الثلاثاء 16 أغسطس 2022
30 C
بغداد

اميرتو اكيبال احد ابرز الاصوات الشعرية في امريكا اللاتينية

المترجم كاتب متميز يستطيع اعادة الروائع بلغته
/خافيير مارياس صحفي اسباني
1
أن حدث وقدمت لك
في قصيدة كاس ماء
وقرأتها فشعرت ببرودتها
فأن من قدم الماء
يِسمى شاعراً
2
في نومي
تمضي أناي الاخرى
تفتش عن غيابك
3
بّري أنا
عصيٌّ على الموسيقى
التي لم تألفها أذني
ثمّةَ غابة عذراء في رأسي
فلا أسمعُ سوى
غناء الطير
وصرخة الحيوان
4
الجهات خمس
الجهة الخامسة هي انت
حيث تكون
5
جاثية تطفئ حزن الحطب
تنشده بغنائها الحماسي
الحطبُ مُتّقداً
يستمع بشغف
حتى لينسى
انه كان شجراً
6
العدالة لا تهبط حيث يسكن الفقراء
العدالة لا تنتعل الأحذية التي ننتعلها
نحن الهنود الحمر ولا تمشي حافية القدمين
على دروب هذه الأرض”
7
هنا كانت الجنّة ذرةّ
، حنطةّ ، فاصولياء ، لم يكن ثمّة فاكهة
محرّمة كانت الأفاعي خرساء”
“الحياة ذاكرة الموت والموت ذاكرة الحياة”
8
“طائرٌ أنا أحلِّق فيَّ”
“هذه الأبيات نظرة طفل بكلمات رجل”
“هذه الأبيات نظرة طفل بكلمات رجل”
“احياناً اسير القهقري تلك طريقتي
في التذكّر . لو كنت امشي للأمام فقط .
لاستطعت ان اقول لكِ ما هو النسيان.”
9
سأصمت لأسمعك.. فلا تتكلم كي تخرسني.!”
“ما هو أمامي لا أحتاج رؤيته لأنه قريب، يقولون
إن لي عينان من حلم ،إن لي عينان من حزن
عيناي هنا، لكن نظرتي ترحل بعيدا”
“أتكلَّمُ كي أُغلقَ فمَ الصمت”
10
لا أعرف أيَّ زهرةْ غريبةْ هو قلبي:
جذورها ممتدةّ من المساء إلى الصباح.
عند كلًّ وداع
عليّ اقتلاعُها و يالهُ من ألم”
11
تعلمت ان القراءة
فعل خشوع
فأنا حين تنهي
قراءة كتاب
لا تعود نفس الشخص
الذي كنته قبل القراءة
12
ذات يوم
رآني الخالق وحيداً
تماماً وحيداً
فأغرقني في السبات

المترجم كاتب متميز يستطيع اعادة الروائع بلغته /
صحفي اسباني
1
اذاً هذا الصحفي الاسباني ببريء الترجمة من الصفة التي اطلقها خورخي بورخيس بان الترجمة خيانة للنص الاصلي وان المعاني تضيع عند الترجمة وما قرأته من نصوص رائعة للمترجم الاردني وليد السويركي لأعمال الشاعر الهندي وكأن روح الشاعر تمثلت امامي وتغلغلت بخلايا جسدي لأنه حافظ على الصور الشعرية للنصوص الاصلية
2
ينبعث صوت الشاعر الغواتيمالي أمبرتو آكابال من أعماق ذاكرة شعب الكيتشي مايا من الهنود الحمر الذي دمر الغزاة الإسبان على مدار أربعة قرون مدنه وثقافته. وما زال آكابال يكتب أشعاره بلغته الأم المهمشة ويعيش بين أبناء جلدته رغم أنه غدا أحد أبرز الأصوات الشعرية في أميركا اللاتينية.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المؤرخون الإسلاميون والباحثة بثينة بن حسين

شخصيا أثمّن الجهّد المبذول من قبل الباحثة التونسية في كتابها الموسوعي (الفتنة الثانية في عهد الخليفة يزيد بن معاوية) وهو من الكتب الضرورية ويستحق...

لماذا لم يكتب الشيعة تاريخهم بايديهم

عندما تبحث عن أي حدثٍ ما في تأريخ الشيعة سياسياً أو عقائدياً أو اقتصاديا ،أو كل ما يهم هذه الطائفة من أسباب الوجود والبقاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاولة اغتيال سلمان رشدي: جدلية التطرف في الفكر وممارسة العمل الإرهابي؟

في نهاية القرن العشرين واجه العالم عملية إحياء للأصولية الدينية إذ شكل الدافع الديني أهم سمة مميزة للإرهاب في الظروف المعاصرة، بعد أن أصبح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لقد ابكيتنا يا رأفت الهجان…

اليوم وانا اعيد مشاهدة المسلسل المصري القديم رأفت الهجان من خلال شاشة الموبايل وبالتحديد لقطات لقاء بطل الشخصية مع عائلته في مصر بعد عودته...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أموال ( النازحين ) تحولت إلى خزائن اللصوص ؟!

معظم النازحين في العراق وإنا واحد منهم سجل أسمه في قوائم وزارة الهجرة وتم توزيع تلك القوائم إلى منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى والأطراف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنسداد السياسي في العراق… ومتاهات الفراعنة

يبدو المشهد السياسي في العراق مثل متاهات الفراعنة أو دهاليزهم السِريّة كمن يحاول الخروج من غرفة مظلمة عِبرَ باب دوار حتى يجد نفسه قد...