السبت 2 يوليو 2022
30 C
بغداد

يكرعون!!

كرع: تناول الماء من موضعه من غير أن يشربه بيديه أو بإبناء.
وعندما يكون النفط موضوع “الكرع” , فأن الأفواه تتسابق إليه , ولا تعرف غير ” الشفط” .والأرض الغنية بالنفط “مشفوطة” , وبنيرانه مسجورة , وبدخانه مأسورة , ومَن عليها مخنوق , ويعمه فوق التراب.
الدنيا تكرع نفطا , ونحن مأسورون , محرومون من عائداته , وكلما زادت إشتدت الويلات علينا , وتوافدت الأسلحة لإلحاق الوجيع بنا وتدمير وجودنا.
العالم يكرع نفطا ونحن نتمرغ بالحرمان والقهر والظلم والفقر المدقع الأليم , المتنامي في ربوع الأجيال التي يذلها الإمتهان.
الذين يكرعون نفطنا يتنعمون بالسعادة والرفاهية , والإنطلاق في آفاق الأيام والأحلام.
نفطنا يُكرع ودماؤنا تهرق , وكل مَن عليها في وجيع , وسراق النفط في ربيع.
إنها لعبة النفط والحياة , فالدنيا تعيش حضارة النفط , وتحتاج لوقت طويل للإنتقال إلى حضارة الشمس والكهرباء.
فكل شيئ قيمته مرهونة بالنفط , القوة نفط , الإقتصاد نفط , السيادة نفط.
فكيف تتحول دول النفط إلى موجودات ضعيفة تابعة خانعة بلا سيادة , ولا قدرة على حماية نفسها من أهوال القادرين.
كيف أصبحت دول النفط متخاصمة , متحاربة تستجدي الطامعين فيها لحمايتها من أخيها , ومن جارتها النفطية العربية.
كيف تحولت دول النفط إلى قواعد للقوات الأجنبية , لتأمين بقاء أنظمة حكمها في السلطة , فالنفط في عرفها لحراسة الكرسي وتوفير أسوار وتروس الوقاية من السقوط في تنور النفط الأجّاج.
فأما تحترق في الكرسي أو تحرق شعبك بالنفط.
وسارت الأيام على جمرات الوقيد , فالنفط صاحب الشعلة الأزلية , والأوجاع الأبية.
فهل بعد النفط من قضية؟!!

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةإنسداد سياسي… تسليك ملتبس !
المقالة القادمةمبادرة

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
866متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

الى الإطار و بقية القوى: رشحوهن

اذا أردتم احداث تغيير في الأداء السياسي ، إذا أردتم ترميم العلاقة مع جمهوركم ، إذا أردتم كسر الصورة النمطية المأخوذة عنكم ، إذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بوتين الغرب وقع بالفخ 

بالتزامن مع اختتام اجتماعات قمة السبعة ، واجتماع قادة الناتو ، وما رافقها من اعمال " مسخرة " باتت محط اهتمام جميع متابعي شبكات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نفهم أو لا نريد أن نفهم ( البعض ) منا أصبح معمل لصنع ( الطغاة ) ؟؟

نفهم ، ولا نتفهم ، ان لا يستوعب رجال الخيانة والعمالة والرذالة هؤلاء وزعماؤهم ( خاصة من قادة بعض العشائر ) ونسبة كبيرة منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بعيدا عن السياسة والامور العامة نذهب اليوم الى عالم القصة.. اليتيم والقصر الملكي

قصة من واقع الخيال الجزء الاول في بداية سبعينات القرن الماضي كان محمود يعيش في قرية ريفية تابعة لمحافظة نينوى تبعد عشرات الكيلومترات عن اقرب مدينة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الأنا السياسية!

حب الذات هي أحد الغرائز التي جعلها الله عز وعلا في النفس البشرية فلا أحد منا ينكر رغبته وحبه في أن يكون الأول والأحسن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العرب عن الضعف يعربون!!

العرب أقوياء بثروات بشرية وعقلية وحضارية ومادية لا تضاهى , ويعبرون في سلوكهم عن الضعف المبيد والخنوع الشديد للذين يستمدون قوتهم منهم. فالدول العربية مرهونة...