الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
20 C
بغداد

اليوان الصيني في الخليج..الدولار يتهاوى..اللعبة بدأت

من قال أن مفاتيح الإقتصاد لن تستطيع فتح أقفال السياسة وأبوابها المتمترسة خلف معاهدات وإتفاقات وتحالفات تجعل من الإقتصاد بوابة لمتغيرات جيوسياسية كبرى تُطيح بما هو
كان قائماً لتبدأ اللعبة بشروط جديدة ولاعبين جُدد في أساسيات مدعمة في الأنظمة السياسية وأبجدياتها من أن لا صديق دائم ولا عدو دائم وإنما مصالح مشتركة.

تلك المصالح التي بدأت ترسم ملامح تحالفات الدول وإستراتيجيات إقتصادياتها قد يجعلها تُعيد التفكير في قراراتها وأمزجتها السياسية بِحلّة جديدة ترسم خارطة سياسية بألوان
مختلفة، وهاهو العالم السياسي الذي كان يحكمه قطب واحد المتمثل بأمريكا بفرضها لقوة التبعيّة الإقتصادية على من تدّعي أنهم شركائها أو حلفائها من خلال ربط العملية النقدية
لبلدانهم بحركة الدولار قد بدأت هذه التبعيّة تتعثر في خطواتها وتتجنب المضي في طريق مجهول تُحدثه تبعات إقتصادية ترتبط بإنهزام سياسي وعسكري لذلك القطب قد يُطيح
حتى بإقتصاده.

ما أُشيع مؤخراً عن النيّة في وجود إتفاق لدخول اليوان الصيني إلى أسواق النفط السعودي ما قد يفتح الباب لولوجه لإسواق خليجية أخرى قد يكون بداية حقيقية لفك شراكة الريال
السعودي مع الدولار الأمريكي في مقدمات توحي بتباعد سياسي يبدأ بفض التبعيّة النقدية السعودية للدولار الأمريكي.

محاولات السعودية لتسعير بعض مبيعاتها من النفط باليوان للصين يعطي مصداقية لنيّة هذا البلد الخليجي في تأسيس نظام إقتصادي جديد يعتمد في دخله على تنوع بمصادر
العملة ويبعد عنه ذلك التأثير السياسي المخيف الذي كانت تمارسه أمريكا على دول الخليج من اجل الدخول بحروب الإنابة حتى ولو كانت إقتصادية لمصلحة أمريكا.

ما أفادت به صحيفة (وول ستريت جورنال) من رفض ولي العهد السعودي محمد بن سلمان طلباً امريكياً بشأن زيادة إنتاج النفط لتقليل أسعاره عالمياً في ظل الإرتفاع الذي رافق
الغزو الروسي لأوكرانيا يوحي بأن النفط قد يستعيد دوره في أن يكون سلاحاً فعالاً في الحرب كما أُستخدم ذلك السلاح في حرب تشرين عام 1973 وتؤكد الصحيفة أن محمد بن
سلمان رفض إجراء إتصال هاتفي مع الرئيس الأمريكي جوبايدن وهو مايؤكد من نشوء أزمة إقتصادية ستتبعها سياسية.

الرياض بدأت تُعيد حساباتها خصوصاً بعد الإنسحاب الأمريكي المخزي من أفغانستان وترك هذا البلد فريسة سهلة للمتشددين وتسليمهم مقاليد الحكم وهي التي كانت تحاربهم حتى
في جبال وكهوف أفغانستان، ماعزز إعادة التفكير السعودي بعلاقتها مع أمريكا ذلك الأنهزام السياسي والعسكري الذي رافق الموقف الأمريكي من الأزمة الروسية-الأوكرانية وهي
التي كان يُعتقد أنها شرطيّ العالم لتتضح الصورة بأن هذا الشرطي ليس سوى عجوز مسكين.

اليوان الصيني سيدخل الأسواق الخليجية عاجلاً او آجلاً بفعل محاولات بكين إقناع الرياض الدفع باليوان الصيني مقابل النفط السعودي وهي مقدمات توحي ببدايات جيدة تبعد
إقتصاديات تلك الدول عن التقلبات في المواقف وتضمن الإعتماد على اليوان كعملة تجارية لخصوم الولايات المتحدة مثل روسيا والصين لضمان حيادية الدول الخليجية وللمساعدة
في التقليل من التأثير على العقوبات الأمريكية وأضرارها الإقتصادية خصوصاً وإن المؤشرات توحي بفرضية زيادة المعروض من النقد الأمريكي لمواجهة التحديات المستقبلية
والخشية من إنهيارات إقتصادية لدول يحكمها الدولار، وقد تتخذ بعض الدول الخليجية نفس قرارات السعودية في عمليات تصدير نفطها باليوان لتكسر حاجز هيمنة الدولار في
أسواق النفط الخليجية.

في المحصلة اللعبة السياسية بدأت بعناوين إقتصادية ترافقت معها احداث ذات مغزى سياسي وإقتصادي لاينفرط بعد قيام بشار الأسد بزيارة إلى الإمارات المتحدة وذلك التحدي من
الطرفين للإنزعاج الأمريكي والسخط من هذه الزيارة وهو مايوحي خروج هذا البلد الخليجي عن سلطة القرار الأمريكي ومحاولة التقرب من رئيس النظام السوري.

في خضم هذه الأحداث ومايجري في دهاليز السياسة من صفقة روسية-صينية ذكرتها وكالة مهر الإيرانية يجري التمهيد لها من أجل إقناع الحكومة الإيرانية لحث اليمنيين
للتفاوض وإعلان تسوية شاملة وإنهاء حالة الحرب في اليمن تمهيداً لإتفاق شامل يكون جزءاً من صفقة كبرى في المنطقة تحت رعاية روسية-صينية قد يرسم في المستقبل القريب
خارطة سياسية جديدة (شرق أوسطية جديدة) مع خلطات سياسية وإقتصادية تُعيد التموضع للتحالفات القديمة وإنتاج سياسات جديدة تبعدها عن هيمنة القطب الواحد.

لكن الغريب والمثير للإستغراب هو أن هناك دولاً لازالت تستعبد إقتصادها وتجعله عبداً ذليلاً للدولار الأمريكي وتهين عملتها كما يفعل العراق لا لشيء سوى مزيداً من الإنبطاح
لمقررات صندوق النقد الدولي أو لإرتباط بعض ساسته بتبعيّات وولاءات لمن جاء بهم وأجلسهم على كراسي الحكم، فما زال هؤلاء مُصرّين على إذلال عملتهم رغم كل الصور
والمشاهد التي توحي بمتغيرات جذرية، وهو مايؤكد أنهم لم يستوعبوا الدرس جيداً أو أنهم في المراحل النهائية من الغباء السياسي وتلك هي المصيبة.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
874متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

جدلية مقتدى الصدر وفلسفته مع الخصوم

بقراءه وتحليل لواقع شخصية وتحركات  السيد مقتدى الصدر مع خصومه و دراسة ما تأول له مخرجات هذا الصراع ، واستقراء  للقادم من الايام يمكن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العامل الدولي يكشف عن مفاتنه في الأزمة العراقية

 بدءاً , فعند الإشارة الى - العامل الدولي – في الصدد العراقي تحديداً , فإنّه يعني فيما يعني تفوّق هذا العامل على الدَور الإقليمي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا لو كانت هذه النهاية؟

نحن نشهد حالة من ذبول، تصيب كرتنا الأرضية فحالة العطش العالمية التي ضربت العالم والتي أدت الى جفاف بحيرات وأنهر كانت متدفقة منذ قرون،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايران في خضم الحرب : مشاهدات صحفي فرنسي من داخل ايران خلال سنوات الحرب مع العراق

❖ ترجمة – وليد خالد احمد لم يعد مستحيلاً حتى لمن لا يتقن اللغة الفارسية ان يعرف هاتين المفردتين الرئيسيتين ، وهي (جنك) وتعني الحرب...

الانسان والصراع الفكري لاثبات الوجود

إن رؤية الكون والطبيعة ككائن حي وفعال هي طريقة فهم الإنسان لوقائع الكون. هذا هو الفكر الإنساني الأساسي الذي ينظر إلى الكون على قيد...

سرقة المليارات من الموازنات والشعب بلا خدمات

منذ سنة 2003 يعيش العراق في دوامة إضاعة الفرص وإهدار الموارد، التي كانت كفيلة بنقله من الاعتماد الكلّي على النفط والارتهان بأسعاره، إلى صناعة اقتصاد رأسمالي...