الأحد 2 أكتوبر 2022
27 C
بغداد

منصةً للشِّعر لا منصّةً للخمر !

منصةً للشِّعر لا منصّةً للخمر !
📖📖📖📖📖📖📖📖
يقطعُ المُصَنِّفُ العربيُّ الشَّهيرُ (إبنُ خالويه الحسين بن أحمد) المتوفى سنة 370 هـ بأنَّ (ابنُ حذام الكلبي) هو أولُ من قال الشعرَ في الجاهلية.
عليه ؛ فمنذ أن وقف (إبنُ حذام الكلبي) ذلك الشاعر العربيُّ الجاهليُّ الذي سبق الإسلام وسبق تحريم شرب الخمر؛ فإننا لم نقرأ لا عنه و لا عن من تلوه من الشعراء أن أحدهم امسك بكأس أو قنينة خمر و احتساها على منبر من منابر الشعر و منصّاته في تاريخنا العربي القديم والحديث..
والحالة هذه ؛ فما بال هذا الصعلوك الأيزيدي القادم من شمال الوطن يتحدّى تاريخنا و قيمنا و حرماتنا العرفية و المجتمعية و الأدبية بسلوكه المقرف المستهجن الذي أثار حفيظة الكثير من الأدباء .. من القمة حتى القاعدة ، ما حدا برئاسة الإتحاد العام للأدباء و الكتّاب أن تتخذ موقفاً صارماً حياله ، ألقى به و ببذاءته الكلامية و السلوكية في مزابل الإستبعاد أبدا – و لو أن القرار جاء متأخراً نوعما – إذ كان المفترض بالقائمين على المهرجان أن ينزلوه من المنصة حالاً..
هذا الموقف يذّكرني بموقف حصل عام ١٩٧١ عندما كنا طلاباً في مرحلة المتوسطة ، وقد أخترنا لتمثيل محافظتنا كنماذج شبابية لطلبة الثانويات ، كي نمثل فريق الجوالة الكشفية في محافظتنا .. فذهبنا نحن الطلاب الخمسة من مختلف أقضية المحافظة .. و كان زميلي الخبير المهندس الإستشاري عبد السلام الجشعمي شاهداً على ما سأرويه من موقف حصل في الأمسية التي جرت على حدائق غابة الحدباء في الموصل .. عندما كان الكشفيون يقدمون عروضهم الفنية المختلفة بحضور مشرفي المحافظات و حضور الأستاذ المرحوم عبد الجبار الخفاجي مدير الكشافة العام ؛ أن يندفع واحد من الكشفيين راقصاً هازّاً كتفيه كما يفعل الغجر، ما أثار غيظ الاستاذ عبدالجبار .. بحيث انتفض من مجلسه ليمسك بيده و يسحبه بعنف صارخاً :
(احنه مو نسوان .. احنه زلم .. عيب!)
فأطبق الوجوم على الأمسية كافة .. ثم واصلناها.

الذي حصل من ذلك الموقف .. أنَّ درساً تربوياً مركّزاً حُفِرَ في ذاكرتنا.. لن ننساه ما حيينا ، مفاده أن لا يكون المشارك مقرفاً نشازاً مختلفاً في أي مجلس كان!

من هنا ؛ كان على الأستاذ الفاضل ا. ناجح المعموري الذي كان حاضراً و شاهداً على سلوك هذا المشارك في مهرجان جواهريون ؛ أن يتخذ موقفاً مشابهاً لموقف السيد مدير الكشافة العام الأستاذ عبدالجبار الخفاجي رحمه ﷲ.. لكانت سمة و ثيمة تحسب له لا عليه ، لكن يبدو أن ما كان يتخذه رؤساء المسؤوليات قبل ٥٠ عاماً غيره اليوم!!!

وأخيراً وليس آخراً ؛ أتمنى على إتحادنا العريق الأصيل أن يضع ضوابط و شروط و توجيهات تسبق المهرجانات تلزم المشاركين و المدعويين بالتقيد بها ، ومنها المواقف المشابهة لما حصل خلال جلسة مهرجان (جواهريون) لكي يكون درساً لأدبائنا الشباب الذين كان جُلُّ حضورهم مرموقا.. مع والودِّ؛؛؛

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
876متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ذاكرة بصراوي/ سائر الليل.. وثائر التحرير..

التنومة او منطقة شط العرب، محصورة بين الشط والحدود الايرانية. كانت في السبعبنات من اهم مناطق البصرة. كان فيها جامعة البصرة، وقد اقامت نشاطات...

“التهاوش” على ذكرى انتفاضة تشرين

الصدريون والرومانسيون الوطنيون والباحثون عن التوظيف عند أحزاب العملية السياسية أو الذين يحاولون بشق الأنفس اللحاق بالطريق الى العملية السياسية، يتعاركون من أجل الحصول...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحل ولم يسترد حقه

عندما كان الرجل المتقاعد (ٍس . ق) الذي يعيش في اقليم كردستان العراق يحتضر وهو على فراش الموت نادى عياله ليصغوا إلى وصيته .. قال...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق: مأزق تشكيل الحكومة

بعد ايام يكون قد مر عاما كاملا على الانتخابات العراقية، التي قيل عنها؛ من انها انتخابات مبكرة، اي انتخابات مبكرة جزئية؛ لم تستطع القوى...

المنظور الثقافي الاجتماعي للمرض والصحة

ما هو المرض؟ قد لا نجد صعوبة في وصف إصابة شخص ما بالحادث الوعائي الدماغي او(السكتة الدماغية) ، أو شخص يعاني من ضيق شديد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نهار / محاولة للتفسير

قصة قصيرة نهار غريب.. صحيت أنا م النوم لقيته واقف فى البلكونة على السور بيضحك.. مرات قليلة قوى، يمكن مرتين أو ثلاثة إللى قابلت فيها...