السبت 2 يوليو 2022
30 C
بغداد

بالضّد من مظفر النواب !

قد لا يعرف البعض سواءً كانوا من الكِثار او القلائل < ولا احصائية بالأرقام في ذلك > أنّ شرائحاً اجتماعيةً سياسية وثقافية تقف بالضدّ ” النسبي او المطلق ” من الفقيد مظفر النواب , رغم إقرارها ببلاغته وتميّز اشعاره وكذلك صيته على مستوى الساحة العربية , وهذا التضاد لا يقتصر على استخدام الشاعر لمفردات وابياتٍ نابية للغاية في بعض قصائده , والتي لا تتناغم مع رقّة وسلاسة الشعر ورمزيته في الأدب العربي ” والمفقودة في الأدب العالمي ” , فتلك الشرائح المقصودة تعتبر أنّ الشِعر هو موقف قبل أن يكون صيغٌ تعبيرية وبلاغة وما الى ذلك , كما انّها لا تعترف بتجزئة طروحات الشاعر الى متناقضاتٍ سواءً في التكتيك ” افتراضاً ” او كمتفرقات او وفقاً لأحداثٍ ومتغيراتٍ ميلودرامية خارج مسرح الأدب العربي , بالإضافة الى تأثيرات الجانب السيكولوجي وانعكاساته على الأهواء , والهواء ! في خارج الوطن , ولعلّ الأهم في رؤى تلك الشرائح هو ضرورة التفريق ” لدى الشاعر ” بين معارضته لنظام الحكم في بلده , وبين المصالح الستراتيجية للوطن , وخصوصاً أثناء الأزمات والحروب والكوارث , وعدم المزج بينهما لإعتباراتٍ ذاتيّةٍ ضيّقة .

تتمحور وجهة نظر المعارضين للفقيد مظفّر , بتجاهله وإغفاله المتعمّد لأيّ موقفٍ منه تجاه الحرب العراقية – الأيرانية في ثمانينيات القرن الماضي , ولذلك اكثر من سببٍ لكنّ ذلك يصبّ الى مصلحة الجانب الأيراني بشكلٍ غير مباشرٍ او مقصود , ولم يمتدح الشاعر البتّة ايران في تلك الحرب , ولا يمكن اعتبار ذلك ضمن الحياد السلبي .! فحين تشتعل الحرب فهي تستهدف مصير شعب وليس نظام الحكم فيه , ووفق الويكيبيديات المنشورة , فهنالك موقف مسجّل او مثبّت للشاعر الفقيد عن تأييده لإسقاط نظام الحكم السابق حتى عبر الإحتلال الأمريكي , ولا نجزم بصحة ودقّة تلكنّ الويكيبيديات التي من المفترض موضوعيتها في النشر.

في استكمالٍ اوسع او اقلّ لوجهة نظر الواقفين بالضّد من الفقيد , والذي ظلّ لعشرات السنين خارج العراق , بالرغم من قيام السفارات العراقية ” في مختلف البلدان التي تواجد وتنقّل فيها ” بتوجيه الدعوات له للعودة الى العراق مع احتفاظه بوجهات نظره السياسية , لكنّ المرحوم رفض العودة وتلكم الدعوات , وهذا شأنه المعتبر , وله ما له من الإعتبارات الخاصة , لكنّ ” مركز الثُقل ” النوعي في كلّ ذلك ” وفق رؤى المتضادين معه < على الأقل > , أنّ الشاعر النوّاب لم يختر العودة الى العراق ” بعد هذا الفراق ” إلاّ في زمن انتشار القوات الأمريكية في شوارع بغداد والمحافظات ! , وفي حينها استقبله الرئيس الراحل جلال الطالباني < الذي كان يحفظ عن ظهر قلب الكثير من أشعاره > واهداه مسدّساً وخصصّ له راتباً شهرياً قدره 10 000 دولار > وعاد الشاعر بعدها الى المنافي التي اختارها طوعاً , وتستغرب الأطراف المعارضة هذه ” في ذلك ” عدم تعرّض وسائل الإعلام لهذه الصلاحية التي منحها الرئيس الطالباني لنفسه في استخدام اموال الدولة الجديدة في ذلك .؟

ما ذكرناه في الأسطر اعلاه , ليس سوى تغطية صحفية محدودة تستعرض بإختزالٍ تلك الرؤى المتضادة , وليس اكثر او اقلّ , ودونما مَيلٍ او ميولٍ لأيٍّ من الإتجاهات .!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
866متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

الى الإطار و بقية القوى: رشحوهن

اذا أردتم احداث تغيير في الأداء السياسي ، إذا أردتم ترميم العلاقة مع جمهوركم ، إذا أردتم كسر الصورة النمطية المأخوذة عنكم ، إذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بوتين الغرب وقع بالفخ 

بالتزامن مع اختتام اجتماعات قمة السبعة ، واجتماع قادة الناتو ، وما رافقها من اعمال " مسخرة " باتت محط اهتمام جميع متابعي شبكات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نفهم أو لا نريد أن نفهم ( البعض ) منا أصبح معمل لصنع ( الطغاة ) ؟؟

نفهم ، ولا نتفهم ، ان لا يستوعب رجال الخيانة والعمالة والرذالة هؤلاء وزعماؤهم ( خاصة من قادة بعض العشائر ) ونسبة كبيرة منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بعيدا عن السياسة والامور العامة نذهب اليوم الى عالم القصة.. اليتيم والقصر الملكي

قصة من واقع الخيال الجزء الاول في بداية سبعينات القرن الماضي كان محمود يعيش في قرية ريفية تابعة لمحافظة نينوى تبعد عشرات الكيلومترات عن اقرب مدينة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الأنا السياسية!

حب الذات هي أحد الغرائز التي جعلها الله عز وعلا في النفس البشرية فلا أحد منا ينكر رغبته وحبه في أن يكون الأول والأحسن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العرب عن الضعف يعربون!!

العرب أقوياء بثروات بشرية وعقلية وحضارية ومادية لا تضاهى , ويعبرون في سلوكهم عن الضعف المبيد والخنوع الشديد للذين يستمدون قوتهم منهم. فالدول العربية مرهونة...