الأربعاء 28 سبتمبر 2022
25 C
بغداد

قنبلة الموسم ظاهرة التسول الإلكتروني

تكشف الدراسات البحثية التي قام بها علماء الاجتماع حول نتائج ظاهرة التسول الإلكتروني أن المتسولين يتبنون استراتيجيات عملية متنوعة لجذب التعاطف العام، ويتم رسم استراتيجيات التسول بواسطة وسائل التواصل الاجتماعي الشائعة بين الناس وفي المجتمع، ولقد أصبح التسول الإلكتروني على نحو متزايد عملية مشكلة اجتماعية واقتصادية تتوسط في كيفية تعاملهم مع الفقر وتحديات سبل العيش، كما يجادل علماء الاجتماع بأن وقف هذه الظاهرة سيتطلب مناهج مبتكرة تتجاوز التشريعات التقليدية.   وإلى جانب الأنشطة الاقتصادية غير الرسمية وغير المشروعة، ظهر التسول الإلكتروني الذي يشمل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كخيار مهم لكسب العيش، ولقد أصبحت هذه الظاهرة معقدة ومتعددة الأوجه تحديًا للتعامل معها بسبب طبيعتها وأشكالها المتغيرة التي تفترضها؛ وأيضًا لأنها تشمل طرق ووسائل هشه نسبيًا لتحمل مستوى عالٍ من نقاط الضعف والعوامل السلبية المرتبطة بها، ويعرّف علماء الاجتماع التسول الإلكتروني بأنه قيام الأشخاص الذين يتسولون من خلال وسائل التواصل الاجتماعي بطلب للحصول على الصدقات عن طريق إثارة تعاطف الناس معهم، لذا تعتبر ظاهرة التسول الإلكتروني ظاهرة عالمية.

ومن الناحية النظرية ركزت الدراسات السابقة حول التسول الإلكتروني على الوجوه المختلفة للظاهرة وانعكاساتها على المجتمع، وقد انقسمت هذه الدراسات وهذه الأراء أيضًا حول أسباب الظاهرة والتي تتراوح الأسباب المحددة من الدافع الاقتصادي إلى الحركات المنظمة أو الإيقاعية والتي عادة ما تكون مدعومة بأسلوب حياة، كما كشفت دراسات أخرى من أجزاء مختلفة من العالم عن آثار هذه الظاهرة وآثارها المستقبلية على البلدان التي تنتشر فيها هذه الممارسة.   وفي الوقت نفسه يعتبر علماء الاجتماع أن التسول بجميع أشكاله سواء الإلكتروني  وغيره سواء من أجل المال أو الطعام غير قانوني، كما تعتبره العديد من المجتمعات غير مقبول وموصوم ومخفض القيمة، ومن الناحية المفاهيمية درس علماء الاجتماع في دراساتهم حول التسول الأسباب الجذرية للتسول الإلكتروني دون تقديم أسباب تجريبية لمعالجة هذه الظاهرة بالتوافق مع المنح النقدية الأخرى.

وجادلوا بأن مشكلة التسول بشكل عام لها علاقة كبيرة بالجوانب الاجتماعية والاقتصادية والتاريخية للبلد التي تتميز بالدخل المنخفض ومعدلات البطالة المرتفعة والارتفاع السريع في تكاليف المعيشة ومعدلات النمو السكاني المرتفعة والسياسات العامة غير الملائمة والهجرة المستمرة إلى المدينة، وتؤكد هذه الدراسات كذلك على الاهتمام النسبي بالظاهرة في الآونة الأخيرة وتسلط الضوء أيضًا على التعقيدات المرتبطة بها.   وفي ظاهرة التسول الإلكتروني يتخذ التسول أنشطة المتسولين المتعددة وفئات مختلفة حيث يتم القيام به بشكل أساسي من قبل بعض الأشخاص كالمعاقين جسديًا والضعيفين عقليًا وأولئك الذين لديهم أي شكل من أشكال التشوه، وأن هؤلاء المتسولين ينخرطون في هذه الممارسة لإعالة أنفسهم أو الأسرة.
الحيل الإبداعية التي يتم استخدامها في ظاهرة التسول الإلكتروني   لا تهدف الدراسات التي يجريها علماء الاجتماع إلى الانغماس في المناقشات المحتدمة أو تقديم مناقشات شاملة حول الأسباب المتنوعة لظاهرة التسول الإلكتروني بل القصد منها هو المساهمة في الأدب الحالي من خلال الكشف عن الحيل الإبداعية التي يستخدمها المتسولون للتعاطف مع الجمهور ونتائج التسول والمخاطر التي يواجهونها، ويتم أخذ نقطة انطلاق هي حقيقة إنه لا يمكن لأي بلد أو مجتمع أو اقتصاد تحقيق كامل إمكاناته أو مواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين مع قيام العديد من قادة المستقبل بالتسول في الشارع.   كما يجادل علماء الاجتماع إنه على الرغم من أن التسول كاستراتيجية للبقاء يحفز فرصًا كبيرة لبعض سكان المدن العاطلين عن العمل للهروب من الفقر المدقع فإن خطر مواجهة المتسولين في وسائل التواصل الاجتماعي والأثر السلبي العام يستحقان اهتمامًا أكبر من الأكاديميين وصانعي السياسات.   التودد إلى التعاطف العام   في قلب العمل تكمن قدرة المتسول على كسب التعاطف العام، وذلك لأن جذب المزيد من الاهتمام العام والأهم من ذلك جذب انتباه المتعاطف المناسب غالبًا ما يترجم إلى عمل جيد وكشفت الدراسة أن المتسولين استخدموا جميع أنواع الاستراتيجيات لجذب التعاطف العام وأن استراتيجية التعاطف كانت بمثابة مقدمة جيدة لجذب انتباه وتعاطف عامة الناس بسهولة، كما أن من استراتيجيات ظاهرة التسول الإلكتروني السماح للشابات بالتسول لأن الشابات يجدن بسهولة تعاطف كل من الرجال والنساء البالغين، ومن السهل عليهم كسب أموال جيدة.   تأطير ظاهرة التسول الإلكتروني من منظور العمل العقلاني   تركز النظريات التي تأخذ منظور التسول الوظيفي على كيفية تأثير مجموعة متنوعة من الأقران أو أفراد الأسرة أو المؤسسات الاجتماعية المحيطة بالأفراد على قرارهم في التسول للحصول على الصدقات عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، أحد الأمثلة البارزة على هذا المنظور هي نظرية العمل المعقول، والتي تشرح التسول كقرار يعتمد على وزن تكاليف وفوائد نشاط كسب العيش، وتعتقد أن التفسيرات الاجتماعية للتسول ذات صلة أيضًا ولا سيما بمفهوم الميراث الاجتماعي، حيث يضفي مشاركة الوالدين والأشقاء الأكبر سنًا شرعية على مشاركة الفرد في استجداء الصدقات، وهي فكرة تتوافق أيضًا مع افتراضات على الاضطراب الاجتماعي.   وتقول أيضًا أن أولئك الذين يركزون بشكل أكبر على تشابك تاريخ الأسرة والحي من المرجح أن يتصرفوا وفقًا لهذا الإرث ويتبنون نمطًا معينًا من السلوك الاجتماعي بحيث تصبح الهويات الاجتماعية والمكانية الفردية متشابكة، وقد تم اختيار هذا الإطار لأن استجداء الصدقات هو إجراء سلوكي يتم اتخاذه بعد التفكير المتأني، والافتراض الأساسي هو إنه في معظم الحالات يمكن للأفراد اختيار أداء أو عدم القيام بسلوك ما، وتفترض كذلك أن المحدد الأساسي للسلوك هو نية الشخص بالنظر إلى الفرصة المناسبة لأداء السلوك، فإن النوايا ستوجه السلوك.   واقترح علماء الاجتماع أن النوايا مشتقة من عمليتين معرفيتين: موقف الشخص تجاه السلوك والمعايير الاجتماعية المتصورة فيما يتعلق بالسلوك، والتي يطلق عليها “القاعدة الذاتية”، ويجادلون بأن الموقف يُفترض إنه يتحدد من خلال إيمان الشخص بنتائج الإجراء وتقييمه، وتدرك أن السلوك يحدث في سياق التأثيرات الاجتماعية التي تمارس الضغط لأداء سلوك معين أو عدمه، وهناك تأثير آخر على النية وهو المعيار الذاتي وهو مزيج من اعتقاد الشخص بأن الأشخاص المهمين بالنسبة لهم يعتقدون إنه ينبغي أو لا ينبغي عليهم أداء السلوك، ودافع الشخص للامتثال لهذه الآراء من هذا المنظور يتم تحديد من قبلهم.   بعبارة أخرى فإن طلب المساعدة المالية أو المادية من الناس من خلال هذه الظاهرة هو مجرد سلوك طبيعي تدعمه النوايا في مثل هذه السياقات، وأن وجود التسول بأشكاله هو نتاج تأثيرات اجتماعية تضغط على المتسولين لطلب الصدقات، وإن اختيار التسول الإلكتروني للحصول على الصدقات هو نتيجة عملية تتضمن التقييم والحكم، أي أن المتسول يقيم خيارات المعيشة المختلفة ويتخذ الجمهور قرارًا بشأن المساعدة من الذي يرونه.  

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
874متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنهم يقتلون التشيع

لم تُسيءْ قوة على الأرض معادية لمذهب التشيع بقدر ما أساء إليه الخميني ووريثُه علي خامنئي وحرسه  الثوري ومخابراته وأحزابه ومليشياته العراقية واللبنانية والسورية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التعبئة الجزئية والأسلحة النووية التكتيكية

سألوني عن ماهيّة التعبئة الجزئية التي قررها الرئيس "فلاديمير بوتن"، والتهديدات النووية المتبادلة بين روسيا والغرب خلال الأسبوع الفائت... فأجبتهم بإختصار كما في أدناه:- ماذا...

السفينة ابحرت .. نوح العصر ليس فيها .. فما مصيرها ومصير من ركبها !؟

من الحماقه الابحار في ظلمة هذا البحر الهاج المتلاطم بالامواج .. واخبار الطقس المتوقع هي عواصف عاتية والجو الملبد بالغيوم .. والعبرة القائلة (...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سُفراء عراقيون طالوا في مناصبهم…!

مستل من كتابه (من ذاكرة الأيام والأزمان) تُعرّف الدبلوماسية بأنها عِلم وفن إدارة العلاقات بين الأشخاص الدوليين، عن طريق الممثلين الدبلوماسيين، ضمن ميدان العلاقات الخارجية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مواقف ومستجدات في الحرب الروسيّة – الأوكرانية

1  :  إمدادات الأسلحة وتقنياتها وما يصاحبها من وسائل المراقبة والإستطلاع والمعلومات الأستخبارية , يكلّف الخزينة الأمريكية يومياً 110 ملايين دولار منذ بداية نشوب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

معركتي الفلوجة والنجف العام 2004

أولاً : الهجوم الأمريكي على الفلوجة أيارـ كانون الأول 2004 .. - أدركت الإدارة الأمريكية إن إجراءاتها العسكرية في مدينة الفلوجة لم تكن مؤثرة في...