الأربعاء 7 ديسمبر 2022
11 C
بغداد

اليوم الموعود واوكرانيا

لا ريب أنه اليوم المحدد افتراضا والذي تتوقّف فيه الحرب كلياً وليس هدنة او وقف لإطلاق النار , ورغم أنّ ذلك اليوم لازال بعيد المنال ” وكأنه يدنو او يزحف في عالم الخيال ! ” بنحوٍ او بآخرٍ , وربما خارج المدى المنظور ايضاً , إنّما لابدّ من حلوله كما توقّفت اشد المعارك واعتى الحروب .

يصعب رسم صورةٍ ذهنيةٍ اولية عمّا ستؤول اليه الأوضاع الداخلية وشكل المدن الأوكرانية في ذلك الحين ! < وهل يمكن التعرّف عليها من او عن بُعدٍ قياساً لما كانت عليه في اولى ايام الحرب .! > , هل هي صورٌ جديدةٌ ومغايرة لصور الأنقاض والأطلال المتعارف عليها عبر التأريخ القديم والحديث , وربما اكثر او اقلّ من ذلك , وفي ذلك الحين ايضاً هل سيجد خمسة ملايين لاجئ اوكراني ” اضطروا لمغادرة مدنهم الى دولٍ عدة ” هل سيعثرون على منازلهم كما كانت بفعل القصف الروسي , ولم تتعرّض محتوياتها للسلب والنهب اذا ما بقيت كما هي .؟

مع استمرارية هذه الحرب الى أجلٍ غير مسمّى ” وقد لا يكون بعيداً ” ومع تعرّض مختلف البنى التحتية والفوقية للتدمير وبسعة انتشارٍ في مختلف بقاع واصقاع اوكرانيا , فضلاً عن المصانع والمنشآت الأقتصادية التي جرى تسويتها مع الأرض , وصولاً الى ذلك اليوم الموعود , فهل من تصوّراتٍ ما أنّ الولايات المتحدة والدول الأوربية الأخرى سوف تتكفّل بإعادة إعمار وبناء كلّ ما دمرته الصواريخ والقذائف الروسية , مجّاناً او دونما مقابل .! علماً أنّ اثمان وقيمة الأهداف المدمرة في اوكرانيا تعادل بما يفوق اضعافاً مضاعفة لأثمان الأسلحة الأوربية والامريكية التي جرى تقديمها للقوات الأوكرانية .! , أمْ أنّ المسألة أبعد من ذلك وبكلّ الأبعاد .! فللتذكير فقط , فما أن انتهت حرب عام 1991 والتي انطلقت من الأراضي والقواعد السعودية , حتى قدّمَ جنرالٌ امريكي فاتورة مفصّلة – مليارية بأسعار الصواريخ والقذائف والذخائر التي استخدموها الأمريكان لقصف العراق , وبما فيها الأسلحة الأمريكية المدمرة اثناء الحرب , قدّمها الى الفريق ركن خالد بن سلطان – قائد القوات العربية ” الذي يعمل تحت قيادة شوارتسكوف ” , وفي حينها صُعِقَ الفريق بن سلطان من الأثمان المبالغ فيها بإسرافٍ وإفراط في ارقام هذه الفاتورة , و وجّه كلامه للجنرال الأمريكي قائلاً < هل قذائفكم مصنوعة من الذهب .؟ > , ولكن ما كان للسعودية إلاّ ان تدفع التكاليف دون دلائلٍ ولا صور.! , فهل ستفعلها الولايات المتحدة ثانيةً في اوكرانيا ” سواءً برئاسة ليزينسكي او من سيخلفه ” , أم أنّ هذه الدولة المدمّرة ستغدو تحت الوصاية الأمريكية اقتصادياً على الأقل .!

– – – – – – – – — – – – – – – – – – – – – — – – – -راجع كتاب < مقاتل من الصحراء > للفريق ركن ” السعودي ” يتحدث فيه عن تفاصيل حرب 1991 , من وجهة نظر المملكة . الكتاب متوفر في شبكة الإنترنيت .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواز الدبلوماسي…هدايا بابا نؤيل للفانشيستات

حاولت عقولنا البسيطة أن تستوعب العلاقة بين منح جوازات دبلوماسية لِعارضات أزياء ونجمات تيك توك وفانشيستات، أو على الأقل تفهّم العلاقة بين الواقعين دون...

الى وزيري الخارجية و الداخلية ومحمد شياع السوداني فيما يتعلق بجوازات العراقيين المغتربين

تعتبر القنصليات الدولية للدول واجهات حضارية خاصة فيما يتعلق بتسهيل مهمات مواطني تلك الدول في الخارج بما يحفظ كرامتهم وانسانيتهم ويحتضنهم وبالخصوص الكفاءات منهم....
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. ابراهيم البهرزي

ربما يعد ابراهيم بهرزي من شعراء العراق المعاصرين الذين نضجت تجربتهم واكتملت ادواتهم وقد يكونون قلائل قياسا لهذا الطوفان الشعري الذي يحيط بالحياة الثقافية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

انبوب النفط بين البصرة والعقبة تأخر انشاؤه

من سنوات تتكرر الدعوات والمباحثات وتوضع الخطط بين العراق والاردن لمد انبوب للنفط لنقل الخام العراقي الا انه سرعان ما تجمد وتبقى تراوح مكانها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قانون حرية الصحافة يتحول الى دكتاتورية ويحمي الفاسدين

" تنص المادة 19 من العهد الدولي: «لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة وأنه لكل إنسان حق في حرية التعبير. ويشمل هذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأيٌ وتعبيرٌ عن قانون حرية الرأي والتعبير

الأغرب من غرابة هذا القانون , هو تسرّع الحكومة في تشريعه وسنّه , وهي حكومة فتيّة لم يمضِ على تشكيلها شهر ونيفٍ صغيرٍ او...