الخميس 11 أغسطس 2022
30 C
بغداد

رسائل النصر الروسية في يوم النصر على النازية

حضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ،بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة للاتحاد الروسي الاستعراض العسكري الذي أقيم في ساحة ( أم الإنتصارات ) الساحة الحمراء لإحياء الذكرى الـ 77 للنصر في الحرب الوطنية العظمى 1941-1945 ، بحضور أكثر من 11 ألف شخص و 131 وحدة عتاد عسكري ، في هذا الوقت الحساس بالنسبة لروسيا وهي تخوض حربا ( ضروس ) ضد النازية الجديدة التي يتم أحياءها بدعم من الغرب وتمويله في أوكرانيا ، مثل هذا الحضور له دلالات ورسالات كبيرة بمعانيها السامية ، والتي تؤكد وحدة الشعب الروسي والتفافه حول قائده ، ليسقط كل الافتراءات والمعلومات المظللة التي يحاول الاعلام الغربي ( وجراءه ) من عكس هذه الصورة الأسطورية من التلاحم الشعبي الروسي .
والرسالة الأولى هي حرص روسيا في هذه المناسبة على إقامة حفلها وبما يتناسب والحدث القائم الآن ، وتذكير العالم بالنصر على النازية ، وفي ذات الوقت التذكير بالانتصارات المتتالية التي يحققها الجيش الروسي في عمليته العسكرية الخاصة في أوكرانيا ، وقد تم تسيير و كجزء من الطابور المشاة ، سارت 33 وحدة استعراضية على طول الساحة الحمراء ، تتكون من ضباط ، رقباء وجنود من جميع أنواع وفروع القوات المسلحة ، وممثلي وكالات إنفاذ القانون الأخرى ، وطلاب وتلاميذ المؤسسات التعليمية العسكرية ، وجنود الشباب ، القوزاق ، وتم تقديم الصندوق الاحتفالي للعسكريين هذا العام من قبل طلاب من ست مؤسسات تعليمية عسكرية: الجامعة العسكرية ، والأكاديمية العسكرية للاتصالات ، والأكاديمية العسكرية للوجستيات ، وأكاديمية الفضاء العسكرية ، والأكاديمية العسكرية للدفاع الجوي ، والأكاديمية العسكرية. الحماية من الإشعاع والكيماويات والبيولوجية.
وسار الرتل المسمى (بالعمود الميكانيكي ) بقيادة “دبابة النصر” الأسطورية T-34-85 ، والمركبات المدرعة “تايفون- K” ، “تايفون- VDV” ، “Tiger-M” ، ومركبات قتال المشاة BMP-2 “Berezhok” ، BMP-3 و “Kurganets-25″ ، دبابات T-72BZM ، T -90M ” اختراق “وأحدث أنظمة T-14” Armata “، وأنظمة رد الفعل” Tornado-G “، وأنظمة الصواريخ التكتيكية” Iskander-M “، وأنظمة الدفاع الجوي S-400” Triumph “، و” Buk-M3 “و” Tor -M2 “، والمجمعات الاستراتيجية “يارس”. تم نقل روبوتات Uran-9 عبر الميدان على منصات الشحن.
الرسائل الأخرى ، حرص الرئيس الروسي في كلمته على أن يكون هو من يطلقها ، فشدد على أن يوم النصر قريب وعزيز على كل واحد ، وانه لا توجد عائلة في روسيا لم تحرقها الحرب الوطنية العظمى ، وذاكرتها لا تتلاشى ، وانه في هذا اليوم ، وفي الدفق اللامتناهي لـ “الفوج الخالد” – الأطفال والأحفاد وأبناء الأحفاد لأبطال الحرب الوطنية العظمى ، وهم يحملون صوراً لأقاربهم ، والجنود الذين سقطوا الذين بقوا صغارًا إلى الأبد ، وقدامى المحاربين الذين تركونا بالفعل ، فقد عبر الرئيس بوتين عن فخره بالجيل الشجاع غير المهزوم من المنتصرين ، وقال “أننا ورثتهم ، ومن واجبنا أن نحتفظ بذكرى أولئك الذين سحقوا النازية ، الذين أوصونا بأن نكون يقظين ونفعل كل شيء من أجل رعب الحرب العالمية لا يحدث مرة أخرى.
وبالتالي ، على الرغم من كل الخلافات في العلاقات الدولية ، فقد دعت روسيا دائمًا إلى إنشاء نظام من الأمن المتكافئ وغير القابل للتجزئة ، وهو نظام حيوي للمجتمع العالمي بأسره ، كما قال الرئيس الروسي ، ففي ديسمبر من العام الماضي ، اقترحت روسيا إبرام اتفاق بشأن الضمانات الأمنية ، كما دعت روسيا الغرب إلى حوار نزيه ، والبحث عن حلول وسطى معقولة ، ومراعاة مصالح كل طرف ، لكن كل هذا كان عبثا ، ولم ترغب دول الناتو في الاستماع لذلك ، مما يعني في الواقع أن لديها خططًا مختلفة تمامًا ، وقد حصل ذلك علانية ، حيث كانت الاستعدادات جارية لعملية عقابية أخرى في دونباس ، لغزو أراضي بلاده التاريخية ، بما في ذلك شبه جزيرة القرم ، وفي كييف ، أعلنوا عن اقتناء محتمل لأسلحة نووية ، وبدأت كتلة الناتو في تطوير عسكري نشط للمناطق المجاورة لروسيا .
خطاب الرئيس بوتين ، أكد أيضا إن التهديد الذي هو غير مقبول إطلاقا بالنسبة لروسيا نشأ بشكل منهجي ، علاوة على ذلك ، مباشرة على حدودها ، و كل شيء يشير إلى أن الصدام مع النازيين الجدد ، بانديرا ، الذي راهنت عليه الولايات المتحدة وشركاؤها الأصغر سنًا ، سيكون أمرًا لا مفر منه ، وكرر ، انه تم رؤية كيف تتكشف البنية التحتية العسكرية ، وكيف بدأ المئات من المستشارين الأجانب في العمل ، وكانت هناك عمليات تسليم منتظمة لأحدث الأسلحة من دول الناتو ، ونمو الخطر كل يوم.
لقد أعطت روسيا صد استباقي للعدوان ، وكان قرارًا قسريًا وفي الوقت المناسب وصحيحًا فقط من وجهة نظر الرئيس الروسي ، فهو قرار دولة مستقلة ذات سيادة وقوية ، وبدأت الولايات المتحدة الأمريكية ، خاصة بعد انهيار الاتحاد السوفيتي ، تتحدث عن حصريتها ، وبالتالي فهي تهين ليس العالم كله فحسب ، بل وأتباعها أيضًا ، الذين يضطرون إلى التظاهر بأنهم لا يلاحظون أي شيء ويبتلعون كل شيء بخنوع ، ” لكننا دولة مختلفة ، روسيا لها طابع مختلف ، لن نتخلى أبدًا عن حب الوطن والإيمان والقيم التقليدية وعادات أجدادنا واحترام جميع الشعوب والثقافا ” ، وفي الغرب ، من الواضح أن هذه القيم التي يبلغ عمرها آلاف السنين قررت الإلغاء ، وأصبح هذا التدهور الأخلاقي أساسًا للتزييف الساخر لتاريخ الحرب العالمية الثانية ، مما أثار الخوف من روسيا ، ومدح الخونة ، والسخرية من ذكرى ضحاياهم ، ومحو شجاعة أولئك الذين انتصروا وعانوا من الانتصار.
واليوم، تقاتل ميليشيات دونباس بحس تعبير الرئيس بوتين ، جنبًا إلى جنب مع مقاتلي الجيش الروسي ، على أرضهم ، حيث حارب مقاتلو سفياتوسلاف وفلاديمير مونوماخ ، جنود روميانتسيف وبوتيمكين وسوفوروف وبروسيلوف ، العدو ، حيث حارب الأبطال من الحرب الوطنية العظمى – قاتل نيكولاي فاتوتين وسيدور كوفباك وليودميلا بافليشنكو حتى الموت ، وخاطب المقاتلين على الجبهات ” أنا الآن أخاطب قواتنا المسلحة وميليشيا دونباس ،. أنت تقاتل من أجل الوطن الأم، من أجل مستقبله، حتى لا ينسى أحد دروس الحرب العالمية الثانية. حتى لا يكون هناك مكان في العالم للجلادين والمعاقبين والنازيين.
رسالة أخرى مهمة تضاف الى تلك رسائل يوم النصر ، وردا على ادعاءات الذين يشككون بقدرات الروس القتالية ، وعدم إمتلاك الجيش الروسي الصواريخ ذات الدقة العالية بشكل كاف كما كان في أول العملية العسكرية ، فقد أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، أنه توجد لدى روسيا كمية كافية من الصواريخ والذخيرة عالية الدقة لتنفيذ كل المهام المطروحة أمام القوات الروسية ، مشيرا إلى أن كل أنواع الأسلحة الروسية عالية الدقة أكدت ميزاتها القتالية أثناء النزاع في أوكرانيا ، و”يزود المجمع الصناعي العسكري جيشنا بجميع الصواريخ الضرورية بالكميات المطلوبة”
المعلومات المتوفرة لدى وسائل الإعلام الغربية حول استنفاد الموارد العسكرية الروسية لا تتفق مع الواقع وأن مخزون الأسلحة في القوات الروسية المسلحة سيكون كافيا لتنفيذ جميع المهام المطروحة أمامه ، وأكدت روسيا أن جميع أنواع الأسلحة الروسية عالية الدقة خصائصها القتالية، مما جعل من الممكن إصابة منشآت البنية التحتية العسكرية في جميع أنحاء أوكرانيا بدقة عالية، وأن روسيا تعمل حاليا على تحديث هذا النوع من الأسلحة.
كما ويجري الحديث اليوم عن ان روسيا تعمل على إنشاء جيل جديد من الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت وسيتم إطلاقها برا وجوا وبحرا ، ومن حيث خصائصها ستتجاوز التطورات الحالية والمستقبلية للدول الرائدة ، وانه من المخطط تجهيز أنظمة طيران حديثة وواعدة بهذه الصواريخ ويجري اختبارها بالفعل على قاذفات القنابل من طراز “تو-22 أم زي أم .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
870متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار مع مجنون!!

عندما تدلهم الأوضاع وتتخبط التحليلات والتفسيرات , يكون من الواجب الذهاب إلى مجنون ومحاورته بما يحصل في الدنيا , لأن المجانين لديهم رؤية إستشرافية!! وصاحبي...

أضاءة في الموروث الأسلامي

لا زال الموروث الأسلامي يسوق الوهم للمسلمين ، ولغير المسلمين أيضا ، وذلك بقصص وحكايا ومرويات ، لا تمت للمنطق بصلة ، وفي هذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وقفة نقدية للتأمل (مع النظم الحسيني الشعبي لمحبّيه)

معنا قصيدة شعبية حسينية بنت هذه الأيام ممزوجة بأهزوجة معبرة ، ارسلها شيعي أعجمي متشوق الى زيارة العراق و كربلاء في عاشوراء ، تقرأ...

هل هناك مكان للدراسات العلمية للدين؟

بقلم د.روبرت وثنو ترجمة د.أحمد مغير كانت هناك دعوات عديدة مؤخرا لفهم أفضل للدين, بطبيعة الحال، تم سماع العديد من هؤلاء بعد 11 سبتمبر/أيلول 2001، عندما...

نقد العقل الديني لمؤلفه الفقيه أحمد الحسني البغدادي .

القرآن جامع مشترك وفيصل لكل الطوائف الأديان تؤدي وظيفة مزدوجة فهي تعوض الفقراء عن فقرهم بالمعنى الروحي ،بينما تعطي الشرعية اللازمة لطيف الأغنياء . كارل ماركس صدر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

زمن المدرب ( المحلي ) ذهب .. بلا رجعة ؟!

لا أدري لمَ أتذكر نقيق الضفادع كلما اقترب موعد جديد لتسمية مدرب جديد للمنتخب العراقي الوطني لكرة القدم .. آو تقرر تشكيل فرق جديدة...