الجمعة 2 ديسمبر 2022
16 C
بغداد

الرباط…. خبطها وفصخها وعوجهاودك الناعقة وأشوف منو يقترب اطك عليه مئة فقاعة

لو العب…لو اخرب الملعب….يضرب في الانانية وفي الحماقة…او ان لم تكن لي فلن تكن لغيري.. …أو هو منو ينطيها حتى ياخذوها

المقصود في نخريب الملعب هنا ليس الارض التي يجري عليها اللعب وانما المقصود منها نخريب العملية كلها والتى تجري على موقع العمل والذي يسمى مجازا الملعب…. كما ان القصد من اللعب لم يقتصرعلى تلك العملية الخاصة باللهو وانما يتعداها ليشمل كل حالة تحصل بين مجموعة من الافراد يريدون ان ينجزوا عملا فيه تاثير على معاشهم ومستقبلهم… وهم على دراية ومعرفة بكل صغيرة وكبيرة فيه ويمتلكون الامكانات المادية والمعنوية لاكماله على اتم وجه…..ولكن ما يجعلهم في حيرة من امرهم تدخل قام به شخص له تاثير عليهم او يحضى بمنزلة عندهم او ربما شريكا لهم في اموال او اشخاص فياتي ليدس نفسه معم ويطلب المشاركة في الانجاز والاخذ بآراءه وافكاره والتي لا تتماشى مع منهجهم واسلوبهم في التنفيذ او لانها لا تحتوي على شيء من الرصانة والعلم ولكنه يصر

 

على مواقفه وويريد ان يكون طرفا مهما كانت النتائج حتى وان ادى ذلك الى الغاء وتخريب العملية كلها …سيكون موقف المجموعة محرجا ولا يعرفون كيف الخلاص من هذا المازق لا سيما وان صاحبهم لم يجعل لهم خيارا غير المساهمة او التخريب….. ما نلاحظه في هذه الأيام من المشهد العراقي وتصرف بعض السياسيين لا يبشر بخير للتحكم بإتجاهات البوصلة السياسية ورسم خارطة جديدة تسير عليها العملية السياسية وفق ما تشتهيه ملذاتهم ومصالحهم الشخصية الضيقة وحسب ما تمليه أجنداتهم الخارجية كأنهم بيادق شطرنج لا غير، وما يؤديه البرلمان الخاسر في الوقت الضائع من عمره المتبقي من دور مسيس ضد المسار الديمقراطي وما ينتج عنه من عواقب وخيمة تنذر بأزمة سياسية خانقة قد لا تحمد عقباها، متناسين الحدث الأكبر وعلى سبيل المثال لا الحصر، ما يجري حالياً من جفاف نهر دجلة نتيجة البدء بعمليات ملىء سد اليسو بالمياه من قبل الحكومة التركية وما سيرافقه من تبعات على حياة المواطنين من تأثير سلبي على الجانب الزراعي والإروائي وما يهدد بكارثة بيئية محتملة نتيجة لشحة المياه في الأيام المقبلة لاسيما ونحن في فصل الصيف، لأنشغال الجميع بالتخندق والتسقيط والتشهير فيما بينهم من أجل الحصول على مكاسب أكثر، حيث أكدت المفوضية وبشكل رسمي بأن ما يوجد في صناديق الإقتراع مطابق لنتائج الإنتخابات المعلنة، ولا يحق لأية جهة إلغاء النتائج عدا المحكمة الإتحادية العليا، بعد إعتراض غالبية الكتل السياسية الخاسرة بحجة التزوير في يوم الإقتراع الألكتروني وتوجيه أصابع الإتهام للبعض، مما يوحي لعدم إكتراثهم بمعاناة المواطنين وهم في وادي والشعب العراقي المغلوب على أمره في وادي آخر.

فعلى جميع الكتل والأحزاب المشاركة في العملية السياسية الألتزام بالتوقيتات الزمنية التي أعلنتها المفوضية المستقلة للإنتخابات وإحترام إرادة الناخبين وعدم المتاجرة بها لتجنب الدخول في فراغ دستوري ودفع العملية السياسية بإتجاه الهاوية ومستقبل غير منظور، والإسراع بالمفاوضات لتشكيل الكتلة الأكبر من خلال التحالفات بين الكتل الفائزة على أن يكون القاسم المشترك بينها البرنامج الحكومي المتفق عليه سلفاً وتشكيل الحكومة من أجل إنقاذ العراق من الحالة المأساوية التي يعيشها خدمة للمصلحة العامة.

فهل حقاً … ألعب أو سأخرّب الملعب؟

الاطار التنسيقي لو العب لو اخرب الملعب https://www.youtube.com/watch?v=ZQfYJAgGbqc

 

حالت وتس اب حب لو العب لو اخرب الملعب ❤🥺

حالت وتس اب حب لو العب لو اخرب الملعب ❤🥺

إن المُعارضين أو المُعترضين يبدو أنه قد أصابهم فقدان ذاكرة مؤقت نسوا فيه أنهم كانوا جزءاً من عملية سياسية أنتجتهم وحملات إنتخابية شاركوا بها ومناصب وحصص وظيفية ووزارات كانت لهم وكانوا جزءاً من حكومات متعاقبة ليتحولوا فجأة الى مُعارضين أو مُعترضين.

إن الحقيقة التي ربما يجهلها الكثيرون ومهما تفنن طباخوا المطبخ السياسي وجُلساء دهاليز الغُرف المظلمة لا يمكن إنكار واقع أن جميع الذين إستوعبتهم العملية السياسية العرجاء الى هذه اللحظة هم ممن يحمل فكرة (المُعترض وليس المُعارض) وهو منهج يختلف عن إستراتيجية رجل الدولة والدليل على هذا القول إن جميع من جاء من خارج الحدود ووضع بصمته في العملية السياسية لم يقدم شيئاً الى هذا الشعب بل أن بعض المُعترضين الذين حكموا إعتبروا أن الشعب هو شريك أساسي مع نظام الحكم السابق في قمع هؤلاء الهاربين ولذلك حاول هؤلاء القادمون من وراء الحدود إستعباد هذا الشعب وأضاعوا حقوقه وسلبوا حياته وأوصلوه الى حالة مزرية من الإذلال والدمار والإزدراء وإقتصرت المنافع والأمتيازات والرواتب الضخمة على من جاء من الخارج ظناً منه أنه هو المظلوم الوحيد دون الإحساس بمن بقى صامتاً وصابراً في هذه الديار يطحن نوى التمر ليجعله رغيفاً لإطفاله في فترات الحروب والحصار.

الرأي المُؤكد والأستنتاج الدامغ أن هؤلاء لايمكن إعتبارهم مُعارضين بل مُعترضين لأن المعارضة بمعناها الأشمل أن يتم تقويم الأخطاء لا التكريم، وأن تكون المُعارضة الحقيقة في المساعدة لتنفيذ القرارات الصحيحة وإعادة البناء ولا للعرقلة وأن يمتلك المُعارض الشجاعة لأن يقول لا لتلك القرارات التي يرى أنها تضر بالصالح العام وأن يقول للفاسد أنك فاسد دون خوف أو إستحياء.

المُعارضة ليست فكرة تتوقد فجأة في فكر سياسي وليست مقولة (ألعب لو أخرّب الملعب)، ومن المؤكد أن الذين إنتهجوا أسلوب (الإعتراض) في هذا الوقت بالذات ربما أدركوا جيداً إن المركب سيغرق بالجميع ولذلك سارعوا بالقفز خارج هذا المركب وهي نقطة تسجل لصالح المُعترضين فتحية لذكائهم

مَنْ أُبعد عن الملعب أن يعيد حساباته ليرى إلى أي مدى وصلت البلاد نتيجة الفساد وسوء التصرف، حيث انعدام الخدمات بجوانبها كافة (الكهرباء، الماء، الصحة، المجاري، النظافة… الخ) وارتفاع نسبة البطالة وتوقف الصناعة والتجارة والزراعة وتردي التعليم وإهدار أموال طائلة كان بالإمكان أن تبني بلداً مزدهرا يزخر بكل شيء!

 

إشاعة الدمار والاحتراب يعني استمرار نزيف الدم والخراب، واستمرار تدنّي الخدمات وازدياد نسب العاطلين وانهيار كل ما يمت للحضارة والتطور والعمران بصلة.

علينا أن نرمي بكل شيء وراء ظهورنا ونفتح قلوبنا بعضنا للبعض الاخر، ونمد أيادينا لنتشارك في البناء سواء فزنا أو خسرنا في اختيار الشعب ، لأنه الحكم الفيصل وهو الذي يريد السعادة والخير والخبز.

علينا أن نكون عراقيين حقيقيين ونبعد عن قلوبنا البغضاء والحقد والطائفية والمصالح الذاتية والفئوية، ونتصالح بقلوب صافية وضمائر لا تحمل غير حب العراق وناسه، لأن العراق وشعبه أهم وأبقى من كل شيء..

 

قال لويس السادس عشر: انا الدولة، تبعه الطاغية المقبور صدام حسين بالقول: اذا قال صدام قال العراق، وكان كلاهما يمثل مرحلة من التردي الحضاري الذي صححته عجلة التاريخ، محوا.

اطاحت الثورة الفرنسية، في العام 1789 بلويس السادس عشر من خلال ثورة كانت سببا بتحرر اوربا من نفسها اولا، ومن قدرها ثانيا، لتحط عاصفة الثورات على عالم مثالي الآن يمد جناح الرحمة من المودة بين دول اوربا.

وصداد حسين، لم يسقط في العام 2003 الا بعد ان جمع الائتلاف الدولي جيوشه، ولوجا في العراق، ولسان حال شعبه يقول: “آخ حيل” فلا شعب على وجه الارض منذ وجدت، يرتضي احتلالا، ولكن لا خلاص من طغيان ديكتاتورية نظام (القائد الضرورة) و(بطل التحرير القومي) و(صانع النصر والسلام) و(صانع اللذة!) الا بقوة اجنبية، تفوقه زخما؛ ليولي مدحورا مذموما يلوذ بـ (زاغور) في تيه الفلاة المحيطة بمسقط رأسه.. تكريت.

تجربتان شديدتا الحضور، في ذاكرة العراقيين والعالم، لويس لعمومية الحدث وتسجيله على صفحات التاريخ، وصدام لقربه مكانا وزمانا حد التماهي، بالنسبة لنا كعراقيين.

استعين بهذين المثالين شاهدين اسوقهما من بين مئات والوف التصريحات الرعناء التي لا تنطوي على ما يبررها عملية، لكنها تخلو من المسؤولية انطلاقا من صلف التيه غرورا، جر على الشعوب، دمارا شبيها بما آلت اليه حال العراقيين، من حروب وعقويات دولية واحتلال.. دسنا على كرامتنا واعتبرناه تحريرا.. وارهاب، ترك منفذوه سفارات امريكا ومصالح اسرائيل في بلدانهم، حرة، وجاءوا يعاقبون الشعب العراقي، لوجود امريكا على ارضه!

ماهزل لا توصيف لها، جرها علينا صدام، الذي شكل كارثة بكل المقاييس.. مجيئه للحكم كارثة وحكمه كارثة وسقوطه كارثة، كما اثبتت وقائع التأريخ وقال به الشاعر الكبير مظفر النواب.

على خطى صدام ولويس السادس عشر، صرح الرئيس السوري المتهاوي بشار الاسد منذ بضعة ايام: انا الحل والحل انا، في حين هو المشكلة.. بوجوده على دفة الحكم، قسرا، وبسقوطه من عليه، عنوة.

فاذا نفذ صدام وعيده بتسليم العراق ترابا، بشار احال سوريا الى تراب قبل ان يسلمها؛ لأنه كمثل سلفه صدام الذي ظل يدافع عنه، بإيواء فلوله، وارسال القتلة وتجنيد الارهابيين يعيثون تفجيرا في الشوارع والاسواق والساحات العامة والاحياء السكنية في العراق؛ ثأرا للطاغية المقبور الذي سيلحق به: “لو العب لو اخرب الملعب” اما ان احكم بسلطات مطلقة لا تراعي ذمة ولا دستورا، او… كما قال نجل طاغية ليبيا المقبور معمر القذافي: انسوا شيء اسمه النفط وانسوا شيء اسمه الغاز وانسوا… نسيكم الرحمن في نار جهنم.

انهم يتجبرون مطلقين تهديدات ليسوا بالقوة الكافية لتنفيذها، الا جزئيا، على شعب استنفدوا قواه.. خاويا.. لا حول ولا قوة، سرعان ما يفرون من ساحة المعركة، امام الجيوش الخارجية، منكلين بالشعب لانه خذلهم ولم يقاتل بدلا عنهم كي يستمروا باذلاله عندما يصفوا لهم الحكم.

تلك التصريحات التي ما انزل الله بها من سلطان، انزلتنا الى الدرك الاسفل من حضيض الوجود، كشعوب مقهورة، تضطرها تخبطات الطغاة على استبدال السيء بأسوء؛ راضين مرتضين طالما لا حل الا لعنة الطغاة الذين يطرحون ذواتهم المتسرطنة تنافجا، على انهم كابوس حل لا خيار سواه.

 

لو ألعب لو أخرب الملعب!! ….هذه عقلية بعض أدعياء الديمقراطية أيا كانوا , مما يشير إلى أنهم لا يزالون في مرحلة المراهقة السياسية , والعلاقة بينهم والشعب لا وجود لها , فالذي يتحلى بالديمقراطية عليه أن يقر بإرادة الجماهير , ويحترم خياراتها , ويساند الفائز بأصواتها ويعمل معه لإسعادها.

فالسلوك الديمقراطي له ضوابطه وأصوله , وأمثلته متعددة توضحه في الدول التي تمارسه , والذين لا يعترفون بفوز غيرهم , عليهم أن يتعلموا من الآخرين , ليأتوا بقدوة حسنة ذات قيمة وطنية وسمات حضارية تليق بالأمة.

إن الإنفعال والإنجرار وراء إرادة الآخر , الذي تهمه مصالحه ومطامعه , يناهض المعاني والمعايير الوطنية.

ولمؤسف حقا أن لا نقدم مثلا طيبا نبهر به الآخرين , ونجبرهم على إحترامنا وهيبتنا.

فلماذا هذا السلوك؟

إنها رغبة التشبث بالكرسي وإعتبار التنازل عنه عارا وإندحارا , فلا يجوز التخلي عنه إلا بالموت.

هذا ما جرى ويجري منذ سقوط الدولة الملكية , وقيام الجمهوريات , وهي تفاعلات بعقلية العصابات , فانتهت جميعها إلى أسوأ حال.

فهل أن القبض على الكرسي يعني القبض على موقد النار , فأما أن يحترق فيه القابض عليه , أو لشدة جهله لا يعرف مهارات إطفاء النيران.

ويُخشى أن تمر البلاد بمرحلة قاسية , بسبب الشعور بالتقصير , لفقدان القدرة على تنفيذ أجندات الآخرين , الذين يموّلون أتباعهم ويأمرونهم بالمنكر , وينهونهم عن المعروف الوطني والإنساني الذي يصلح للدنيا والدين.

فإلى أين المسير يا أيها المقنعون بدين؟!!

 

على البركة على البركه حبلت وجابت تنكه…كانت واصبحت ومافتئت خيبتك ابو سريوه كبيرة ولايعني شيء كنت يوما رئيس حكومة ملائكية وبتوقيع طاغور ذيج الصفحة ابراهيم الاشيقر- صفحة 0 من كتاب اذا كنت وحدك فأنت لا احد معك ؟؟؟…

يضرب في خيبة الامل..

التنكة المذكر منها تنك وجمعها تنكات..

اشهر تسمية للتنك هي بيوت التنك وهو البيوت التي تبنى جدرانها من صفاىح التنك.

صفائح التنك تكون على عدة احجام وتصنع من نوع خفيف من المعادن التي لا تقاوم الضربات الخارجية والصدأ..اكثر ما تستعمل له هو خزن الزيوت النباتية والدبس.وبعد ان تنفذ المادة المخزونة فيها وتصبح فارغة تستعمل لخزن مادة النفط عند ذلك تحصل على اسم جديد هو..تنكة نفط..

خوش تنكه..عبارة تقال للاستهزاء من شخص متكبر وهو لا يمتلك من المؤهلات العلمية والثقافية شيئا.كما يقال..شايف روحه على الفارغ..

التنك سبيكة معدنية من ارخص انواع المعادن وهو عرضة للاكسدة والتاثر بالصدأ وهو خفيف الوزن ولا فائدة من اية قطعة معدنية مصدرها من التنك..

المرأة الحامل جميع افراد عائلتها ينتظرون ولادتها واستقبال الضيف الجديد وكلهم شوق ولهفة عاشوا فيها خلال فترة التسعة اشهر وهي فترة الحمل التي بعدها سيشاهدون المولود الجديد الذي سصبح فردا من افراد تلك العائلة…

فترة الانتظار لأي شيء تكون مصحوبة بالقلق وربما تصل الى حالة من الياس اذا ما تجاوزت فترة الانتظار حدها المعقول والطبيعي…

ومع كل ما حصل وما سيحصل فان من يدوام على الانتظار عنده الامل بانه سيحصل على ما يسره بعد طول تلك الفترة…

لكن اذا ما جاءت النتائج عكس ما كان يرجوه ويريده فهنا تحصل خيبة الامل ويصبح حاله مثل حال ذلك الذي حصل على قطعة تنك لا قيمة لها بعد طول فترة انتظار مصحوبة بالامل واللهفة والقلق..

 

عصا ابو العطا…منين ما تلزمها ملغمطه ^^^ يضرب في سوء الحال ^^^ ملغمطة.متلوثة..لو.,.,.,.,

ابو العطا من الشخصيات التي تعمل بنزح المياه الثقيلة في البيوت.حيث لا وجود لشبكات الصرف الصحي مما يجعل كل صاحب مسكن ان يقوم بحفر مخزن في باحة المنزل الخارجية لغرض تجمع المياه الثقيلة فيها.بعد فترة من الزمن يمتلأ الخزان فيقوم صاحب الدار بالاتصال بالنزاح ليقوم بتفريغ المياه وسحبها يواسطة سيارة الصرف الصحي العائدة للنزاح مقابل ثمن.

هذا النزاح داىما يتنقل بين الازقة سيرا على الاقدام ويحمل معه عصا طويلة بطول المترين او الثلاثة امتار وهو ينادي باعلى صوته….

نزاح.نزاح..الغاية من العصا لغرض قياس عمق المخزن.والذي يسمى منهول.وهو محرف من الكلمة الانكليزية.main hole.وفي بعض المناطق يسمى القسطل.حيث ربما يكون في المخزن انسداد وهذا يتطلب من النزاح او احد مساعديه النزول الى داخل المخزن لغرض رفع المواد الصلبة التي تسببت بانسداد المجرى لذلك يستفاد من العصا لمعرفة العمق..

عصا النزاح ابو العطا في كل مرة تدخل احد المخازن ومن اي طرف من طرفيها لذلك تكون ملوثة بمياة المجاري بكامل طولها.ثم بعد ذلك يذهب ليجلب سيارة سحب المياه بعد ان عقد الاتفاق على السعر من صاحب المنزل..

بعض الاحيان يمر المرء بمواقف لا يجد فيها غير الشيء القبيح والسيء والخارج عن العرف الاجتماعي.وذلك من خلال وقوعه بين مجموعة من النصابين والكذابين فكلما حاول التوجه نحو احد منهم وجده اسوء من سابقه في التعامل معه.وكذلك الحال مع مختلف شرائح المجتمع الامر الذي يجعل الشخص يصل الى قناعة بان جميع من يتعامل معهم لا ياتون له بخير بل بكل ما هو شر وضار.

 

نافش ريشاته^^^ يضرب في التكبر ..او هو املط حتى لو عنده شعر بس..

حين ينفش الطير ريشه يكبر حجمه وهي حالة تحصل له عندما يمر بفترة جوع أو مرض أو فترة راحة وشبع..

الديك ينفش ريشه عندما يتأهب العراك مع ديك آخر أو أي عدو يحاول التقرب من اناثه فيظهر فيها أكبر حجما وأقوى جسمها واشد شراسة وهو ما يبعث الخوف في قلب غريمه..

النفش ايظا يكون في الصوف حين يتم مباعدة خصلاته بأطراف الأصابع أو بواسطة الماكنة وهو ما يعطيه حجما أكبر من حجمه الاصلي..

الشخص الذي يظهر للناس قوته بأية طريقة استعراضية ويأخذه العجب والكبر فينظر لمن حوله نظرة دونية تقلل من شأنهم ويردف ذلك بالصوت العالي والعصبية المصطنعة وقد يرتدي من الملابس الضيقة التي يبرز معها تفاصيل جسمه وتظهر فيها عضلاته المفتولة أو أن يلبس اللباس الغالي الثمن المزركش بألوان براقة ليظهر لمن حوله غناه ويستهزا من فقرهم وقد ينفش ريشاته عليهم بركوبه السيارة الفارهة..

كل تلك الأمور وغيرها مما يجعل بعضهم يتكبر ويتجبر ويتعدى على غيره من بني البشر وهو في حقيقة إمرة لا يساوي شيئا ذا قيمة لأنه من داخله يشعر بفراغ كبير ويعيش حالة خواء فكري ومرض نفسي..

وهذه كلها من الصفات السيئة ولا تأتي إلا من سوء الخلق حيث يعرف سوء الخلق بخصال خمس..

الغضب والجبن والبخل وتغلب الشهوة وطاعة الهوى..

قال الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه و آله وسلم..

والذي نفسي بيده..لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنون ولا تؤمنوا حتى تحابوا..أولا أدلكم على شيء إذا فعلتم تحاببتم ؟..

أفشوا السلام بينكم…

انشروا السلام ..هنا المقصود به التحية ..

قال تعالى في سورة الأنبياء..

وداود وسليمان إذ يحكمنا في الحرث أذ نفشت فيه غنم القوم وكنا لحكمهم شاهدين…٧٨..

نفشت.. انتشرت وتوسعت في الحقل ليلا وبدون راعي..

وقال تعالى في سورة القارعة..

وتكون الجبال كالعهن المنفوش…٥. ..

العهن المنفوش.. الصوف المصبوغ المنشور..

لا تنفخ ريشاته علينا..

يقال للشخص المتجبر المعتدي..

النفخ ايظا يكبر الحجم عن طريق الهواء ويعطي نفس معنى النفش..

اجانا نافخ ريشاته..

المرأة التي تحل شعرها وتنثره يقال عنها ..نافشه شعرها..

النفاش.. هو ثمار البردى التي تجف وتتطاير وتنتشر في الهواء..

 

المالكي قال اليوم، إن تحالف “إنقاذ وطن” لن يتمكن من جمع 220 نائبا بجلسة السبت، وسيضطر إلى عقد مفاوضات لغرض التفاهم مع “الاطار التنسيقي”.

يمتلك “إنقاذ وطن” زهاء 170 مقعدا نيابيا، فيما يمتلك “الإطار التنسيقي” نحو 80 مقعدا نيابيا، ويحتاج الصدر حضور 50 نائبا إضافيا لعقد الجلسة، بينما يحتاج المالكي امتناع 30 نائبا لمنع عقدها.

بيضة القبان هذه المرة تتمثل بالنواب المستقلين وقوى “تشرين” والقوى الناشئة الذين يشكلون نحو 70 نائبا، لكن التحرك الحالي نحو المستقلين.

 

هل ينجح المالكي في إقناع 30 مستقلا على الأقل بعدم حضورهم في جلسة السبت، وعرقلة مشروع الصدر بالمضي نحو حكومة الأغلبية، أم أن الأخير اقترب من مشروعه؟

إن المعطيات تؤشر على صعوبة نجاح المالكي في عرقلة جلسة السبت وإفشال مشروع الصدر؛ لأن القوى الناشئة وقوى “تشرين” مع حضور الجلسة، وكذلك البعض من المستقلين.

الرهان على 15 نائبا

وان الأمل لا يزال موجودا لدى المالكي؛ لأنه يحتاج إلى 30 نائبا لمنع عقد الجلسة، عكس الصدر الذي يحتاج لـ 50 نائبا.

وانه منذ عدة أيام بدأ الترغيب المالي نحو النواب المستقلين بشكل ضخم من قبل “الإطار التنسيقي”، لدرجة أن سعر النائب المستقل بات 2 مليون دولار.

أن الهدف من تلك الأسعار الضخمة إغراء النواب المستقلين بعدم الحضور في جلسة السبت، وبالفعل نجح “الإطار” في إقناع نحو 15 نائبا مستقلا بعدم حضور الجلسة.

وأن الرهان لدى “الإطار” بات ينصب لإقناع 15 نائبا آخر لعدم حضور جلسة السبت، لكن لا أحد يمكن توقع ما سيحصل؛ لأن المناصب السياسية أقوى من المال أحيانا.

وأن، جلسة السبت ستكون هي الفيصل، لكن نسبة عقد الجلسة هي أقوى من احتمالية نجاح المالكي بعرقلتها؛ لأن ذلك يعني العودة للانسداد السياسي، واحتمالية حل البرلمان، وهو ما لا يقبل به أغلب النواب.

 

“الآن هناك أحاديث عن قرب حسم التوصل إلى اتفاق جديد بين الولايات المتحدة وإيران خلال أيام، وهذا لكن العامل الجديد هو حرب روسية وأوكرانيا، وهذا جعل إيران تحتفظ بالملف العراقي، وأهم وأخطر مناطق هذا الملف هو تشكيل الحكومة”.

و أن “طهران وحلفاءها في العراق غير راغبين في نتيجة المعادلة الحالية للعملية السياسية، فهم يقفون بالضد من التحالف الثلاثي، وهم لديهم القدرة على استخدام الثلث المعطل في البرلمان”.

و “هؤلاء (الإطار التنسيقي) تحدثوا عن امتلاكهم 134 مقعدا في البرلمان العراقي، وباستطاعتهم منع انعقاد جلسة انتخاب رئيس الجمهورية التي تحتاج إلى 220 نائبا من أصل 329 نائبا، وبالتالي فهم يمتلكون العدد الكافي لإيقاف هذه الجلسة”.

“المحكمة الاتحادية أقرت أن إعادة فتح الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية لمرة واحدة فقط وهي الأخيرة، وعند ذلك سيكون المنحى الدستوري والقانوني والأخلاقي أن الانتخابات عندما لا تفضي إلى تشكيل حكومة، فسيصبح البرلمان واجبا حله والدعوة إلى انتخابات أخرى. “.

و “الحديث عن توافق كردي أصبح صعبا بعد قصف إيران لأربيل، لأنه حتى موقف الاتحاد الوطني الكردستاني كان مترددا وغير واضح. وهناك أيضا دخول تركي إماراتي على خط التحالف الثلاثي، لذلك فلن يكون هناك توافق بين الأكراد بسهولة”.

وأمام القوى السياسية في العراق خيارين اثنين: إما إلغاء الانتخابات البرلمانية عن طريق خيار الدستور

 

 

إن “جلسة انتخاب رئيس الجمهورية المقبلة، حساسة للغاية وصعبة جدا حتى على قوى الأغلبية السياسية في البرلمان أو ما يعرف حاليا بالتحالف الثلاثي”.

حيث ان “قوى الإطار التنسيقي والاتحاد الوطني الكردستاني، استطاعت تشكيل الثلث المعطل داخل البرلمان، والذي بإمكانه إفشال انعقاد جلسة انتخاب الرئيس، لأن التحالف الثلاثي لديه فقط 170 نائبا وقد يصل إلى 200 نائب، لكنه لن يحقق النصاب بحضور 220 نائبا”.

إذا لم تتوصل القوى الكردية إلى اتفاق بينها وتختار مرشحا موحدا لانتخابه داخل قبة البرلمان، فإن الأمور ذاهبة إلى إفشال عقد جلسة انتخاب رئيس جمهورية، والتوجه نحو حل البرلمان وتحديد موعد جديد للانتخابات”.

و “إيران لن تقف مكتوفة الأيدي حيال رؤية سعي التحالف الثلاثي إبعاد حليفه الكردي الاستراتيجي الاتحاد الوطني الكردستاني من منصب رئيس الجمهورية الذي يحتفظ به منذ عام 2006، فربما تضغط أكثر على الحزب الديمقراطي الكردستاني”.

ولوحت قوى الإطار التنسيقي الشيعي، باستخدام ما يسمى “الثلث المعطل” لإفشال انعقاد جلسة انتخاب رئيس للجمهورية المقررة، السبت المقبل، والتي يتنافس فيها مرشحا الحزبين الكرديين (الديمقراطي الكردستاني، والاتحاد الوطني) على المنصب.

واشترطت المحكمة الاتحادية في العراق حضور ثلثي أعضاء البرلمان لتحقيق نصاب انعقاد جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، في خطوة اعتبرها سياسيون عقبة بالغة الصعوبة أمام الأغلبية البرلمانية المتمثلة في التحالف الثلاثي (التيار الصدري، الحزب الديمقراطي الكردستاني، وتحالف السيادة السني).

ولا يزال السباق متحدما على منصب رئيس البلاد في العراق، حيث تسود منافسة قوية تبتعد عنها لغة التوافق التي دأبت عليه منذ عام 2003، خاصة مع تمسك بعض الأحزاب الكردية بمرشحيها لهذا المنصب.

وبعد فتح باب الترشح للمرة الثانية في 5 آذار/ مارس الجاري، لم يتغير شيء كثيرا، إذ يصر الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني، على مرشحيهما، فقد دفع الأخير بمرشحه ريبر أحمد، بينما يتمسك الأول بإعادة ترشيح الرئيس العراقي الحالي برهم صالح.

وتجدر الإشارة إلى أن العرف السياسي في العملية السياسية بالعراق منذ الاحتلال الأمريكي للبلاد عام 2003، هو أن منصب رئيس الجمهورية يذهب إلى المكون الكردي، بينما تكون رئاسة البرلمان للسنة، في حين يحصل الشيعة على رئاسة الحكومة.

ولا يتمتع منصب رئاسة الجمهورية في العراق بأي صلاحيات تنفيذية، إذ منحه الدستور مهمات تشريفية، مثل التوقيع على المراسيم الجمهورية، وتقليد الأوسمة والأنواط وتقديم مقترحات للقوانين والتشريعات وتمثيل البلد في المحافل الدولية، بينما حُصرت الصلاحيات التنفيذية كاملة بيد رئيس الحكومة.

 

وعلى خلاف موقف المالكي فقد اعتبر هوشيار زيباري القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني الحليف للتيار الصدري في التحالف الثلاثي الذي يضم تحالف السيادة السني ان ” الولائيين والايرانيين” يريدون إلغاء الانتخابات .. وتساءل قائلا “هل سنصمد أم نستسلم؟”.

واشار في تغريدة عنونها بالعراقي الفصيح ” الاطاريون والولائيون و الايرانيون لا يريدونها حكومة اغلبية وطنية لانهم خسروا في الانتخابات ويريدون الغائها واعادتها، نقطة رأس السطر” في اشارة الى الاطار الشيعي وألولائيين انصار ايران.

وأضاف زيباري انه “رغم الجهود النبيلة لتشكيل حكومة توافقية واسعة؟..هل سنصمد ام نستسلم!! يجب احترام رأي الشعب”.

 

وبعد النداء الذي وجهه الصدر الى النواب المستقلين البالغ عددهم 43 نائبا لحضور جلسة انتخاب الرئيس وافشال محاولات عدم تحقيق نصاب عقدها فقد تباينت مواقف هؤلاء النواب ما يؤكد ان الخلافات السياسية الغارقة فيها القوى الكبرى قد وصلت الى المستقلين.

واليوم كشف احد النواب المستقلين عن اجتماع مرتقب للنواب المستقلين حول جلسة انتخاب رئيس الجمهورية موضحا إن “النواب المستقلين سيعقدون اجتماعاً يدرسون فيه دعوة زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر للنواب المستقلين للحضور إلى جلسة انتخاب رئيس الجمهورية”. وأشار في تصريح للوكالة الرسمية إلى أن “النواب المستقلين سيحددون موقفهم من جلسة السبت المقبل في الاجتماع المرتقب”.

ومن جانبه قال نائب مستقل اخر أن “النواب المستقلين وضعوا شرطاً مسبقاً يقضي بمنحهم الحق في المشاركة بتسمية رئيس الوزراء المكلف وبخلافه لن يكونوا طرفاً في تسميته”.

وبالتزامن مع ذلك فقد قرر تحالف العراق المستقل وله عشرة نواب حضور نوابه المستقلين جلسة السبت المقبل .

واشار في بيان “التحاق ثمانية نواب مستقلين من خارج تحالفه الى الاطار الشيعي عدا النواب المستقلين ممن لديهم التزام سابق مع الاطار.

وقال عبدالهادي الحسناوي رئيس التحالف انه “تغليباً للمصلحة الوطنية وانهاءً لحالة الانسداد السياسي الخطير الذي تمر به العملية السياسية في العراق قررنا المشاركة في جلسة التصويت على مرشح رئاسة الجمهورية”.

وأكد على “المضي قدماً في دعم جهود تشكيل حكومة اغلبية وطنية إصلاحية مهابة ومقتدرة تعبر بالبلاد الى بر الأمان وتحقق تطلعات الشعب” بحسب وصفه.

 

وما ينتظره المالكي ويزحف اليه ويحرق العراق كله لتحقيقه (((وعند عجز البرلمان عن اختيار الرئيس فانه يمكن ان يتم حله بطلب من ثلث الأعضاء وموافقة الأغلبية المطلقة لعدد الأعضاء وفق المادة 64 من الدستور أو بقرار من المحكمة الاتحادية العليا إذا تم استفتاءها وبذلك ستكون البلاد امام انتخابات مبكرة جديدة وتستمر الحكومة الحالية بتصريف الأمور اليومية وفقاً لتلك المادة. )))

طول عمركم عايشين بفوضى. والا السؤال للمالكي اين انفقت اكثر من نصف تريليون دولار؟؟؟؟؟!!!!! انظر الى دبي وانظر الى بغداد، ايهما اكثر موارد؟! لماذا بغداد نقيض دبي؟! الحواب يعرفه كل العراقيين ولهذا السبب يترحمون على حكام الامارات المؤسسين، ولنفس السبب يدعون على من يهتفون له جهارا طمعا في ان يشاركهم بشيء مما سرقه مم اموال الشعب.

لأنه يشتغل لصالح ايران ولصالخ مصالحه الشخصية وهو يضرب عرض الحائط بمصالح البلاد انه مصر على ان كل شى يقوم به يخدم ايران انه ابو الفساد والمليشيات والراعي الأمين لمصالح ايران في كل تاريخ العراق القديم والحديث لم يمر على العراف عميل بهذه الشدة

 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

السوداني في طهران، متى يكون في أنقرة..!!

تشكّل زيارة محمد شياع السوداني لطهران،فرصة لنزع فتيل أزمة مفتعلة،أرادت طهران بها تصديرأزمتها الداخلية الى الخارج،فكانت تهديدات قائد الحرس الثوري بإجتياح شمال العراق في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لافروف: أصعب فترة في تاريخ العالم قد جاءت !

 المؤتمر الصحفي الكبير الذي يضم جميع الصحفيين المحللين الروس ، والمراسلين الأجانب المعتمدين في وزارة الخارجية والذين يبلغ عددهم باكثر من 500 شخصية إعلامية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مثلث الرعب للغرب يتشكل في فيينا

تبدو المنطقة محاطة بما يشبه بـ "مثلث رعب" يجعل من إمكانية حدوث تغييرات سياسية متسارعة، وتحالفات جديدة قد تعيد تشكيل الخارطة السياسية للمنطقة ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التسوية مع المتهم !

واجب القضاء التطبيق السليم للقانون، وهو ما نتوسمه في قضائنا، ولا سيما في القوانين الإجرائية التي تعدّ عماد الدعوى وأساسها الكفيل بحسن توجيهها، ولهذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايها الشهيد نم قرير العين

ضمناسبة يوم الشهيد العراقي في الأول من كانون الأول. قال تعالى في سورة آل عمران169ـ 170((وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نظام الابتذال العالمي

كتب الفيلسوف الكندي آلان دونو عن نظام التفاهة، المسيطِر على العالم، غير إنّ هذا النظام في الحالة العربية، والعراقية، يؤسس لانهيار أعظم. بَلْ قلْ إنّ...