الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
27 C
بغداد

الدفاعية!!

سلوك الأمة دفاعي وفيه درجة عالية من الإستكانة والخضوع , ولا يوجد ما يشير إلى السلوك الإقدامي (من الإقدام) ’ وكأن الأمة في زاوية حادة خانقة , وتريد البقاء وحسب , أو كالغريق الذي يريد التعلق بقشة.
فالأمم الحية لا تعيش في حالات دفاعية متواصلة , وأكثرها تجد في المبادرة والتوثب وسائل للدفاع العزيز المقتدر.
أما سلوكنا المبني على عدم معرفة ذات الأمة وجوهرها , فيدعونا لرفع شعارات مثل ” هبوا للدفاع عن لغة الضاد: , “هبوا للدفاع عن الإسلام” , وهبوا للدفاع عن كذا وكذا.
وفي هذه الشعارات المغرضة تكمن الهزائم النفسية والإنكسارات السلوكية , التي تؤدي إلى تداعيات مريرة ونكبات خطيرة , مثل شعار ” هبوا للدفاع عن القدس أو فلسطين ” فأوصلناهما إلى حال اليوم.
الأمم الحية لا تدافع بل تتقدم وتسير في طريقها الواضح المعلوم , وعندما تغيب خارطة الحاضر والمستقبل عن أبناء أي أمة , فأنها تتخبط وتنطلق في شعارات توهمها بأنها موجودة , وقادرة على التفاعل مع الحياة.
فالأمة عليها أن تغادر خنادق الدفاعية , وتتعلم آليات الإقدام والإبتكار والمبادرة , وترسم أهدافا بينة تتوجه نحوها بطاقات أجيالها المتطاتفة , المعتصمة بمصالحها المشتركة.
وعليها أن لا تستكين وتتواصل بأساليبها الدفاعية التي تجلب لها الهزائم المتعاقبة , فمسيرة القرن العشرين تخبرنا بالآتيات , وتعلمنا بأن الخط الدفاعي يجلب الهزائم والويلات , ويجعل بلدان الأمة في محنة الإفتراس من قبل القوى المتوحشة الطامعة بمصادرة ثروات ومصير الأمم.
فهل من همة عالية وإقدام وإصرار على تأكيد إرادتنا الحرة العزيزة؟!!

المزيد من مقالات الكاتب

القطيع والفظيع!!

الوطن طائفتنا!!

الرؤوس المقولبة!!

الفرقة ديدننا!!

الهوية العراقية!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
875متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

جدلية مقتدى الصدر وفلسفته مع الخصوم

بقراءه وتحليل لواقع شخصية وتحركات  السيد مقتدى الصدر مع خصومه و دراسة ما تأول له مخرجات هذا الصراع ، واستقراء  للقادم من الايام يمكن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العامل الدولي يكشف عن مفاتنه في الأزمة العراقية

 بدءاً , فعند الإشارة الى - العامل الدولي – في الصدد العراقي تحديداً , فإنّه يعني فيما يعني تفوّق هذا العامل على الدَور الإقليمي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا لو كانت هذه النهاية؟

نحن نشهد حالة من ذبول، تصيب كرتنا الأرضية فحالة العطش العالمية التي ضربت العالم والتي أدت الى جفاف بحيرات وأنهر كانت متدفقة منذ قرون،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايران في خضم الحرب : مشاهدات صحفي فرنسي من داخل ايران خلال سنوات الحرب مع العراق

❖ ترجمة – وليد خالد احمد لم يعد مستحيلاً حتى لمن لا يتقن اللغة الفارسية ان يعرف هاتين المفردتين الرئيسيتين ، وهي (جنك) وتعني الحرب...

الانسان والصراع الفكري لاثبات الوجود

إن رؤية الكون والطبيعة ككائن حي وفعال هي طريقة فهم الإنسان لوقائع الكون. هذا هو الفكر الإنساني الأساسي الذي ينظر إلى الكون على قيد...

سرقة المليارات من الموازنات والشعب بلا خدمات

منذ سنة 2003 يعيش العراق في دوامة إضاعة الفرص وإهدار الموارد، التي كانت كفيلة بنقله من الاعتماد الكلّي على النفط والارتهان بأسعاره، إلى صناعة اقتصاد رأسمالي...