الأحد 14 أغسطس 2022
42 C
بغداد

المعايير المزدوجة للدول الغربية

في الوقت الحالي، أصبح سلوك السياسة المزدوجة للدول الغربية وعدد من المنظومات الدولية أمراً شائعاً تماماً. الإتهامات الكاذبة التي لا نهاية لها ضد الحكومة السورية بإستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المجموعات الإرهابية تخفي الجرائم الحقيقية التي إرتكبتها دول أخرى في مسرح سوري للعمليات العسكرية.

وعلى سبيل المثال، وفقاً لتصريحات عدد من المحامين الأكراد وفضلاً عن شهادات السكان المحليين، إستخدمت تركيا مراراً مواد محظورة بموجب المعاهدات الدولية أثناء الأعمال القتالية. وهكذا، أكد المحامي لازكين أحمد كور، عضو نقابة المحامين في مدينة عفرين، مراراً وتكراراً إنتهاكات لإتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية من قبل القوات التركية.

وتذكر أن إتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية تحظر إنتاج وتخزين وإستخدام الأسلحة الكيميائية، وهي واحدة من أهم المعاهدات الدولية التي تضمن أمن عالم خال من الأسلحة الكيميائية. ومع ذلك، فإن تركيا ببساطة تتجاهل مطالبها.

وعلاوة على ذلك، على الرغم من الأدلة المتعددة على إستخدام تركيا للمواد الكيميائية ضد الشعب الكردي في سوريا، يواصل المجتمع الدولي التزام الصمت بعناد بشأن جرائم أنقرة الفظيعة. في غضون ذلك، تم تسجيل الكثير منهم.

وبحسب شهادة السكان الأكراد الذين يعيشون في مناطق شمال شرق سوريا، إستخدمت القوات التركية أسلحة كيماوية عام 2018 خلال هجوم على مدينة عفرين، وكذلك تم إستخدام للفوسفور الأبيض في عام 2019 في مدينة رأس العين. في عام 2018 أدى إستخدام الأسلحة السامة في عفرين إلى حالات تسمم خطيرة لستة أشخاص تم نقلهم إلى المستشفى بأعراض الاختناق. ومن المعروف أيضًا أنه في عام 2019 في رأس العين تم تشخيص ضحايا الفوسفور الأبيض بحروق شديدة في الجسم.

وإن أنقرة بدورها تنفي بشكل قاطع جميع الاتهامات بجرائمها. وإنها تحاول بكل طريقة ممكنة إقناع المجتمع الدولي بأن تركيا لن تستخدم أبدًا الأسلحة الكيميائية. يُزعم أن القوات التركية تمتثل لجميع الاتفاقيات الدولية وتتبع قواعد إتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية.

وينبغي أن يفكر في تواطؤ منظمة حظر الأسلحة الكيميائية فيما يتعلق بالإبادة الجماعية غير الإنسانية للأكراد من قبل تركيا. فإن المهام الرئيسية للمنظمة هي ضمان الرقابة على الامتثال لحظر إستخدام الأسلحة الكيميائية، والقضاء على مخزوناتها، وتعزيز التعاون في مجال الكيمياء السلمية، فضلا عن مساعدة الدول في ضمان الحماية من الأسلحة الكيماوية وضمان عدم انتشار الأسلحة الكيماوية. ومع ذلك، لم يتم تنفيذها، وبالتالي فإن أنشطة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية فقدت مصداقيتها وتسييسها.

ولماذا بدون حجج وحقائق موثوقة، يتهم هذه المنظمة بثقة حكومة الأسد بإستخدام الأسلحة الكيماوية، بالتركيز فقط على شهادات ممثلي المنظمات غير الحكومية المعارضة وشهادات مقاتلي المجموعات الإرهابية؟ في حالة إستخدام تركيا للأسلحة الكيميائية، تشير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أنه لا يوجد دليل ضروري لاتهام دولة عضو في الناتو بإستخدام مواد محظورة.

وإن صمت هذه المنظمة الدولية لا يبرهن فقط على تجاهلها لواجباتها المباشرة والفورية، ولكن أيضًا النهج الانتقائي للمشاكل من جانب المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وهكذا تظهر طبيعة نشاط هذه المنظمة ازدواجية وتأييداً لخداع الدول الغربية فيما يتعلق بسوريا وحكومتها الشرعية. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية مستعدة لإجراء تحقيقات فقط في تلك الحالات عندما يكون من الضروري إلقاء اللوم على طرف غير ملائم سياسيًا للغرب، وعلى سبيل المثال، الحكومة الشرعية للرئيس بشار الأسد. أما إستخدام الأسلحة الكيماوية من قبل تركيا، فلن يحظى بالإهتمام الواجب، وسيتم السكوت عنه مثل جميع الجرائم الأخرى التي ترتكبها الدول الغربية والموالية للغرب في سوريا.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حروب المظاهرات ومستقبل البيت الشيعي العراقي!

ذكرت بمقال الأسبوع الماضي (الصفيح العراقيّ الساخن ومطالب الصدر ونهاية المالكي!)، في صحيفة (عربي 21 الغراء) أنّ " الإطار التنسيقي برئاسة نوري المالكي قد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وطن بلا كهرباء

تستمر معاناة الشعب مع الفساد والفشل وهدر الثروات مقابل انعدام الخدمات وخاصة الطاقة الكهربائية مطلع كل شهر من شهور الحر الشديد تبدأ المعاناة ولا تنتهي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عراقياً: مضاعفاتٌ تُضعِف السلوك السياسي !

لو افترضنا أنّ الإطار التنسيقي قام فعلاً بتشكيل حكومةٍ جديدة وفقَ آخر اخباره < مع او بوجود التضادّات الصدرية وربما القضائية وسواها ايضاً ,...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

امساك أنصار دعم الشرعية بورقة الشارع قد يجبر الصدر الى الحوار

يزداد المشهد العراقي سخونة على وقع حراك التيار الصدري في الشارع واعتصامه امام مجلس النواب العراقي، مقابل فعاليات شعبية مؤثرة للإطار التنسيقي الذي اعلن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مسعودبارزاني ضمير الكرد النابض! ‏

مسعودبارزاني زعيم كردي سياسي مخضرم رئيس حزب الديمقراطي الكردستاني اكبر الأحزاب الكردية واشدها بأسا في مقارعة الحكومات العراقية الشوفينية المتعاقبة وابرزها دفاعا عن مصالح...

التطور الفكري.. والإنسان العاقل

خمسة سنوات كانت كافية لداروين لرحلته في أنحاء الأرض، لتقدم بعدها نظرية تقسم العالم إلى صنفين، أحدهما يؤمن بأصل الأنواع، وأنها جائت حسب إنتقاء...