الثلاثاء 6 ديسمبر 2022
20 C
بغداد

ضرورة الخيال السياسي لدى القادة السياسيين

لابد من التنويه في البداية الى ان تعبير “الخيال السياسي” مأخوذ من مقالة طويلة ارسلها لي احد الاصدقاء المحترمين منسوبة للرئيس الفرنسي ماكرون، يتحدث فيها الرئيس ماكرون الى نخبة معينة عن الكثير من مواضيع السياسة الدولية الراهنة.
ليس الهدف من منشوري هذا استعراض وتلخيص ماجاء في تلك المقالة المهمة ، بل ايضاح السياق الذي ورد فيه تعبير الخيال السياسي.
يقول الرئيس ماكرون ان الغرب عليه ادراك حقيقة بروز قوى ناشئة جديدة لايستهان بها من حيث السكان والاقتصاد والمساحة والقوة العسكرية مثل الصين والهند وروسيا ، وانها تسعى لكي يكون لها دور في ادارة العالم.
وانه لايمكن للغرب الاستمرار في ادارة العالم بنفس الاسلوب الذي مضى عليه ٣٠٠ عام !!!
وقال ان الغرب يجب ان يكون لديه الخيال السياسي الذي يسمح له بتصور عالم جديد وعلاقات دولية جديدة ومشاركة من قبل اقطاب جديدة ، ومغادرة الانغلاق الفكري على فرضيات وثوابت قديمة لم تعد تصلح للعالم المعاصر.
ما اريد قوله في هذا المنشور، ان ذلك الفهم ينسحب على القوى السياسية المحلية في مختلف البلدان ومواقفها وفرضياتها وتوجهاتها في ادارة بلدانها.
الشراكة في الادارة والدخول في تحالفات جديدة ووضع تصورات جديدة عن مستقبل العمل السياسي ، كل ذلك يعتبر من مظاهر الخيال السياسي النشط والحيوي.
الخيال السياسي الخصب يدفع صاحبه لكي يتصور علاقات سياسية جديدة تنسجم مع حقائق الحياة المتغيرة وتكون اكثر واقعية وعملية.
الخيال السياسي يدفع اصحابه لتطوير انفسهم باستمرار وتبني تحليلات وفهم جديد للواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي.
الاصرار على التصنيفات والمواقف القديمة وعدم الاستعداد لمراجعتها وتطويرها يعني غياب الخيال السياسي.
السياسة ليست تزمتاً عشائرياً او دينياً جامداً ، بل هي مراعاة للمتغيرات والضرورات والمستجدات محلياً واقليمياً وعالمياً.
انها تقدير موضوعي بدون تهور او استهانة للامكانيات المحلية وامكانيات الآخرين سواء أكانوا اصدقاء او خصوم والتصرف وفق تلك الحقائق الحاكمة.
السياسي الناجح هو الذي يبحث عن تعظيم مصالح بلده وليس البحث عن الصدام والعنف .

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةيريدون إفتراسنا؟!!
المقالة القادمةالجمع الحاكم لم يعد صالحا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الامبراطورية الخائفة من أهلها

تتحدث الأنباء عن تمارين عسكرية أمريكية إسرائيلية ترجَمَها بعضُ العراقيين والعرب والإيرانيين المتفائلين بأنها استعداد لضربة عسكرية مرتقبة لإيران. ولنا أن نتساءل، إذا صحت هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل يتجزّأ الإقليم .؟

 العنوان اعلاه مشتق ومنبثق من الخبر الذي انتشر يوم امس وبِسُرعات لم تدنو من بلوغ سرعة النار في الهشيم , وكانت وسائلُ اعلامٍ بعينها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة في كتاب “لماذا فشلت الليبرالية”

بعد تفكك المنظومة الاشتراكية وانتهاء الحرب الباردة عام 1990 اعتبر الغرب أن ذلك يمثل نجاحا باهرا ونهائيا للرأسمالية الليبرالية والتي يجب أن يعمم نموذجها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل بناء الدولة الوطنية الديموقراطية بغداد .طهران .دمشق نموذج ,الاستبداد الشرقي

التطور سنة الحياة وحياة بني البشر في تطور مستمر ودائم .تتطور قوى الانتاج وطرق المعيشة و الثقافة و القوانين والنظم وشكل الدولة وتتطور الثقافة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وصلتني سير الدعاة

في كربلاء الحسين التقيت بالدكتور شلتاغ الذي صنع التأريخ بقلمه, وضم في موسوعته أساطين الكلمة ممن اعتلى مشانق الجهاد لترقص اجسادهم فرحين مستبشرين بمن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتقاعدون.. والسوداني.. ومأساة المتاجرة الدعائية برواتبهم المتدنية !!

تعد شريحة المتقاعدين ، وبخاصة ممن شملوا بقانون التقاعد قبل عام 2014 ، من أكثر شرائح المجتمع العراقي مظلومية ومعاناة معيشية ، وهم من...