الإثنين 26 سبتمبر 2022
34 C
بغداد

وزارة المياه الجوفية العراقية

وزارة الموارد المائية العراقية حان الوقت لتغيير اسمها الى ( وازرة المياه الجوفية ) , بعد تصريح الناطق باسمها حول أسباب جفاف بحيرة ( ساوة ) التاريخية في جنوب العراق . والذي اختصرها بقيام الفلاحين بحفر الآبار وسحب المياه الجوفية , دون الإشارة من قريب او بعيد لجفاف نهر الفرات الذي يمد البحيرة بمادتها من خلال الشقوق الصخرية .

توجد المصادر الرئيسية لتدفقات نهر الفرات في تركيا في الروافد الأربعة ، والتي تنشأ جميعها على ارتفاعات تبلغ حوالي 3000 متر أو أكثر في المناطق الجبلية بشرق تركيا. بدأت الدراسة الهيدرولوجية في عام 1927-1929 بتركيب أول محطات قياس الرطوبة في حوض الفرات ، الجزء العلوي من نهر الفرات. تشير السجلات طويلة الأجل إلى متوسط هطول الأمطار السنوي حوالي 625 ملم في حوض ( كيبان ) ، وانخفض إلى حوالي 415 ملم في حوض ( فرات السفلي ) .

الجزء العلوي من حوض الفرات تبلغ مساحته 63874 كيلومتر مربع عند التقاء نهري ( فرات ) و ( مورات ) بالقرب من ( كيبان ) ، والتي تنتج 80٪ من إجمالي التدفق السنوي في ( كارابابا / أتاتورك ) . كان متوسط التدفق في محطة ( كيبان ) على مدار 31 عامًا من السجلات (1936-1967) 648 متر مكعب / ثانية ، مع أدنى تدفق قدره 136 متر مكعب / ثانية في سبتمبر 1961 والحد الأقصى للفيضان البالغ 6600 متر مكعب / ثانية في مايو 1944. – يقدر متوسط التفريغ السنوي في موقع سد ( كارابابا / أتاتورك ) بـ 830 متر مكعب / ثانية .

نظام الفرات منتظم نسبيًا ، يتميز بشهرين من معدل التدفق المرتفع جدًا في أبريل ومايو وفترة ثمانية أشهر جافة من يوليو إلى فبراير. يختلف التدفق السنوي بشكل كبير من عام إلى آخر ، بما في ذلك سجلات التدفق المنخفضة للغاية بين يوليو 1957 ويناير 1963 ، حيث انخفض متوسط التدفق إلى 83٪ فقط من المتوسط طويل الأجل. متوسط التدفقات الشتوية ، التي تتراوح بين 200 و 300 متر مكعب / ثانية ، تزداد في فبراير من أمطار الربيع المبكرة على المرتفعات المنخفضة. تستمر الزيادة خلال شهر مارس ، عندما يبدأ الثلج في الذوبان ، وفي أبريل ومايو تم الوصول إلى متوسط تدفقات شهرية تبلغ 2000 متر مكعب / ثانية وأكثر ، مع حدوث فيضانات قصوى بين منتصف أبريل وأوائل مايو تحت التأثير المشترك لذوبان الثلوج والمطر. يتناقص التدفق بسرعة بعد يونيو ،الوصول إلى قيمها الدنيا في سبتمبر وأحيانًا أكتوبر[1].

فيما بعد وصول ( فيصل أرأوغلو ) مبعوث الرئيس التركي لشؤون المياه مع العراق إلى بغداد وفي تموز 2019 م , للقاء عدد من المسؤولين العراقيين , وبعد استقبال سفير العراق لدى أنقرة ( حسن الجنابي ) مبعوثَ الرئيس التركي لشؤون المياه مع العراق في مبنى السفارة بأنقرة في تشرين الثاني 2020 م , بحضور ممثلين عن وزارة الخارجيّة التركية ووزارة الزراعة التركية والمديرية العامة للأشغال الهيدروليكية التركية , قالت وزارة الموارد المائية العراقية إن واردات نهر دجلة من المياه عند الحدود التركية ستنخفض من 20.93 مليار متر مكعب سنوياً إلى 9.7 مليارات متر مكعب بعد افتتاح سد ( إليسو ) التركي على نهر دجلة[2] .

تشير التقديرات إلى أن بناء السدود والطاقة الكهرومائية في تركيا على نهري دجلة والفرات قد قطع المياه عن العراق بنسبة 80 في المائة منذ عام 1975 ، مما يهدد الزراعة والموائل الطبيعية. كما تأثر العراق سلبًا بمشاريع السدود والتطورات الزراعية في إيران. نتيجة لتدهور المياه والتصحر والملوحة وسوء الإدارة ، يفقد العراق حاليًا ما يقدر بنحو 25000 هكتار من الأراضي الصالحة للزراعة سنويًا ، معظمها في جنوب البلاد.

يعد مشروع جنوب شرق الأناضول ( GAP ) في تركيا أحد أكبر برامج بناء السدود وأكثرها إثارة للجدل على مستوى العالم. ومن المقرر بناء 22 سداً على طول نهري دجلة والفرات بالقرب من حدود تركيا مع سوريا والعراق. أثار المشروع حفيظة البلدان في جميع أنحاء الشرق الأوسط منذ إنشائه , بسبب تأثيره على إمدادات المياه الحيوية في جيران تركيا الجنوبيين. في الأشهر الأخيرة ، بدأت أنقرة في ملء سد ( إليسو ) ، وهو أكبر سد في الشبكة المقترحة ، مما زاد من تركيز الانتباه على أفعالها وإثارة العلاقات المتوترة بالفعل مع جيرانها.

كما تأثرت سوريا بشكل مباشر بمشاريع بناء السدود في أنقرة ، والتي قللت من تدفق المياه إلى سوريا بنسبة تقدر بنحو 40 في المائة. كان هذا يمثل مشكلة خاصة لدمشق ، حيث إن ندرة المياه أكثر حدة في سوريا منها في تركيا أو العراق. دمر الجفاف الطويل الذي بدأ في عام 2006 الزراعة في سوريا وأجبر أعدادًا كبيرة من الناس على النزوح إلى المدن. كما تم ربطه بالاضطرابات الاجتماعية والاضطرابات التي أدت إلى الحرب الأهلية في سوريا. بحلول عام 2011 ، وصل إجمالي سحب المياه السنوي لسوريا كنسبة مئوية من موارد المياه المتجددة الداخلية إلى 160 في المائة ، مقارنة بـ 80 في المائة في العراق و 20 في المائة في تركيا.

وتعتزم تركيا مد قناة مياه من الفرات الى جزيرة ( قبرص ) . حيث على الصعيد السياسي ، هناك بعض المعارضات والدعم من كلا جانبي الجزيرة. يدعي القبارصة اليونانيون أن مشروع المياه سيعمق ويعزز الوضع الراهن في الجزيرة على المدى الطويل. على الرغم من أن المشروع كان بعنوان “مياه السلام” ، لم يكن للقبارصة اليونانيين أي مساهمة في صنع القرار وتحقيق المشروع. أخيرًا ، سيؤدي خط الأنابيب وثراء المياه إلى زيادة قيمة العقارات في جمهورية شمال قبرص التركية ، وعندما يأتي يوم حل مشكلة الملكية ، عن طريق التبادل ، ستكون القضية في صالح القبارصة الأتراك . معظم القبارصة الأتراك سعداء للغاية وراضون عن نتيجة “مياه السلام”. يعتقد بعض السياسيين والأكاديميين والناس أن وجود مياه إضافية في أراضي جمهورية شمال قبرص التركية ، وسد Geçitköy ، ونظام توزيع المياه الجوفية ، وجمع مياه الصرف الصحي وتحويلها إلى شبكة مياه صالحة للاستعمال ، سيعزز أيدي الجانب القبرصي التركي على طاولة المفاوضات. بينما يوجد نقص في مياه الشرب الصالحة للأكل والصحية والزراعية والمياه الصالحة للاستخدام في جنوب قبرص.

“قناة مياه السلام” لديها أيضًا القدرة على تصديرها إلى ( إسرائيل ) من شمال قبرص بنفس التكنولوجيا ، عن طريق خطوط الأنابيب 250 مترًا تحت مستوى سطح البحر . منذ استيطان اليهود في أرض فلسطين في الربع الثاني من القرن العشرين ، شعرت إسرائيل دائمًا بنقص المياه من أجل البقاء وظروف المعيشة الأفضل والزراعة والمعيشة الصناعية. سيؤدي تحقيق إمدادات المياه من تركيا إلى إسرائيل عبر شمال قبرص ، بالتأكيد إلى تحسين العلاقات الإنسانية والاقتصادية والسياسية بين تركيا والجمهورية التركية لشمال قبرص وإسرائيل[3].

ويمكن بسهولة ملاحظة انه من مجموع 29 سداً عراقياً – مقامة او قيد الانشاء – تقع 24 منها في المناطق السنية والكردية في العراق بنسبة تعدت ال 82% , والباقي يصب في مصلحتها ولا يسمن ولا يغني من جوع تم إنشاؤه قبل او عند قيام الحكم الملكي في العراق . الامر الذي يعني ان الأنظمة التخزينية في العراق هي أنظمة طائفية كحكومات العراق على مر القرن السابق , وان الجنوب العراقي كانت مجرد قناة لتصريف مياه البزل المالحة القادمة من الأرضي السنية . حيث تروى الأراضي في محافظة صلاح الدين سيحاً , من خلال نظام اروائي هندسي صنعته الأنظمة , في الوقت الذي يعاني فيه جنوب العراق من تخريب متعمد لأنظمته الزراعية التاريخية التي اوجدتها الطبيعة والانسان السومري .

فيما ان تقنيات أنظمة الري الحديثة – مثل الري بالتنقيط والرش – محصورة بالمحافظات السنية في العراق , منذ السبعينات حين ابتدأ المشروع في محافظة الانبار . بينما بعد العام 1996م – حين بدأ برنامج النفط مقابل الغذاء بين العراق والأمم المتحدة – كانت المحافظات التي انتفعت من تقنيات الري بالرش الحديثة هي نينوى بنسبة 20% تقريبا , وكركوك بنسبة 28% , وصلاح الدين ( تكريت ) بنسبة 14% , والانبار بنسبة 10% , وديالى بنسبة 5% , وبغداد بنسبة 2% , وبابل ( المناطق السنية ) بنسبة 2% , وواسط بنسبة 3% , أي بمجموع اكثر من 84% للمناطق السنية الصريحة او المتداخلة في المحافظات الشيعية . رغم توفر أنظمة ري سيحية لتلك المناطق , على عكس المناطق الخصبة الشيعية التي تعتمد – بسبب انخفاض معدلات مناسيب الأنهار على الري بمضخات الديزل . فيما بلغت نسبة الأراضي المغطاة بري التقنيات الحديثة ( التنقيط والرش ) في عموم العراق نحو 53187 هكتار . كانت نسبة محافظة نينوى ( الموصل ) منها 25% , وكركوك نسبة 26% , وصلاح الدين ( تكريت ) نسبة 27% , والانبار نسبة 12% , وديالى نسبة 5% , وبغداد نسبة 2% , وواسط تقريباً نسبة 2% , أي ما نسبته 99% من مجموع الأراضي الزراعية المغطاة بتقنيات ري الرش والتنقيط الحديثة . مع مراعاة ان إنتاجية الهكتار الواحد المسقي بتقنيات الري بالتنقيط والرش الحديثة زاد عن إنتاجية الهكتار المسقي بالطرق الأخرى بنسبة تتراوح بين 85% – 236% . وقد تم بيع هذه المنظومات لفلاحي المحافظات السنية حينها بسعر مدعوم من قبل الحكومة بنسبة 82% وبالتقسيط[4] .

ويعد مشروع ري ( دجلة ) من المشاريع الاروائية المهمة في محافظة صلاح الدين ( تكريت ) , إذ يأتي بالدرجة الثانية من حيث الأهمية الاقتصادية بعد مشروع ري ( الاسحاقي ) – الذي انشأته فيها الأنظمة البعثية السابقة – , حيث تبلغ المساحة الكلية للأراضي التي يرويها 16000 دونم , بينما تبلغ المساحة الكلية التي يرويها مشروع ري الاسحاقي 687,000 دونم . وقد نشأت فكرة إنشاء المشروع نتيجة للرغبة في التخلص من تعدد المضخات وما تسببه من مشاكل في التشغيل وسوء الإرواء , عن طريق نصب محطة ضخ كهربائية بتصريف 5 متر مكعب/ثا تنصب في موقع شمال المقاطعات الزراعية التي يرويها المشروع , وتقوم المضخات في محطة الضخ – وعددها خمسة مضخات – برفع المياه من نهر دجلة وإمرارها في القناة الرئيسة للمشروع , وهي مبطنه بالخرسانة طولها 22 كم , وتتفرع منها قنوات فرعيه وثانوية ومغذية وحقلية لإرواء الأراضي سيحاً[5] .

وفي حين كان يفترض أن يستخدم العراق ورقة الضغط الاقتصادي على تركيا ، التي تصدر للعراق مواداً تجارية بقيمة تتجاوز ال ٢٠ مليار دولار ، دون أن يصدر لها العراق شيئا .
كذلك كان يمكنه استخدام ورقة الضغط الأمني والدولي على تركيا التي تحتل اجزاء من الأراضي العراقية .
والغريب أن وزارة الموارد المائية انشغلت بمهاجمة ايران ، التي لا تشكل روافدها سوى ١٥٪ من مياه العراق ، ولا تؤثر سوى على محافظة واحدة هي ديالى . وأن إيران تعاني فعلاً من مشكلة مائية هي الأخرى تسببت في مظاهرات داخلها . على خلاف تركيا التي تعمل على تصدير مياه دجلة والفرات إلى جزيرة قبرص من خلال أنبوب عبر البحر المتوسط.
والغريب أن يعجز ( خبير ) جنوبي عراقي عن ( التصريح ) بأن ( تركيا ) تحجز مياه ( الفرات العراقي ) مما تسبب بجفاف بحيرة ( ساوة ) التي يأتيها الماء من ترشيحات ( نهر الفرات ) جوفيا . فيذهب يميناً وشمالاً عن الاحتباس الحراري والمناخ العالمي ، لأنه لا يستطيع إتهام ( إيران ) البعيدة عن ( الفرات ) و ( ساوة ) ، وحين لا يجد مهرباً من الإشارة إلى ( المصدر الحقيقي ) للأزمة المتلخص في قطع إمدادات مياه ( الفرات ) عن ( العراق ) راح يتحدث عن ( أزمة سوريا ) و ( سوء الاستخدام في العراق ) .

 

 

[1] Managing Water for Peace in the Middle East: Alternative Strategies (1995) \ New Zealand Digital Library Project \ Department of Computer Science, University of Waikato, New Zealand

[2] شبكة ( رووداو ) الإعلامية – الموقع الالكتروني \ 07-09-2021

[3] Strategic and Politic Effects of Water from Anatolia to Cyprus \ Yurdagül Atun, Ata Atun \ Cyprus Science University, Kyrenia, North Cyprus. \ Scientific Research \ 2, April 2020

[4] المشروع الوطني لتطوير تقنيات الري في العراق ، المبررات والنتائج \ د. خضير زين ضاحي الجنابي – عضو المنتدى العراقي للنخب والكفاءات ، لجنة الزراعة والري \ نشر : المنتدى العراقي للنخب والكفاءات IFIA

[5] تأثير مشروع ري دجلة على الاستيطان الريفي في ناحية دجلة الملغاة \ د. حسين علوان إبراهيم \ مجلة : سرّ مَن رأى – , المجلد 8, العدد 30, الصفحات 49-70 – 2012م \ نشر : موقع المجلات الاكاديمية العلمية العراقية – وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقية \

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
875متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا تغرق الاوطان ببحر الفساد

اوطاننا هي ملاذاتنا متى ما حوصرت بامواج الفساد تظهر حيتان الفساد  وتتسابق في مابينها لابتلاع ارزاق الناس الذين يكدحون ليل نهار من اجل لقمة...

الانسان والبيئة حرب أم تفاعل

البيئة هو مفهوم واسع جدا، كل ما  يؤثر علينا خلال  حياتنا - يعرف  بشكل جماعي باسم  البيئة. كبشر ، غالبا ما نهتم بالظروف المحيطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الخاسرون يشكلون حكومة بلا ولادة

استقر "الإطار التنسيقي" على ترشيح القيادي السابق في حزب الدعوة محمد شياع السوداني، لرئاسة الحكومة المقبلة، بينما يواجه الأخير جملة تحديات قد تحول دون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التيار الصدري، الاطار التنسيقي، التشرينيون، رئيس الوزراء الحالي …….. الى اين ؟؟

في هذا المقال لست بصدد التقييم من هو على الحق ومن هو على الباطل، ولكني استطيع ان اجزم ان كل جهة من هذه الجهات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاختلاف في مكانة الامام علي

وصلتني رسالة عبر البريد الالكتروني من جمهورية مصر العربية, قد بعثها شاب مصري, تدور حول اسباب تفضيل الشيعة للأمام علي (ع) على سائر الخلفاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الخارجية العراقية : فضائحٌ تتلو فضائح , وَروائح !

 لا نُعّمّمُ ايّ إعمامٍ عامٍّ على كافة منتسبي السلك الدبلوماسي العراقي وضمّهم في احضان قائمة الفضائح التي تتسارع في كشف المستور او المغطّى بأيٍّ...