الثلاثاء 9 أغسطس 2022
31 C
بغداد

ظلم أحزاب السلطة في العراق للشعب لابد ان ينتهي والله والشعب كفيل بذلك

من المستحيل ان تجتمع الديمقراطية مع الطائفية او المذهبية فهما نقيضان لا يجتمعان الا اذا كان الهدف من الديمقراطية هو لتسويق الطائفية وتبرير سيطرة مجموعات معينة من السلطويين على مقاليد الحكم من اجل مصالحهم السلطوية والمادية فقط. وهذا الذي يجري في العراق هو استغلال للمذهب والطائفة من اجل السلطة والفساد والا كيف يمكن ان تجرى انتخابات بينما يشترك جميع الأحزاب الخاسرة والرابحة في تكوين السلطة التنفيذية استنادا على قاعدة المحاصصة المذهبية!؟ وفي هذه الحالة العراقية الغريبة يبدو للجميع انه سواء جرت الانتخابات او لم تجرى فأن المعادلة هي اشراك الجميع في السلطة و ما جرت عليه العادة منذ ٢٠٠٣. عرابين السلطة الفاسدة انفسهم وبعد ثورة تشرين اعترفوا بأخطاء العملية السياسية بل واعترف بعض العملاء والخونة منهم معتذرا للشعب عن دوره في ذلك وقد قالوا بانهم جميعا اشتركوا بذلك الفساد فكيف يعودون اليوم للمطالبة باستمرار نفس تلك العملية الفاسدة وهم الذين اعترفوا بأخطائها؟! هذا ظلم واستهتار واضح وهدر لكرامة كل فرد عراقي.

 

ما فائدة الانتخابات والعملية السياسية سواء جرت انتخابات ام لا هي ان يشترك بها جميع الأحزاب الخاسرة والرابحة؟ الفائدة فقط تقع في جيوب هذه الأحزاب من جراء الفساد كما وان الاشتراك بهذه السلطة وبهذه الطريقة سوف يؤدي لا محالة وبكل تأكيد الى استشراء الفساد وارتهان البلد بأيدي خارجية وفقدان الكرامة الوطنية والشخصية لكافة الافراد بما فيهم أولئك السلطويون لانهم لا تهمهم الكرامة مقابل السلطة والمال. هذه العملية السياسية التي اضعفت العراق وجعلته بلدا لا يمتلك ارادته وخربت فيه جميع ما بناه من علم وثقافة وصناعة وزراعة وبنية تحتية بل وقتلت حتى وطنيته وافقدت كرامة أبنائه سوف تدمر العراق و سيكتبها تأريخه على انها من اسود واقذر وافسد الحقب التي مرت عليه على مر العصور. لا يوجد بلد في الأرض يتصارع عرابو سلطته على المكاسب الحزبية والطائفية والشخصية ويتهم بعضهم البعض بملفات فساد يهددونهم بإفشائها ان لم يحصلوا على مكاسبهم غير العراق!

 

الذي يتعرض له العراق منذ عام ٢٠٠٣ هو ظلم واضح الظالمون فيه هم الأحزاب الحاكمة وعليه فانهم مسؤولون امام الله على هذا الظلم وسوف يحاسبهم حسابا عسيرا ويجعلهم يدفعون ثمن ظلمهم لهذا الشعب في الدنيا والاخرة. الظلم ليس له علاقة بالدين فقد يصدر من الذين يدعون الإسلام وهو اشد على العباد من ظلم الابعدين وقد قيل بان الحكم يبقى مع الكفر العادل ولكنه لا يجب ان يبقى مع الظلم وان كان تحت ستار الدين لأنه اشد واقذر وامر. وأن الاستمرار في العملية السياسية الفاسدة في العراق هو ظلم واضح المظلوم فيه هو شعب العراق كله والظالمون فيه هم أصحاب السلطة من الأحزاب الحالية بكل عناوينها وافرادها وهم جميعا سوف يعاقبهم الله عقابا عسيرا ولابد من ان يحاسبهم الشعب المهدور الكرامة والمسروق وطنه من قبل المستهترين بعقول اهله. هذا الشعب لابد ان يثأر لكرامته المجروحة بشدة عن قريب وسوف ينتخي له من الشرفاء في الداخل والخارج لاقتلاع جذور الظلم والفساد والتبعية القذرة وعلى أمريكا تصحيح ما قامت به لاسيما بعد حرب عام ٢٠٠٣ المشؤومة.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
870متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سخونة المشهد العراقي خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية .!

عادَ وتجددَ التحدي مرّة اخرى بين المالكي والصدر , مرّة اخرى , بطروحاتٍ حادّة , يصعب معها التنبؤ الى اين يسير العراق والكيفية التي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نجم الجبوري مازال الرهان بيننا

لا اخفي سراً اذا اقول لكم انني كنت قلقاً جداً على مستقبل محافظة نينوى ومدينة الموصل بالتحديد عندما استلم السيد نجم الجبوري منصب محافظ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/20

صرخات الجريح تكون على قدر جرحه وألمه، ونفس الأمر ينطبق على الشعوب التي تعاني من أمراض سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية ودينية، بسبب الفساد الحكومي،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياســـــــــــــــــي في العــــــــراق الى متى؟

اعلنت قوى عراقية مدنية واحتجاجية العمل على معالجة الازمة السياسية الراهنة والعمـــــــل على رفض المحاصصة الطائفية المقتية والوصول الى مؤتمر وطني للتغيير.وضـم الاجتماع الاحزاب المدنية الديمقراطية...

التغييرات الحقيقية لبناء العملية السياسة

لعل اغلب من قرأ مقالنا ليوم امس والذي كان بعنوان ( من يفوز بالانتخابات المبكرة ؟ومن يشكل الحكومة القادمة ؟) توجه لنا بالسؤال الاتي ماهي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

يوم الأيام ،، الإنتصار المرّ

كان صدّام مولعا بالتسميات الضخمة لمعاركه وحروبه سواء التي انتصر فيها او التي خسر ، ولكن مصادفة -ربما- كانت اغلب تسمياته تصدق او تطابق...