الأربعاء 28 سبتمبر 2022
25 C
بغداد

اٍرث الماضي وعثرات الحاضر

الحياة مسيرة متواصلة تشمل الماضي والحاضر والمستقبل، والربط بين الثلاثة ماثل في حياة الامم والشعوب والدول، الماضي هو الخبرات التي مرت بكل أشكالها وألوانها ، وهو مملوء بالقصص والعِبَر والإنجازات، اما حاضر المجتمعات هو ما يؤهلها للخوض في غمار الانتاج والانجاز، والمستقبل مرآة الماضي والحاضر.
الربط بين الثلاثة مسألة في غاية الخطورة والدقة، خصوصا اذا حملنا الماضي كل الاثام والخطايا والتبعات التي تحدث في الحاضر والمستقبل، هذه
خصوصية شرقية …
الغزو الاميركي للعراق في التاسع من نيسان/ابريل تاريخ (احتلال- سقوط النظام) وما تبعه من نتائج وخسائر جزء من ارث هذا الماضي، لكن حاضرنا توقف عنده مثلما تعطلت ساعة الانجاز والنمو ..
يذكرنا التاريخ ذاته بان امريكا غزت قبل العراق كلا من اليابان وفيتنام، لكن شعوب هذه الدول لم تركن لسلبية الاحتلال ولم تجعله شماعة لتعليق الفشل، بل كان غزو بلادهم دافعا نحو العمل والانتاج، حتى وصلت مؤشرات النمو في اليابان وفيتنام لارقام تدعو للفخر،

كان هذا رد الفعل على ذل الاحتلال، وهو الرد ذاته من دول اسيوية اخرى مثل الصين وتايوان وكوريا، لكن هذا الرد الايجابي لا نجده في بلادنا او في عموم الشرق الاوسط !

على النقيض هناك دول مثل سنغافورة وأميركا واستراليا وكندا ونيوزيلندا والبرازيل، ما يطلق عليها دول العالم الجديد، ليس لديها ماض تعتد به، لم يكن لديها إلا خيار وحيد، وهو التركيز بقوة على استثمار الحاضر والوصول إلى تحقيق الأهداف، ومن ثم صناعة المستقبل.
توجه يتعارض تماماً مع الدول التي انغمست في التركيز على أمجاد الماضي وأطلاله حتى فقدت البوصلة، وأضاعت اتجاه الطريق، وأصبحت دولاً لا تذكر الا على الخارطة فقط،
لن تستقيم الأمور بالاستمرار على النهج القديم والإصرار عليه ومواصلة تكرار الأخطاء نفسها مراراً وتكراراً، بدليل الفارق الكبير في المنهج والتوجه بين الاسيويين والشرق اوسطيين في الربط بين الماضي والحاضر، وفي اختيار السلبية او الايجابية والبناء عليها، ولنا ان نختار سبيلا منهما،
اذا اردنا.. ان نصنع مستقبلا يختلف عن ماضينا المليء بالسلبية والحروب والخسارة.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
874متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنهم يقتلون التشيع

لم تُسيءْ قوة على الأرض معادية لمذهب التشيع بقدر ما أساء إليه الخميني ووريثُه علي خامنئي وحرسه  الثوري ومخابراته وأحزابه ومليشياته العراقية واللبنانية والسورية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التعبئة الجزئية والأسلحة النووية التكتيكية

سألوني عن ماهيّة التعبئة الجزئية التي قررها الرئيس "فلاديمير بوتن"، والتهديدات النووية المتبادلة بين روسيا والغرب خلال الأسبوع الفائت... فأجبتهم بإختصار كما في أدناه:- ماذا...

السفينة ابحرت .. نوح العصر ليس فيها .. فما مصيرها ومصير من ركبها !؟

من الحماقه الابحار في ظلمة هذا البحر الهاج المتلاطم بالامواج .. واخبار الطقس المتوقع هي عواصف عاتية والجو الملبد بالغيوم .. والعبرة القائلة (...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سُفراء عراقيون طالوا في مناصبهم…!

مستل من كتابه (من ذاكرة الأيام والأزمان) تُعرّف الدبلوماسية بأنها عِلم وفن إدارة العلاقات بين الأشخاص الدوليين، عن طريق الممثلين الدبلوماسيين، ضمن ميدان العلاقات الخارجية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مواقف ومستجدات في الحرب الروسيّة – الأوكرانية

1  :  إمدادات الأسلحة وتقنياتها وما يصاحبها من وسائل المراقبة والإستطلاع والمعلومات الأستخبارية , يكلّف الخزينة الأمريكية يومياً 110 ملايين دولار منذ بداية نشوب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

معركتي الفلوجة والنجف العام 2004

أولاً : الهجوم الأمريكي على الفلوجة أيارـ كانون الأول 2004 .. - أدركت الإدارة الأمريكية إن إجراءاتها العسكرية في مدينة الفلوجة لم تكن مؤثرة في...