السبت 3 ديسمبر 2022
11 C
بغداد

قصيدة ” متعلمين “

متعلمين
نوفي وما نعوف الزين متعلمين
متعلمين
لا نعرف الغيبة ولا حجي الوجهين
متعلمين
نأمن ظهورنا وننطعن جم سجين
لأن أحنا الأصول وغيرنا متيهين
تربينا عليها سنين بعد سنين، متعلمين
لن الحكَـ نعرفه وهم نعرف الشين
بايعنا علي ورافكَنا درب حسين
ونذرنا ارواحنا وللموت مشتاكَين، متعلمين
………………………………………
يا صاعد النخلة وانت دودة كَاع
لَ تظن نحني ظهر ولا لك محنبين
حسبالي انت أهلها، لو تعرف الشور
طلعت حمار تايه ما لك معرفين
موقفنا البطولة وأحنا أهل الكَاع
عشكَت ترابها وبلساني طعم الطين
أفهم ما قصده وانت معني بهاي
وذب عكَال راسك وانت ما لك دين

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بين يدي خروج المنتخب المنظم لبطولة كأس العالم 2022

(إعداد اللاعب مقدم على بناء الملاعب) في الثمانينات تمكن أحد أبطال العراق من الوصول الى احدى البطولات الاولمبية وقبل السفر تنافس الفنيون والاداريون - واللوكية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المطر الزائر الكريم……

في كل عام أجدد فرحتي بعيد جديد أسميته عيد المطر نعم انها فرحةً لا توصف عندما ترى الارض فرحة والسماء تنزل علينا من بركاتها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بلا عنوان..

الفصل الأول بينما كنت غارقة في بحر أشجاني.. أستمع لمعزوفة " ذكرى رجل عظيم".. شغل تفكيري.. أنظم حولها أشعاري.. أرتب على إيقاعاتها أفكاري.. باغتني الحجاج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدين قويم والخَلق سقيم!!

الدين يتبعثر , يتقدد , يتمزق , وذاك شأن أي دين , ولا يشذ دين عن هذه المتوالية الإنشطارية التفاعلات. وعندما نتساءل: لماذا هذه النزعة...

الديستوبيا في أدبيات الروائي المعاصر” جورج أورويل “!؟

توطئة / الدستوبيا تعني التراكم الكمي والنوعي للمخرجات السلبية للحكم الشمولي الدكتاتوري في ظهور بصمة ( المدينة الفاسدة ) وهي عكس اليوتوبيا ( المدينة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الشاعر والصحفي عبد السادة البصري

عبد السادة البصري قامة شعرية عراقية شامخة شموخ نخل البصرة تشم منه رائحة ( حناء الفاو ) وطيبة البصرة وتلوح على محياه عذابات العراقي...