الخميس 11 أغسطس 2022
30 C
بغداد

ما بين الصدر والمالكي

بغض النظر عن سيرة اتباع الزعيمين العراقيين السيد مقتدى الصدر ونوري المالكي فاني اثق تمام الثقة ان كلاهما يريد ان يرى العراق حرا ابيا يمتلك قراره بيد أبنائه , واثق تمام الثقة انهما يتعرضان لضغوط كبيرة جدا إقليمية وحتى دولية من اجل السير وفق خطط مخابراتية الان اني شعرت بالسعادة حين اتصل السيد مقتدى الصدر بالسيد نوري المالكي لأسباب منها :
ان هذا الاتصال يدل بلا شك على رجاحة عقل وفكر السيد مقتدى الصدر وانه كسر الجمود الذي يعتري العملية السياسية وأيضا الحق ضررا كبيرا بكثير من الجهات التي كانت تراهن على انقسام البيت الشيعي والذي يعني بطريقة أخرى انقسام العراق
ان الاتصال جنب العراقيين وهم الضحية الأولى والأخيرة سلسه من احداث العنف غير المبرر والتي عانى منها العراقيون بما يكفي
ان هذا الاتصال وتوحيد المواقف سوف ينعكس إيجابيا على معايير اختيار الوزراء أولا والمشاريع التي تمس المواطن في الصميم مع رغبة السيد مقتدى الصدر القوية في تبني نهج الإصلاح وقدرته الكبيرة على محاسبة اتباعه ممن يخطئون في عملهم عن قصد وقوة شخصية السيد المالكي وقدرته على اتخاذ القرار
ان توحيد البيت الشيعي سوف يعني ان هناك قدرة على محاسبة الاخوة الكرد عن تصدير النفط الخام وربما وضع حد لهذا التصرف خارج الدولة وهو ما ينعكس على رفاهية المواطن
ان البرلمان الحالي شهد بروز شخصيات صدرية وطنية حقيقية أمثال السيد حسن الكعبي الذي شهدناه يقف مع الكثير من شرائح المجتمع سابقا بغض النظر عن أي انتماء اخر وهو ما يعطي الامل بتصويب الأوضاع للعراقيين ككل وليس لفئة دون أخرى
ان وقوف النائب الصدري مع السجناء السياسيين وهم ضحايا نظام البعث البائد امر يبعث على الامل في قدرة الرجل على تفهم حجم المعاناة لأبناء الوطن ولم يكتف بهذا الموقف حيث تعداه الى مناصرة المحاضرين المجانيين مما تكلل جهوده بتثبيتهم بعقود إدارية بثت الحياة في الاف العوائل
لذا فاني أرى ان عودة المياه الى مجاريها بين الزعيمين يعني عود الامل لغالبية العراقيين خصوصا ان الجميع صار يعترف بخطئه في الفترة الماضية أولا ورغبتهم بتحقيق الإصلاح المنشود في مجمل العملية السياسية

 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
870متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار مع مجنون!!

عندما تدلهم الأوضاع وتتخبط التحليلات والتفسيرات , يكون من الواجب الذهاب إلى مجنون ومحاورته بما يحصل في الدنيا , لأن المجانين لديهم رؤية إستشرافية!! وصاحبي...

أضاءة في الموروث الأسلامي

لا زال الموروث الأسلامي يسوق الوهم للمسلمين ، ولغير المسلمين أيضا ، وذلك بقصص وحكايا ومرويات ، لا تمت للمنطق بصلة ، وفي هذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وقفة نقدية للتأمل (مع النظم الحسيني الشعبي لمحبّيه)

معنا قصيدة شعبية حسينية بنت هذه الأيام ممزوجة بأهزوجة معبرة ، ارسلها شيعي أعجمي متشوق الى زيارة العراق و كربلاء في عاشوراء ، تقرأ...

هل هناك مكان للدراسات العلمية للدين؟

بقلم د.روبرت وثنو ترجمة د.أحمد مغير كانت هناك دعوات عديدة مؤخرا لفهم أفضل للدين, بطبيعة الحال، تم سماع العديد من هؤلاء بعد 11 سبتمبر/أيلول 2001، عندما...

نقد العقل الديني لمؤلفه الفقيه أحمد الحسني البغدادي .

القرآن جامع مشترك وفيصل لكل الطوائف الأديان تؤدي وظيفة مزدوجة فهي تعوض الفقراء عن فقرهم بالمعنى الروحي ،بينما تعطي الشرعية اللازمة لطيف الأغنياء . كارل ماركس صدر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

زمن المدرب ( المحلي ) ذهب .. بلا رجعة ؟!

لا أدري لمَ أتذكر نقيق الضفادع كلما اقترب موعد جديد لتسمية مدرب جديد للمنتخب العراقي الوطني لكرة القدم .. آو تقرر تشكيل فرق جديدة...