي كيلومتر وتم انتاجها حسب الاستراتيجيات الدفاعية هي منتشرة في قواعد صواريخ مبنية في تحت الجبال وتم تحديد ومسح جميع اهدافها و”اعداءنا يعلمون هذا الأمر” ويضيف بأن”ايران هي من الدول المتفوقة في مجال الطائرات المسيرة في المنطقة وحتى في العالم.”، وعندما تنقل وسائل أعلام النظام الايراني صدى إنتشار اخبار وصور الطائرات المسيرة في مدينة تحت الارض أصداء واسعة في وسائل الاعلام العالمية وتحذر من تعاظم قدرة إيران في مجال الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية، فإنه يعلم جيدا کما يعلم أيضا المسٶولين الآخرين في إيران بأن الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية ليس بوسعها إشباع بطون المحتجين في مختلف المدن الايرانية لسوء الاوضاع المعيشية وترديها الى أبعد حد.
باقري وغيره من المسٶولين الذين يتفاخرون بقدرات النظام الايراني التسليحية ومن إن بلدان العالم باتت تتخوف من هذه القدرات وتتحسب منها، فإنهم يعتقدون بأنهم قد حققوا کل شئ وإن مشاکل البلاد قد إنتهت في وقت يتغاضون عن ثمة حقيقة بالغة الاهمية وهي إن تعاظم هذه القدرات التسليحية وکذلك البرنامج النووي وغيره من الامور المشابهة إنما هي على حساب قدرات وإمکانيات الشعب الايراني وحتى يمکن القول بأن تعاظم القدرات التسليحية للنظام الايراني في تناسب عکسي مع القدرات المعيشية للشعب الايراني، ويبدو واضحا بأنه کلما تعاظمت القدارت التسليحية وجرى تطوير الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة فإن الاوضاع المعيشية تسوء أکثر فأکثر أزاء ذلك.
الشعب الايراني الذي يواصل إحتجاجاته المختلفة في الکثير من المدن والمحافظات في سائر أرجاء البلاد، فإنه ليس لايلتفت الى الاخبار المتعلقة بتطوير القدرات التسليحية للنظام فقط بل وحتى إنه ينزعج ويتضايق منها کثيرا، لکونها على حساب مائدته وعلى حساب الاجيال القادمة، ومن دون شك فإن الذي يهم الشعب الايراني ويريد سماعه هو تطوير الاوضاع الاقتصادية والمعيشية وزيادة إنتاج المواد الزراعية والصناعية، وهذه الحقيقة يعلمها النظام جيدا ولکنه وکما هو معروف عنه فإنه لايريد أبدا بأن يحسن الاوضاع المعيشية للشعب الايراني فهو يريد أن يبقوا منشغلين بهذه الامور وليس أن ينشغلوا به، لکن يبدو إن النظام قد نسى بأن ذلك العهد قد ولى الى غير رجعة وإن الشعب الايراني صار يعلم جيدا بأن النظام يتلاعب به من أجل تحقيق أهدافه وغاياته الخاصة التي تتقاطع مع أهداف وغايات الشعب الايراني ولايمکن أن تتفق معه أبدا.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ورقة المبكرة.. ماذا يريد كبير التيار؟

قيل قديما، إن "الثورة بلا فكر هلاك محقق"، تلك الكلمات اختصرت العديد من الأفكار التي تدور في رأسي منذ عدة ايام في محاولة لإيجاد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواهري بين غدر الشيوعية وعنجهية الزعيم

الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري لا انظر له كشاعر بل انسان ومؤرخ وانا لا اميل اصلا للشعر ، ولكن كلمة حق تقال انه عبقري...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وإذا الإطاري سئل

حالة الانقسام السياسي والمخاوف من الانزلاق إلى حرب أهلية، وتعنت الأطراف السياسية المتخاصمة على مدى الأشهر الماضية، والتخبّط والتعثّر والإرباك الذي يسود صفوف الإطار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العبرة ليست في التظاهرات الثلاثية الأبعاد .!

لايكمن الخطر المفترض الذي يلامس حافّات الجانب الأمني للبلاد , في اقتحامِ تظاهرةٍ لجزءٍ من المنطقة الخضراء , والتوقّف عند ذلك ! , ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في ذكرى رحيله : نصر الله الداوودي رئيس تحرير جريدة العراق

نصر الله الداوودي ( نتحدث عنه كانسان ) .. مرت 19 من الأعوام على رحيله ولكنه لا يغيب عن بال من عرفه اسما او...

ياساكن بديرتنه

ل ( س ) اللامي ميلاداً بربيع دائم شديد الاخضرار. ١ ما زال لدينا الوقت برائحِة حقول القمح تفوح برائحة تنانير الرغيف وفي عزلة الاغتراب كنا على أجنحة الاياب نطير لحُلم...