الأربعاء 5 أكتوبر 2022
29 C
بغداد

بعضٌ من التغطية الإعلامية للحرب في اوكرانيا

في الملاحظة المركّزة القريبة – البعيدة فإنّ الإعلام العربي يتخّذ له دوراً اقرب الى الحالة الببغاوية التي تنقل وتكرر ما يبثّه وينشره الإعلام الغربي المهيمن على الساحة , والذي يتبنّى التضادّ الكامل للموقف الروسي , ونلحظ من خلال هذه الملاحظة وسواها أنّ هنالك انحياز بائن لهذا الإعلام العربي ” المحدود ” تجاه الموقف الأوربي والأمريكي .

ايضاً يلمس المتابع والمشاهد العربي مدى تركيز القنوات الفضائية العربية ” الخليجية بالدرجة الأساس ” على إبراز الحالات الفردية ” سلباً ” التي غالبا ما تقع في الحروب ” كمقتل مدنيين في حالاتٍ متفرقة او سقوط قذائفٍ على منازل او اهدافٍ مدنيةٍ ما ” , وبالتالي تركيز الأضواء وعدسات الإعلام عليها , وتضخيمها وإبرازها على انّها من اساسيات الحرب ! وكأنّها اهدافٌ مختارة من الجيش الروسي .! , وعلى ذات النسق او العزف على ذات الوتر , فإنّ قيام الأوكرانيين بتدمير دبابةٍ روسية وكأنه انجازٌ عسكري استطاع تدمير كتيبة مدرعات من القوات الروسية . كما يتغافل ويتجاهل هذا الإعلام بشكلٍ عام ما يفعلوه الجنود الأوكرانيين بأفعالٍ شائنة بالأسرى الروس الذين حوصروا في المعارك , وقد اثبتت ذلك عملياً العديد من الفيديوات والأخبار الموثّقة في السوشيال ميديا , بالإضافة الى محاولاتٍ لتصغير الصورة الى قدرٍ ما حول ما تحققه القوات الروسية من نصرٍ عسكري خلال المعارك المستمرة , والتي صار المشاهد العربي يجهل ماهيّة تفاصيل مجريات ما يجري في تلك المناطق المشتعلة , وما ستؤول اليه النتائج التي تعقها على الصعيد التعبوي والسوقي في المعارك وتوسيع جبهتها .

وإذ لسنا هنا بصدد التطرّق او الإشارة على التركيز في إظهار صور الرئيس زيلينسكي بشكلٍ شبه مكرّر وتصريحاته غير المتوازنة , والمتناقضة احياناً , وحتى لا نضطرّ للإنجرار والإسترسال اكثر في مثل هذه التفاصيل والجزئيات , ومحاولة عرضها على الرأي العام وكأنّها الخارطة الطبوغرافية المجسّمة للحرب الروسيّة – الأوكرانية , فبجانب ذلك فكلّما جرى التعرض حول مسألة المفاضات بين الطرفين المتحاربين وعرض شروط زيلينسكي المسبقة عن انسحاب القوات الروسية من جزيرة القرم واقليم الدونباس دونما قيدٍ او شرط , مقابل استنئاف جولات المفاوضات المتقطعة من حينٍ الى آخر , فلا تطرح ولا تشير التغطية الإعلامية ومتطلباتها عن سكوت الجانب الأوكراني عن استرجاع او احتلال الروس لجزيرة القرم في عام 2014 < والتي كان للروس ما يبرر ذلك سيّما سكّانها المطالبين بالإنضمام الى روسيا > واستمرار هذا الصمت الأوكراني طوال السنوات التي سبقت اندلاع الحرب الحالية , وكيف للذي يخسر الحرب ان يفرض شروطه على المنتصر , والأنكى كيف يمكن لكييف ان تنتصر على موسكو وتهزمها .!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

السيد مقتدى الصدر .. سكوته نطق

ترك السياسة ، ولكن السياسة لم تتركة ، ان نطق قلب الموازين ، وان سكت حير العقول . هذه حقية لست مبالغا بها ، وجل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصريح زيلينسكي الأخير.. سذاجة اعلامية ولغويّة !

نؤشّر اولاً بأنّ ما نسجلّه عبر الأسطر في الشأن الروسي – الأوكراني وفي مقالاتٍ مختلفة , لايمثّل ايّ انحيازٍ او ميلٍ لأحد طرفي النزاع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراقيون يتبادلون التعازي بعيدهم الوطني

في ذكرى عيد العراق الوطني عندما (وافقت الجمعيّة العامّة لعصبة الأمم يوم 3 تشرين الأول 1932، على قبول العراق عضواً في عصبة الأمم بناءً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحرب الأوكرانية درس لنا نحن العرب والمسلمين

من المثير للاهتمام في الحرب الروسية الأوكرانية كيف استطاع الغرب تحويل أوكرانيا إلى بيدق بيده يحارب به امتداده الثقافي والتاريخي والبلد الأم روسيا. كيف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوطن والمواطن اولا

بعد التئام مجلس النواب في جلسة يتيمة وسط سخط شعبي غير مسبوق عن اداء البرلمان الذي فشل وخلال عام تقريبا من عقد عدة جلسات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنطق الوطني المفقود!!

العلة الجوهرية الفاعلة بالتداعيات العراقية , تتلخص بفقدان المنطق الوطني وسيادة المنطق الطائفي , ولهذا لن يحصل أي تقدم وإنفراج في الحالة القائمة ,...