السبت 13 أغسطس 2022
33 C
بغداد

حول موت شاعر

ارسل لي بعض الاخوة على الخاص يتساءلون
لماذا لم تعلق على وفاة الشاعر امس ، قلت ليس من عادتي ان اتابع “في الكتابة” امرا كهذا فامور اخرى اهم ، وحتى الشعراء انا اكتب في نتاجهم وانقد اعمالهم الادبية ، فاذا ماتوا فالله سبحانه وتعالى هو من يتولى أعمالهم جميعا ولاشان لنا ،
وكوني سئلت عن رايي فاقول مفصلا :
مظفر النواب مات على الالحاد كما يظهر فان كان مات على الاسلام فرحمة الله عليه ويغفر الله له. اما طائفيته فعليه ، اما عراقيته فلا تحط منها أصوله الهندية القديمة شيئا “فكلنا لآدم ولافرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى” وهو عراقي دون شك.
اما شاعريته فمظفر شاعر عامية كبير بل من اكبر شعراء العامية العراقيين لأجيال ويكاد ينافس زامل سعيد فتاح الا قليلا، ولايشك بقدرته الشعرية في العامية الا جاهل في الشعر او مبغض او من لايفهم في العامية العراقية وصورها ورموزها وكناياتها واستعاراتها وعمقها وحزنها ورسالتها واطوارها واصالتها واسرار تشبيهاتها وفلوكلورها وشعرائها.
اما في الفصحى فهو ليس بشاعر ، ولايعد مع الشعراء عند المقايسة النقدية والتحكيم ،وانما كانت لديه محاولات فاشلة مثل كثير من شعراء الحداثة اليوم او حتى شعراء التفعيلة غير الموفقين، وهو يعي ذلك ولكنه لجا الى الفصحى لانه عاش بين العرب -منفيا- واراد ان يوصل صوته وذاك عصي على اللهجة المحلية ان تؤديه. حتى انني اردت يوما ان اتناول احد نصوصه “الفصيحة” في سلسلتي النقدية (نقد النصوص الهزيلة) فلم استطع لأني لم اجد له نصا يرقى الى الهزالة لأدرسه فكلها دون ذلك، وانما غطت على ذلك شهرته الكبيرة في العامية فصار كل مايقوله مقبولا دون تمحيص ، وهذا يحصل مع غيره في جوانب عديدة من الحياة فالشهرة والقبول رزق ايضا، وكذلك بسبب توجهه السياسي وحاجة البيئة العربية لشعراء على نهج الشاعر الفريد احمد مطر ،
اما تشييعه الفخم فأجده صحيحا وصحيا ايضا ، فالعرب كان اذا ولد لهم شاعر اقاموا الولائم واذا توفي حزنوا وحدوا عليه شهورا ، وهو شاعر معدود ومؤثر ويستحق ،والامة التي لاتقدر ادباءها وشعراءها وعلماءها وفنانيها ليست حية ولاتتقدم .
وقد اسعدني هذا التشييع الشعبي الكبير والرسمي ايضا ، و ان كان المهرج الأخرس اراده ليغطي عيوبه في ادارة الدولة وضعفه وفشله .
وحفظ الله علماءنا العاملين وادباءنا المرشدين وشعراءنا وفنانينا الملتزمين

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ورقة المبكرة.. ماذا يريد كبير التيار؟

قيل قديما، إن "الثورة بلا فكر هلاك محقق"، تلك الكلمات اختصرت العديد من الأفكار التي تدور في رأسي منذ عدة ايام في محاولة لإيجاد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواهري بين غدر الشيوعية وعنجهية الزعيم

الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري لا انظر له كشاعر بل انسان ومؤرخ وانا لا اميل اصلا للشعر ، ولكن كلمة حق تقال انه عبقري...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وإذا الإطاري سئل

حالة الانقسام السياسي والمخاوف من الانزلاق إلى حرب أهلية، وتعنت الأطراف السياسية المتخاصمة على مدى الأشهر الماضية، والتخبّط والتعثّر والإرباك الذي يسود صفوف الإطار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العبرة ليست في التظاهرات الثلاثية الأبعاد .!

لايكمن الخطر المفترض الذي يلامس حافّات الجانب الأمني للبلاد , في اقتحامِ تظاهرةٍ لجزءٍ من المنطقة الخضراء , والتوقّف عند ذلك ! , ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في ذكرى رحيله : نصر الله الداوودي رئيس تحرير جريدة العراق

نصر الله الداوودي ( نتحدث عنه كانسان ) .. مرت 19 من الأعوام على رحيله ولكنه لا يغيب عن بال من عرفه اسما او...

ياساكن بديرتنه

ل ( س ) اللامي ميلاداً بربيع دائم شديد الاخضرار. ١ ما زال لدينا الوقت برائحِة حقول القمح تفوح برائحة تنانير الرغيف وفي عزلة الاغتراب كنا على أجنحة الاياب نطير لحُلم...