الإثنين 28 نوفمبر 2022
21 C
بغداد

برلمانيون ليسوا كغيرهم!

شكّل اعتصام مجموعة من نواب مجلس النواب العراقي عن ” حركة امتداد ” امام مقر نائبة برلمانية تابعة للتيار الصدري, سابقة جديدة, متميزة, تجاوزت المألوف في الممارسة والسلوك البرلماني في العراق, عما تعودنا عليه من ممارسات منتسبي مجالس النواب منذ 2005, الاستعلائية و الازدرائية للمواطن عموماً و ناخبيهم أيضاً.
تقرر الاعتصام بعد ان اعتدت حماية النائبة المذكورة ,بالسلاح ,على ناشطين مدنيين كانوا ينوون دعوتها لحضور ندوة نقاشية لنواب محافظة بابل, جُرح أثرها المحتج المدني المعروف الدكتور ضرغام ماجد بجروح بليغة, وآخرين من رفاقه.

لقد أسست هذه الثلة الطيبة من برلمانيينا المنبثقين من ساحات الاحتجاج الشعبي التشرينية ضد الفاسدين والقتلة, لممارسة جديدة, تعبر حقاً عن صفات وسجايا ” ممثل الشعب ” الحق وطبيعة دوره, بتواجده مع المواطن في الشدائد كما في المسرات.

وقد عبّر الجانبان عن فهم متناقض لموضوعة ” تمثيل الشعب ” : النائبة إياها فهمتها أنها تعالي وتسلط, كما هو دارج بين أوساط ممثلي أحزاب السلطة, بينما فهمها ممثلي الشعب الحقيقيين بأنه انتصار للمواطن ودفاع عن حقوقه وحماية له من الاعتداءات والتجاوزات التي تطاله من مختلف الجهات الرسمية وغير الرسمية.

كما أعاد المعتصمون الاعتبار لمعنى ” الحصانة البرلمانية “, ليس بكونها سلاحاً وامتيازاً للنائب البرلماني لفعل ما يحلو له, بما في ذلك التجاوز على القانون والدوس على حقوق المواطنين, واستغلالها لنيل المغانم, بل هي حماية قانونية من تأثير وتدخلات السلطات التنفيذية وضغوطها, تضمن تعبيره الحر عن آرائه, دون ضغوط او تدخلات, ومتابعة أوضاع الحقوق والحريات العامة ووضع السلطات والهيئات والمؤسسات امام مسؤولياتها الدستورية والقانونية.
ولا يغيب عن بال البعض, معنى الاعتصام امام مكتب حزب او ميليشيا, في الأوضاع العادية ومن مواطنين عاديين, غير ان الاستثمار الواعي من نواب حركة امتداد لحصانتهم البرلمانية, جعل المعتدين يحسبون حساباً آخر !

لقد اتسمت خطوات المعتصمين بالجدية, فقد اتخذت الإجراءات القانونية اللازمة, بتقديم الدعاوى ضد المعتدين و مطالبتهم السلطات القضائية بإصدار أوامر القبض بحقهم, واستباق محاولات افلاتهم من المحاسبة, بتعميم أسمائهم على نقاط التفتيش والمنافذ الحدودية والمطارات… كما التقوا بممثلي أجهزة السلطة الإدارية والشرطوية في المحافظة…

هذا السلوك المتميز من نواب ” حركة امتداد “, دليل موقف أخلاقي عالٍ ووفاء لكل تضحيات العراقيين وبالخصوص شهداء وجرحى ومغيبي ومختطفي انتفاضة تشرين الباسلة, وجدير بالتعضيد والاتباع من قبل نواب تشرين الآخرين في البرلمان وكل النواب المستقلين والأحرار, لإرساء بديل سلوك برلماني جديد يكون الإنسان وكرامته, موضوعه وهدفه!
الشفاء العاجل للدكتور ضرغام ماجد وكل ضحايا هذا الاعتداء الإرهابي الآثم, والظفر لجهود ممثلي الشعب الحقيقيين في انتزاع حقوق العراقيين!

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةقصر الخالة جوري/3
المقالة القادمةجيبي وطني!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
893متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاف المدارس تحمل اسماء بدون ابنية

تتضارب الاحصاءات الرسمية وغير الرسمية بشان عدد المدارس التي تحتاجها البلاد ولكنها تعد بألاف , في هذا الصدد كشف المركز الاستراتيجي لحقوق الانسان  عما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجنسية المثلية والجهل المركب

الرجل والمرأة متساويان في الإنسانية ولاتوجد سوى فروقات طفيفة في الدماغ أغلبها لصالح المرأة وكل واحد منهما جدير بالذكر وليس القيمة ,هذا أكبر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشترك في التباين والتقارب في تسميات الحركات الإسلامية .!

مُسمّياتٌ , تعاريفٌ , عناوينٌ , أسماءٌ , وتوصيفاتٌ - غير قليلةٍ , ولا كثيرةٍ ايضا - إتّسَمتْ او إتَّصفت بها الحركات والأحزاب الدينية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل الأحزاب السياسية والعودة إلى قانون سانت ليغو

تعمل الدول الديمقراطية دائماً على استقرار الحياة السياسية فيها بعدة طرق، من أهمها: القانون الانتخابي الذي يجب أن يتصف بالعدالة والثبات، وتنظيم وضعية الأحزاب السياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وعود ووعود بلا تطبيق

في جوانب الغزارة والتنوع يعتبر العراق من البلدان الغنية بمصادر الطاقة الخضراء وعلى وجه التحديد الطاقة الشمسية فهي الأكثر ملائمة في إستغلالها على وفق...

صباحات على ورق…

هذا الصباح يشبهني إلى الحد ألا معقول..... يعيد إلي ملامحي القديمة ورهافة شعوري الخاطف ما بين ساقية قلمي وقلبي... لا بد إنك متعجب مما أكتبه من...