الثلاثاء 28 يونيو 2022
30 C
بغداد

القدوة والقيادة صراع الموثوقية

في محاضرة على الهواء مباشرة للدكتور عبد الحليم زيدان أستطيع تصنيفها أنها في موضوع القيادة الإدارية وأزمة القرار في عصرنا الحالي ودرجة تحقق القدوة في القيادات والإدارات الحكومية وغير الحكومية أيضا، بعد التفكير في كلامه لاحظت أن كلمة الموثوقية مفتاحية في مشاكل مجتمعنا، فمع الموثوقية في الأفكار والتقليدية الرهيبة التي تعترض أي تقدم نحو تحديث المجتمع وإصلاحه وجعله في مسار الإنتاج المدني بدل كونه على هامش الحياة بل بسلوكيات فيه اضحى عالة على الحياة أمام نوع آخر من الموثوقية وهي الموثوقية المفقودة في القيادات والعاملين في التطوير المدني الذي اصبح كلاما بلا واقع ، وبمقابلة الموثوقيتان مع بعضهما تتضح أسباب ومعالم الحالة الصفرية في تجمعاتنا البشرية التي لم تعد ترتقي لتوصف بالمجتمع.

مفاهيم مشوهة:

تحدثت الندوة عن وصف لأساليب القيادة وفقا لدانييل جولمان، ودانييل جولمان لا يتحدث عن أساليب القيادة في مجتمعنا وإنما في مجتمعه، ونلاحظ التصنيف الموجود فيها لنجد أن ما اعتبره جولمان بقيادات فاشلة هي من تسيطر واقعا في بيئتنا، بينما تبعد القيادات التي اعتبرت ناجحة في مجتمعنا، لتزداد ازمه التضارب في الموثوقية لتتدنى إلى حد الفشل الحكومي في القيادة الإدارية وتحريك عوامل التنمية وبالتالي تكون دول فاشلة رغم أنها غنية بمواردها الطبيعية والبشرية.

الموثوقية وفقدان الموثوقية

مشكلة تضارب الموثوقية لا تؤدي إلى فقدان القدوة وحسب بل أنها تزيد من موثوقية التمسك بالماضي باعتباره مصدر إضاءة ونجاح وعوامل كثيرة كالشرف والشجاعة والبطولة والوجود وكل ما يحفز غرائز الإنسان من التدين إلى التملك والسيادة وحتى النوع، وتجعل كل شيء يجب أن يكون بذات الدرجة من الموثوقية في أحلاموأماني الجمهور فنجد أن المجموعات البشرية هي مجموعات سلبية والفاعل بها هو من يعتبر بؤرة صراعات عدمية لفرضه ثوابت هي متغيرات في الحياة المدنية، سواء كان هذا يزعم الدين أو الليبرالية أو العلمانية أو أي كان.

مصفوفة فوكا (((Volatile uncertain complex Ambiguous) (الرسم من المحاضرة)

هذه المصفوفة تمثل واقعنا المضطرب الذي لا امل فيه ولا ثبات ولا منطق ممكن أن تبنى عليه حياة اجتماعية صحيحة على أساس علمي خصوصا بعد اهتزاز وتشويه القيمة التي هي ركيزة الترابط المجتمعي عندنا.

واقعنا المعقد جدا لتولي قيادات تطلب إما أن تطاع أوتتبع دون تفكير، وهي من القيادات الفاشلة التي صنفها جولمان والتي ممكن أن ندرجها للفائدة:

قيادة مستبدة (تطلب الطاعة وتقيد من معها)((1))، قيادة تطلب تقليدها((2)) (تحب من ينافقها ابيض أو اسود)، قيادة تدعو للانسجام والتكامل((3))(تصالحية تتعامل مع الموجود بشراكة وتسد الثغرات)، قيادة ديمقراطية((4))( تسال الراي وتتبع الأكثرية بمصداقية وليس شكلية)، قيادة ناقلة للخبرة((5))( ترتقي بالكوادر وتعلمها فلا تجد فراغا في القيادة الإدارية أو الإدارة العامة والفنية)، قيادة استشرافية((6))(ترى المستقبل وتحشد تجاه الفكرة والرؤية).

نلاحظ أن الأول والثاني يغلب على نوعية القيادات في بيئتنا وهي مصنفة فاشلة عند جولمان

ما لذي نحتاجه:

نحتاج إلى قيادات قدوة، وقدوات ريادية في العمل وهذا لايأتي في واقعنا الطارد للناس الجادة أو القيادية من الأصناف الناجحة، لان الأمور بيد قيادات من النوع الفاشل المحبط لأدوات النهضة والرقي من العلماء والمبدعين والمفكرين ويعتبرونهم خطرا على مواقعهم التي تبقى متخلفة لان قدرتهم على الإبداع والتطوير تكاد تكون معدومة أو متوجهة لغير ما هو مطلوب واقعا.

كيف نتعامل مع الواقع:

الصورة تشرح بعض النقاط العامة، لكننا لو نظرنا إلىواقعنا فإننا نحتاج من القيادات الحالية والتي صنفت وفق مصفوفة فوكا قيادات فاشلة، أن تكون اكثر واقعية في رعاية وتنشئة قدوات بدل إحباطها، أو تهميشها، ومن الضروري رعاية الكوادر القيادية الاستشرافية والناقلة للخبرة بالذات في عرضها كقدوة، والاستفادة من القيادات الديمقراطية والقيادات التي تدعو للانسجام وقادرة على اكتشاف القدوات والقيادات الحقلية والتي يمكن أن تقود التخطيط والتفكير وبالتالي ننشئه القدوات لبناء جيل جديد كمثال للرقي يتبعه لحد ما الشباب إلى أن يكَوّنوا مسارهم الخاص بإبداعهم وهكذا ترتقي امتنا من كبوتها التي طال بها الزمن.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
865متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فلسطين …والمطبعون العرب

فلسطين التي اغتصبها الصهاينة, وساعدهم في ذلك الانجليز عبر وعد بلفور المشؤوم ,أنشات الجامعة العربية هيئة مستقلة لمتابعة الشركات التي تتعامل مع كيان العدو...

تحليق عابر لطيور الذاكرة 8: أصوات حنين وقلق

كان يعمل بقربي على مسطح العشب الأخضر الصغير، يدفع آلة جزّ العشب الذي استطال أكثر من اللازم، مسطحات العشب الأخضر يكمن جمالها في ترتيبها،...

تأسيس قناة تلفزيونية لكل محافظة عراقية

تأثير القنوات التلفزيونية في العراق ما زال قويا ، حيث لها دور في كشف ملفات الفساد و الفشل الاداري ومتابعة المشاريع المتلكئة وطرح قضايا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

راضعين ويه بليس هؤلاء الوزراء !

ساعه تطفى الكهرباء..وساعه توصلنا بعناء ونهرول على البدلاء .. وساعه نركض ورا الحصه..وساعه نركض عالدواء..اتكالبت كلها علينه..تحزمت تسفك دماء...لا وزير يحل قضيه..ولامدير ايحن عليه..امنين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنتحار العقلي!!

العقل إنتصر على العقل , والعقل يقتل المعقول , والعقل داء ودواء , وعلة ومعلول , ومَن نظر للعقل وإتخذه سبيلا بلا ضوابط قيمية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تعلموا من درس الصالات يا اتحاداتنا

لو عرف السبب بطل العجب. طالما تحدثنا بان مشكلة الرياضة في العراق تكمن في التخطيط والتنظيم وهذا ما اثبتته التجربة الأخيرة في كرة الصالات...