الأربعاء 29 يونيو 2022
38 C
بغداد

أمي وأبي العراق

انا كعراقي عشت طفولتي في حصار جائر و ظالم لم أكل خبزا ابيض ولم اتذوق السكر ولم ارى الموز والبيبسي عدى عن الحلويات حلم كل طفل ناهيك عن النوم جوعا وبلا كهرباء في حر الصيف و برد الشتاء. اما فترة شبابي كانت ظهور التنظيمات المتطرفة والحرب الطائفية والقتل على الهوية. ورغم كل ذلك لم أفكر يومًا في ترك العراق ولو للحظة بل زادني ذلك حبا وتعلق في العراق.
وأشفق على كل شخص يظن ان الخروج من العراق خروج من جهنم الى الجنة بل العكس تماما فقد خرج من النور إلى الظلام. فالعراق ماضي اجدادنا وحاضرنا ومستقبل اولادنا وليس مجرد عش طائر فوق الشجرة نهجره عند قدوم الخريف العراق امنا و ابينا جسدنا وعقلنا وكل تفكيرنا هو القلب ونبضاته وقبلة حب ولهفة شوق ونهدة عشق وباقة ورد هو أنشودة الروح ووتر الفؤاد وموسيقى الذكريات ولحن الغرام .
ولو أن عتاولة الشعراء من العرب وقفوا على صعيد واحد ما كتبوا ذلك الشعر الذي كتبه الشاعر عدنان الصائغ في قصيدة العراق. ولو ان جميع الفنانين والشعراء اجتمعو لصناعة انشودة وطنية خالدة لن تصل لربع اغنية الفنانيين قيس هشام و احمد المصلاوي في اغنية يا حبنا الاكبر . او انشودة دايمين ودايم وطنا بيكم بصوت الاسطورة داوود القيسي .
العراق بانسبة لي أقدس المقدسات وأطهر البقاع وإذا كانت القدس مسرى الأنبياء ففي العراق مولدهم وإن كان مولد النبي في مكة ففي العراق عبقه وريحه وظله.
عراق دجلة والفرات عراق سومر واشور وبابل عراق السياب والجواهري عراق بغداد والبصرة والموصل .
رأيت احد الناس اللاجئين في تركيا من يحصل على راتب شهري مغري وهدايا وهبات وغير ذلك من عوامل الراحة فقال رغم ذلك أشعر بالذل لأنني في نظرهم مابين الحذاء والساق.. وآخر في امريكا ينعم بكل وسائل الراحة ويعيش في المنتزهات والحدائق فقال: خذوا كل شيء واعطوني ساعة من عصر يوم جميل على نهر دجلة. ورأيت ثالث ورابع وخامس وسادس.
واسألوا إن شئتم كل من فارق وطنه ليحدثكم عن ليالي الحزن وأيام القهر وساعات الحنين ودقائق الذكرى واسمعوا كم يحنون لوطنهم ويبكون وجعه. انا لا أخفي ان هذه الحقبة المرة التي مرة على العراق قد اثقلت كاهل الشعب العراقي لكن انا متأكد انه سوف تزول الغيمة السوداء عن سماء العراقيين وتعود الافراح والمسرات .سيعود بعون الله العراق لأن لديه رجال احرارآ وابطالآ و أوفياء لوطنهم سيعود وستُصبح هذه الحقبة من تاريخ العراق من الذكريات المريرة

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالجمع الحاكم لم يعد صالحا
المقالة القادمةحِيَل وإستدلال !

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
865متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعض وحرفة الكتابة

في الاساس كانت الكلمة، ومن خلالها تشكلت العلاقات على مختلف مستوياتها، وقد تطور استخدام الكلمة مع الزمن ليتم استخدامها في العملية الكتابية، ولعبت الكتابة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الناتو العربي الجديد …. العراق بين مفرقين معسكر الحق ومعسكر الباطل ؟

ان فكرة انشاء هذا التحالف المشؤوم (ناتو شرق اوسطي ) هو ليس وليد هذه الساعة او هذه المرحلة وانما منذ ان تعثرت فيه المفاوضات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العالم قبل الحرب الروسية الأوكرانية ليس كالعالم بعدها

قبل 125 يوماً بالتحديد كانت هناك دولة جميلة في أوروبا ينعم مواطنيها بالأمان والاستقرار ولها من العلوم التطبيقية والصناعات المتقدمة ما جعلها قبلة لبعض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مشروع داري مماطلة في تنفيذه

يتساءل المواطنون عما حل بمشروع " داري " السكني الذي اعلنت عنه الحكومة ومتى تفي بوعودها وتوزع سندات التمليك عليهم , اكثر من نصف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

زيف تعاطي الغرب مع موسكو في الحرب !

امسى بائناً أنّ واشنطن ولندن " قبل غيرهم من دول اوربا " بأنّهما اكثر حماساً من اوكرانيا او زيلينسكي في مقاتلة القوات الروسيّة ,...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خالد العبيدي

ـ كان طفلاً اعتيادياً.. خجولاً.. هادئاً.. ثم تطورت شخصيته عندما كبرً فأصبح.. صريحا.. ذكيا.. شجاعاً.. جريئاً.. لا يخشى في قول الحق لومة لائم     ـ مواقفه...