الخميس 11 أغسطس 2022
30 C
بغداد

الغرب يرفض الأصل ويقبل التأويل  

    أطلق الغرب هذه الأيام، وعلى أعلى المستويات، وعبر الحدود وبطريقة تحويلية ،  آليات لطروحات  جديدة في الفضاء العام  ، وبقدر ما هي بدائية للغاية ، ولكنها في ذات الوقت فضيعة للغاية ، فمثلا يرددون ”   الروس يهددون بحرب نووية ،  أو الروس يهزون الهراوة النووية ” ،  والسؤال هو   كما قدمته المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا ، هل من الضروري القول  أن هذه الأطروحة خاطئة تماما ،  وخاطئة للغاية؟ ويبدو أنه من الضروري القول انها خاطئة تماما، لكنهم يفرضونها، لأنها تؤثر على مخاوف البشرية الأساسية: سواء على تجربة الجيل الأكبر سناً ، الذي توقع طوال النصف الثاني من القرن العشرين الحرب العالمية الثالثة ضد الشيوعية العالمية ، وعلى الشباب الغربي ، والشباب الغربي ، الذين توصلت حكوماتهم إلى آلية جديدة للعمل معها – “ثقافة الإلغاء” (هذه المرة لكل شيء روسي ) . 

    علاوة على ذلك، فإن الغرب لا يهتم إطلاقا بما تقوله موسكو ، فمعاني الكلمات مشوهة ومحرفة بشكل مباشر ،لآنه وعلى وجه التحديد ، قبل عدة أيام ، وفي سياق مقابلة صحفية لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ، وفي رده على سؤال وجهه دميتري سايمز ، أعلن  الوزير حرفيًا  ” لسنوات عديدة ، حتى في ظل إدارة الرئيس ترامب ، دافعنا على أعلى المستويات عن تأكيد موسكو وواشنطن على تصريح إم إس جورباتشوف ور. ريغان في عام 1987 بأنه  لا يمكن أن يكون هناك رابحون في أي حرب نووية  ،  ولا ينبغي أبدا أن يكون غير مقيد  ، وتم حث فريق ترامب على إعادة إنتاج هذا البيان المهم ” لشعوبنا والعالم أجمع ” ولسوء الحظ ، لم يكن من الممكن إثبات للزملاء ضرورة هذه الخطوة ، ” وتوصلنا إلى اتفاق مع إدارة جورج بايدن بسرعة”  ، وفي يونيو 2021 ، وخلال القمة في جنيف ، أدلى رئيسنا ببيان ، في يناير من هذا العام  ، وقد تم تنفيذ مبادرة أخرى في هذا الاتجاه  ، وفيما يتعلق بالبداية المزمعة للمؤتمر الاستعراضي لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية ، تبنى الأعضاء الخمسة الدائمون في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بيانًا من نفس المحتوى  ،  ووقع الزعماء الخمسة على بيان عدم جواز شن حرب نووية  ، وهذا هو موقفنا المبدئي  ،  نبدأ منه ، والآن المخاطر كبيرة جدا  ، ولا أريد تضخيمها بشكل مصطنع ، فهناك الكثير ممن يرغبون  ، والخطر جسيم وحقيقي “.

    والمهم في هذا الكلام، هو ان روسيا ، كانت قد اقنعت وبصعوبة بالغة ، الولايات المتحدة وخلال مفاوضات مطولة بإعادة تأكيد صيغة غورباتشوف – ريغان ، بأنه لا يمكن أن يكون هناك رابحون في حرب نووية ولا ينبغي إطلاقها مطلقًا ، وكانت روسيا هي التي أقنعت ” الدول النووية الخمسة” بتبني بيان من نفس المضمون  ، وان هناك مخاطر ، لا ينبغي تضخيمها ، لكن لا ينبغي الاستهانة بها أيضًا.

     وقد فعلت روسيا كل ما في وسعها لمنع نشوب حرب نووية، وسخرت كل امكانياتها  لمنع وقوع حرب نووية ، وخلق كل العقبات اللازمة في الطريق إلى مثل هذا السيناريو (وبرروا لأنفسهم في الحرب الباردة ويعملون الآن) ، ولأن روسيا وكما يقول الوزير لافروف ،  تتفهم المخاطر والتهديدات الحقيقية التي يشكلها سلوك غير مسؤول في هذا المجال  ، لا يمكنها  أن تتسامح مع فكرة الحرب النووية ذاتها.

    ويقوم المسؤولون الغربيون، في أسوأ تقليد للمعلومات المضللة ، بتغذية وسائل الإعلام ، ويقومون بذلك بطريقة منسقة ، بأخبار كاذبة حول التهديدات النووية لموسكو  ، وبدأت وزارات خارجية دول الناتو بكل الطرق في إقناع سكان دولهم بأن الروس  “يقعقون بأسلحتهم” ، وفي الأول  ألقت وسائل الإعلام بسؤال لوزير الدفاع الأمريكي ل. أوستن في ألمانيا وقالت إن “الروس يهددون بالقنبلة” ، ثم تحدث مدير وكالة المخابرات المركزية دبليو بيرنز حول نفس الموضوع في أتلانتا ، وفي الوقت نفسه ، وفي موازاة ذلك ، تم سحب المتقاعدين من تحت مكعبات النفتالين ، بما في ذلك وزير الطاقة الأمريكي الأسبق ،  إي مونيز من أجل مواصلة ضخ خطاب “التهديد الذري الروسي” ، وكل ذلك كان تحضيرا قبل  وصف المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس خلال الإحاطة الإعلامية ، كلام الوزير الروسي بـ “التفاخر” وفي نفس الوقت ، للمفارقة ، بـ “التصعيد النووي المحتمل”.

   وهنا يلاحظ كيف تم تأطيرها ( كلمات الوزير لافروف )  بشكل أخرق من حيث العمل الإعلامي ،  أولاً ، كرر الصحفي جميع الاقتباسات المخصصة ضد روسيا  ، ثم ذكرها نيد برايس مرة أخرى  ، بأداء مصمم لجمهور غير متطور للغاية ، ولم ير أحد من المناسب الالتفات إلى ما قاله وزير الخارجية الروسي  عن المخاطر ومحاولات روسيا لمنع ما لا يمكن تصوره  ، والذي لا يمكن تصوره بالنسبة لروسيا أيضا  ، ولكن ، مع استذكار مصير هيروشيما وناغازاكي ، للأسف فهو ممكن وكما يقول الروس ” لزملائنا ” عبر المحيط.

    روسيا التي لا تخفي من أن مخاطر نشوب حرب نووية “كبيرة للغاية” ، لكنها  تؤكد في الوقت نفسه أن روسيا ملتزمة بفرضية عدم جواز شن حرب نووية  ، وإن مخاطر الحرب النووية  كما يؤكدها أيضا رئيس الدبلوماسية الروسية كبيرة للغاية الآن ، ولا ينبغي التقليل من أهمية هذا الخطر ، وقال “المخاطر كبيرة جدًا جدًا ، ولا أرغب حقًا في تضخيم هذه المخاطر بشكل مصطنع ، وهناك الكثير ممن يريدون ذلك ، وان الخطر جسيم وحقيقي ولا يمكن الاستهانة به”.

  ومع تفهم روسيا لهذه المخاطر ، فإنها تشدد في الوقت نفسه على انه  لا ينبغي بأي حال من الأحوال السماح  بحرب عالمية ثالثة ، ففي هذا السياق هم  ( الغرب ) يفكرون في استفزاز مستمر لزيلينسكي وفريقه ، الذين يطالبون تقريبًا بإدخال قوات الناتو لحماية الحكومة الأوكرانية  ، والجميع يرددون دائمًا بأنه سيعطونه الأسلحة – والتي ، بالطبع ، تضيف أيضًا الوقود إلى النار – ( على الرغم من ان جميع قادة دول الناتو يستبعدون تورط الحلف في صدام مباشر مع روسيا ، باستثناء قيادة بولندا   ) ، ويريدون إجبار الأوكرانيين على القتال مع روسيا حتى آخر جندي بشحنات الأسلحة هذه ، ويأملون كما يقول الوزير لافروف ،  في استمرار  هذا الصراع لفترة أطول ، كي “تعاني روسيا منه أكثر فأكثر ” ، وإن الدول الغربية تدفع كييف لمواصلة الأعمال العدائية  ، وإرهاق الجيش الروسي والمجمع الصناعي العسكري الروسي – وهذا  ” وهم “.

   واستكمالا لهذه الحملة، فقد انضمت إلى حملة معالجة الوعي عبر وسائل الإعلام، الصحف البريطانية (ديلي ميل وغيرها) والصحافة الأمريكية التحليلية ذات القيمة العالي والتلفزيون الفرنسي ومجلات والصحف الشعبية الألمانية ، وبشكل مخطط بأن موسكو تهدد بحرب نووية عالمية ثالثة  ، والآن ، يتم الحديث عن هذا بالفعل في أوروبا: كوزير الخارجية الفرنسي ج.ي.لودريان  الذي تحدث  عن كلام الوزير الروسي على أنه “خطاب ترهيب” ،  والسؤال هنا للوزير الفرنسي ، هل قرأ  أو رأى على الأقل ما قاله سيرغي لافروف؟ خلال المقابلة التي تمت ترجمتها الى لغات عدة ؟ .

    المتحدثة باسم الخارجية الروسية أعادت الى أذهان الغرب، بأن بلادها ضد الحرب النووية، وهذا بالضبط ما يؤكده الوزير لافروف، وهذا ما يوجه به دبلوماسييه في أنشطتهم، ولعل المشكلة أن العواصم الغربية قرأت المقابلات كما قدمتها وسائل الإعلام الغربية؟ هذا هو الشيء الوحيد الذي يمكن أن يبررهم، وببساطة، لم يكن من الضروري إيقاف تشغيل المصادر البديلة للمعلومات في حد ذاته، فعندئذٍ كان من الممكن الاستماع إلى تصريحات روسيا على مقربة من الأصل  ، وليس في تفسير وسائل إعلامهم التي تفعل ذلك وفق “كتيبات الناتو “.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالأمير في قلب المرأة 2
المقالة القادمةنظرة في الله و الإنسان!!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
870متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار مع مجنون!!

عندما تدلهم الأوضاع وتتخبط التحليلات والتفسيرات , يكون من الواجب الذهاب إلى مجنون ومحاورته بما يحصل في الدنيا , لأن المجانين لديهم رؤية إستشرافية!! وصاحبي...

أضاءة في الموروث الأسلامي

لا زال الموروث الأسلامي يسوق الوهم للمسلمين ، ولغير المسلمين أيضا ، وذلك بقصص وحكايا ومرويات ، لا تمت للمنطق بصلة ، وفي هذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وقفة نقدية للتأمل (مع النظم الحسيني الشعبي لمحبّيه)

معنا قصيدة شعبية حسينية بنت هذه الأيام ممزوجة بأهزوجة معبرة ، ارسلها شيعي أعجمي متشوق الى زيارة العراق و كربلاء في عاشوراء ، تقرأ...

هل هناك مكان للدراسات العلمية للدين؟

بقلم د.روبرت وثنو ترجمة د.أحمد مغير كانت هناك دعوات عديدة مؤخرا لفهم أفضل للدين, بطبيعة الحال، تم سماع العديد من هؤلاء بعد 11 سبتمبر/أيلول 2001، عندما...

نقد العقل الديني لمؤلفه الفقيه أحمد الحسني البغدادي .

القرآن جامع مشترك وفيصل لكل الطوائف الأديان تؤدي وظيفة مزدوجة فهي تعوض الفقراء عن فقرهم بالمعنى الروحي ،بينما تعطي الشرعية اللازمة لطيف الأغنياء . كارل ماركس صدر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

زمن المدرب ( المحلي ) ذهب .. بلا رجعة ؟!

لا أدري لمَ أتذكر نقيق الضفادع كلما اقترب موعد جديد لتسمية مدرب جديد للمنتخب العراقي الوطني لكرة القدم .. آو تقرر تشكيل فرق جديدة...